بوابة «ترابط» تغلق جولة تمويل بقيمة 25 مليون دولار

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت بوابة «ترابط»، أكبر منصة مرخصة ومتخصصة في توفير خدمات وحلول البنية التحتية للصيرفة المفتوحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ومقرها دبي، إغلاقها جولة تمويل بقيمة 13 مليون دولار بقيادة تايجر جلوبال، تلت الجولة الأولى ما قبل «السلسلة أ» التي انطلقت في فبراير 2021 بقيمة 12 مليون دولار. 

وتهدف حلول بوابة ترابط إلى دعم المؤسسات وشركات التكنولوجيا المالية للاستفادة من خدمات الصيرفة المفتوحة لتوسيع نطاق أعمالها في جميع أنحاء المنطقة، كما تضم الشركة المستثمرين الجدد ومن بينهم «صندوق التكنولوجيا المالية»، التابع لمركز دبي المالي العالمي.

ويأتي التمويل ضمن أحدث استثمارات تايجر جلوبال لإدارة صناديق رأس المال الجريء في الشركات التي توفر خدمات الصيرفة المفتوحة في جميع أنحاء العالم ومنها شركة تروليير، ومقرها المملكة المتحدة ومونو في إفريقيا. كما استثمرت الشركة منذ تأسيسها في عام 2001 في شركات ناشئة في 30 دولة حول العالم مثل الهند ودول آسيا وأماكن أخرى.

وتركز بوابة ترابط على تسهيل إنشاء وتوزيع الخدمات المالية المخصصة للبنوك وشـركات التكنولوجيا المالية، وكذلك المستخدم النهائي، بصفتها أول مزود لخدمة معلومات الحساب ومزود خدمة بدء الدفع في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

وقال جون كورتيوس، الشريك في تايجر جلوبال مانجمنت: سعينا جاهدين في سوق حافل مثل الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لإيجاد شركة طموحة تشاركنا رؤيتنا ولديها سجل حافل من الابتكار وإلمام بالأسواق المتنوعة في المنطقة. ويسعدنا أن يتاح لنا فرصة الاستثمار في بوابة ترابط، ولقد تابعنا السيد عبد الله وأطلعنا على فريق عمله ونحن متحمسون للفرص والإمكانيات التي توفرها خدمات الصيرفة المفتوحة في المنطقة. 

وقال عبد الله المؤيد، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ«بوابة ترابط»: «تعد منطقة الشرق الأوسط شبكة معقدة من الدول والأنظمة مما يجعلها مليئة بالتحديات عند العمل مع أي منتج مالي شامل مع الحفاظ على الامتثال في بيئة متطورة للغاية تتعامل مع العديد من الأسواق المختلفة. كما يسعدني بأن هذه الجولة التمويلية هي دليل حي على ريادة بوابة ترابط ونجاحها في تطوير حلول مبتكرة للبنوك والشركات المالية في المنطقة».

وجمعت بوابة ترابط 13 مليون دولار خلال الجولة التمويلية الأولى في فبراير 2021 والتي كانت الأولى والأكبر لشركة تكنولوجيا مالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ويضاعف التمويل ما قبل «السلسلة أ» من أوراق اعتماد الشركة كما يدفعها إلى الأمام لخدمة ملايين العملاء المحتملين في هذه المنطقة المتنوعة.

طباعة Email