«أسبوع النفط الأفريقي» يعزز الحوار حول التنوع والمساواة

أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

يتعاون «أسبوع النفط الأفريقي» مع «لين إن إنيرجي» لاستضافة مبادرة «مسرعات أسبوع النفط الأفريقي: التنوع والشمول 2021» التي تركز على دور التنوع والشمول في التحول الذي يشهده قطاع الطاقة في أفريقيا، من خلال حوارات بناءة تستضيف نخبة من الخبراء والمختصين من الجنسين، بهدف دفع النمو الشامل في قطاع الطاقة.

ولتمكين الجيل القادم من القيادات النسائية في قطاع الطاقة، ينظم «أسبوع النفط الأفريقي» جلسات نقاشية تشارك فيها قيادات نسائية تجاربهن وخبراتهن ووجهات نظرهن في قطاع الطاقة. كما تناقش الجلسات الحوارية موضوعات مهمة تشمل المساواة عبر كامل سلسلة القيمة في قطاع الطاقة الأفريقي، إضافة إلى توصيات حول المسار الذي يجب اتباعه لتعزيز مشاركة المرأة في القطاع.

ويجمع أسبوع النفط الأفريقي 2021، الذي سيعقد من 8 إلى 11 نوفمبر في دبي، نخبة من صناع القرار والوزراء والمسؤولين من العديد من الدول الأفريقية إضافة إلى دولة الإمارات. وسيوفر المؤتمر منصة للنقاشات الضرورية والحلول والمشاركة الإيجابية حول التحديات الرئيسة التي تواجه قطاع الطاقة في أفريقيا، كما سيسهل الشراكات مع المعنيين في الشرق الأوسط واستقطاب الاستثمارات إلى قطاع النفط والغاز الأفريقي.

وقال لامي فير، الرئيس المشارك لمنطقة أوروبا وأفريقيا جنوبي الصحراء في «لين إن إنيرجي»: «في لين تتمثل رسالتنا بتمكين المرأة، والشركاء، وجميع المعنيين في قطاع الطاقة، من تحقيق طموحاتهم من خلال توفير الاستشارات والتوجيه الفردي.

إضافة إلى تعزيز الوعي والتعليم وتقديم الدعم. وتوفر شراكتنا مع أسبوع النفط الأفريقي، منصة تتعاون من خلالها المؤسستان على الوصول إلى جمهور أوسع. وعبر توحيد جهودنا، نضمن أن يصل صوت المرأة إلى دوائر صنع القرار مع توفير المسارات اللازمة لتحقيق التحول بقطاع الطاقة العالمي والوصول إلى اقتصاد منخفض الكربون».

قائمة

أطلقت لين إن إنيرجي وأسبوع الطاقة الأفريقي قائمة النساء الملهمات في قطاع الطاقة لعام 2021، وتضم 50 امرأة من مختلف أنحاء أفريقيا وفي مختلف المناصب القيادية، وجميعهن يعملن ويحفّزن الآخرين في قطاع الطاقة الأفريقي. ونظراً لأن قطاع الطاقة التقليدي على وشك أن يشهد تحولات جديدة، فإن الوقت الحالي أكثر أهمية من أي مرحلة سابقة لتعزيز الوعي بالتنوع والشمول في قطاع الطاقة، وضمان أن يكون للمرأة صوت ورأي في صوغ هذا التحول.

طباعة Email