داماك العقارية تكشف عن مشروع «داماك لاجونز» مع 8 عجائب من البحر الأبيض المتوسط

ت + ت - الحجم الطبيعي

 كشفت داماك العقارية عن أحدث مجتمعاتها السكنية «داماك لاجونز»، المشروع الفاخر الذي يوفر نموذجاً جديداً للحياة العصرية بخصائص مميزة تتجسد في مفهوم «ثماني عجائب من البحر الأبيض المتوسط». 

يقع داماك لاجونز بالقرب من مشروع «داماك هيلز»، ويقدم إلى سكانه ثماني مدن مستوحاة من جمال المدن والدول المطلة على مياه البحر الأبيض المتوسط الدافئة، وتضم القائمة كلاً من: البندقية، المغرب، سانتوريني، كوستا برافا، نيس، مالطا، الأندلس وبورتوفينو.

وسيتم بناء وحدات الفلل ومنازل التاون هاوس بتصاميم جمالية، ضمن مجتمع تحفه البحيرات المائية الواسعة بشواطئها الرملية البيضاء. وستظهر كل مدينة بإطلالة فريدة معززة بمجموعة متنوعة من المرافق التي توفر أعلى مستويات الراحة ليستمتع بها الجميع.

وقالت أميرة سجواني، المديرة العامة للمبيعات والتطوير في داماك العقارية: «تساهم داماك العقارية ببناء الجيل الجديد من الحياة المترفة في الشرق الأوسط عبر مشروعها «داماك لاجونز»، حيث سيقدم هذا المشروع إضافة متميزة إلى محفظة مشاريعنا السكنية والتجارية والترفيهية.

ويعد مجمع سانتوريني «المحور الرئيسي» للمشروع؛ حيث يمنح المقيمين فرصة الإقامة في»جزيرة العطلات«، والتي تضم منطقة مخصصة لأنشطة اللياقة البدنية والصحية، مجهزة بجدار مخصص لممارسة رياضة التسلق. كما يمكنهم بعدها الاسترخاء بجانب بركة المياه الطبيعية، أو الاستمتاع بمشاهدة فيلم في السينما العائمة تحت أضواء النجوم المتلألئة.

وفي هذا المجمع، تصطف وحدات التاون هاوس والفلل على طول الممرات الجذابة والمسارات المخصصة لركوب الدراجات الهوائية المحاطة بالطبيعة الخلابة من كل جانب، وكل ذلك الجمال على بعد مسافة قصيرة سيراً على الأقدام من الشاطئ الرملي الأسود.

ويعرض «داماك لاجونز» نموذجاً حياً من مدينة البندقية العائمة. وفي هذا المجمع الذي يطلق عليه اسم «مركز المتعة والتسلية»، بإمكان المقيمين والزوار الاستمتاع بجولات على متن قوارب الجندول الرومانسية، أو الجلوس على المقاهي المطلة على الواجهة المائية،.

ومجمع المغرب يحاكي بتصميمه «المدينة القديمة الهادئة» في طنجة، ويحمل اسم «مركز الهدوء». ومن أجواء الهدوء الداخلي إلى المغامرات حيث سيجد المقيم نفسه في «كوستا برافا»، حيث أجواء «الساحل البري» المتوسطي.

ويضم هذا المجمع «مركز الأدرينالين»، الذي يجسد الأجواء الكاتالونية، من خلال معالم التزحلق وتسلق الصخور والتجديف بقوارب الكاياك ورياضة ركوب الأمواج.

وفي مجمع نيس، يبعث «مركز الشباب» فيه البهجة إلى قلوب عشاق اللياقة البدنية، بما يوفره من مسارات ركوب الدراجات الهوائية وحديقة التزلج. أما الراغبون في أجواء من الهدوء والاسترخاء، يمكنهم التوجه إلى المسابح ومنطقة الشاطئ التي تنبض بسحر الريفييرا الفرنسية.

وللصغار أيضاً جانب من المرح والتشويق في مجمع «العاصمة التاريخية» لجزيرة مالطا، بما يضمه من أنشطة ترفيهية في «مركز اللعب والتعلم»، بما في ذلك ساحة الأحاسيس ومتاهة الاستكشاف وجزيرة التخييم ومسار الطبيعة المزود بتقنية الواقع المعزز افتراضياً، والمعارض الفنية الخارجية والتفاعلية، ومعالم الجذب المائية وغيرها.

وتعد الأندلس بجاذبيتها الساحرة الخطوة التالية على خارطة رحلة «الجنوب الساحر» في «مركز السيدات»، حيث بإمكانهن الاستمتاع بأجمل الأوقات في صالة الألعاب الرياضية المجهزة بالكامل، والمنتجع الصحي وصالون التجميل وصالة التأمل، وكل ذلك على بعد خطوات من الشاطئ.

وتصل الرحلة إلى ذروتها في «الجوهرة الليغورية» (نسبة إلى مقاطعة ليغوريا في شمال إيطاليا) في بورتوفينو، حيث يتواجد «مركز العمل واللعب»، وهو مكان مناسب للعمل في أجواء ممتعة.

طباعة Email