طيران الإمارات تعيد تدوير أول طائرة A380 تخرج من الخدمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت طيران الإمارات اليوم "الاثنين" عن مبادرة فريدة على مستوى الصناعة العالمية من خلال توقيع عقد مع شركة «فالكون إيركرافت ريسايكلينج»، وستقوم الشركة، ومقرها الإمارات، بإعادة تدوير أول طائرة A380 تخرج من الخدمة في أسطول طيران الإمارات.

وسيقلل ذلك كثيراً من التأثير البيئي لعملية التفكيك، ويخفض بشكل كبير من كميات المخلفات التي تذهب إلى مكبات النفايات، وستتم عملية إعادة التدوير والاستخدام الشاملة داخل الدولة، ما يحد من التأثير البيئي للمشروع.

وتُنقل الطائرات المتقاعدة في العادة إلى مواقع بعيدة وتترك لتتحلل بعد تجريدها من مكونات معينة. وتركز مشاريع إعادة التدوير التقليدية على استعادة المكونات المربحة فقط، بينما تُلقى أجزاء كبيرة من الطائرات في مكبات النفايات أو تبقى مهملة إلى أجل غير مسمى.

وقال السير تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات: يجسد تنفيذ جميع أنشطة إعادة التدوير وإعادة الاستخدام بالكامل في الإمارات قوة النظام البيئي للطيران والقدرات التي بنتها الدولة خلال تاريخها. ويمكن لعملائنا ومعجبينا بموجب هذه المبادرة اقتناء تذكار من تاريخ الطيران في منازلهم وإنقاذ المكونات القيّمة من مكبات النفايات والمساهمة في قضية خيرية من خلال مؤسسة طيران الإمارات. إنه حل أنيق ومناسب لتقاعد هذه الطائرة المميزة جوهرة أسطولنا، ويسعدنا المشاركة مع شركة فالكون في هذا المشروع الأول من نوعه.

وقال مدير شركة فالكون أندرو تونكس: هذا هو مشروعنا الأعلى طموحاً حتى الآن، ويُعدّ أول عملية تفكيك لطائرة A380 خارج أوروبا. وسوف يتضمن إزالة نحو 190 طناً من مختلف المعادن والبلاستيك ومركبات الألياف الكربونية والمواد الأخرى من الطائرة ونقلها لإعادة التدوير أو إعادة الاستخدام عبر برنامجنا مع «وينجز كرافت» لإعادة التدوير. وسيتم تنفيذ البرنامج بالكامل داخل الإمارات والتأكد من أن غالبية مكونات الطائرة ستحظى بحياة ثانية. وتعمل فرقنا حالياً على التفاصيل والمفاهيم النهائية للدفعة الأولى من العناصر الفريدة المعاد تدويرها، كما نتطلع إلى الكشف قريباً عن مزيد من المعلومات حول العناصر التي ستعرض للبيع.

وأُخرِجت أول طائرة A380 تسلّمتها طيران الإمارات (A6-EDA) من الخدمة بعد أن أتمّت رحلتها الأخيرة، 

وستقوم فالكون، بالشراكة مع «وينجز كرافت»، وهي شركة أخرى مقرها الإمارات متخصصة في إنتاج الأثاث والبضائع المصنّعة من مواد الطائرات، بتصميم وتصنيع مقتنيات فريدة وعناصر تجزئة من المواد والأجزاء التي ستزال من الطائرة، لتطرح بعد ذلك للبيع على مراحل خلال الأشهر المقبلة.

وستخصص طيران الإمارات جانباً من أرباح بيع جميع المواد المعاد تدويرها والمعاد تصنيعها من أول طائرة A380 تخرج من الخدمة لصالح مؤسسة طيران الإمارات الخيرية التي تعمل تحت رعاية سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، وتهدف إلى تحسين ظروف الحياة ودعم بعض أكثر القضايا الاجتماعية استحقاقاً. وتدعم المؤسسة حالياً 14 مشروعاً في 9 دول، ما يساعد على تحسين حياة الأطفال المحتاجين في جميع أنحاء العالم بغض النظر عن الحدود الجغرافية أو السياسية أو الدينية.
  

طباعة Email