شراكة بين «داماك» و«داتابليكس» لتطوير مراكز البيانات في أوروبا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مجموعة داماك، الكيان التجاري الضخم الذي يتخذ من مدينة دبي مقراً له، عن التوصل إلى اتفاقية شراكة مع مجموعة «داتابليكس ليمتد» المتخصصة في تطوير الحلول الهندسية والإنشائية لمراكز البينات، والتي تمارس أنشطتها من مقرها الرئيسي في العاصمة الأيرلندية دبلن. وستركز الشراكة التي توصل إليها الطرفان على مشاريع التطوير الأساسية الشاملة التي تتطلب إجراء أعمال تعديل هيكلية، والمشاريع القائمة من الحجم الكبير، مع الاهتمام بشكلٍ خاص بالمواقع الكبيرة لاستضافة عملاء الجملة.

واستثمرت مجموعة داماك أيضاً في «داتابليكس»، ووصلت حصتها فيها إلى 45% بمرور الوقت. وقام المساهمان الأساسيان فيها، وهما مجموعة داماك و«كيريسا»، بالاستحواذ على قطعة أرض في أبوتستاون بهدف إنشاء مركز بيانات جديد تبلغ طاقته الاستيعابية 70 ميجاواط، وتطوير مشروع صناعي في دبلن.

وتعد مجموعة شركات داماك، الذراع الاستثمارية الخاصة لحسين سجواني مالك «داماك العقارية». كما تمتلك المجموعة أيضاً محفظة متنوعة من الشركات في مختلف القطاعات، بما في ذلك العقارات وأسواق رأس المال والأزياء وغيرها. وقامت المجموعة في وقتٍ سابق من هذا العام، بدخول قطاع مراكز البيانات بعد أن أطلقت «إيجنيكس»، الشركة العالمية المتخصصة في مجال البنية التحتية الرقمية بدبي.

وقال حسين سجواني: «من خلال «إيجنيكس»، تعمل مجموعة داماك على تطوير مرافق مراكز البيانات لدعم نمو الاقتصادات الرقمية في جميع أنحاء العالم. وبفضل علاقتنا مع «داتابليكس»، سنتمكن من تلبية الطلب المتزايد من الأسواق المحلية، خصوصاً في ظل التحول الرقمي السريع، وازدهار الاقتصادات الرقمية وتزايد أعداد مستخدمي شبكة الإنترنت».

وبصفتها مزوداً عالمياً للبنية التحتية الرقمية، ستعمل «إيجنيكس» على تحديد الفرص والاستثمار في المراكز الرقمية المقبلة، كما تهدف إلى تقديم حلول جذرية مبتكرة إلى سوق مراكز البيانات المحلي. وخلال الأشهر المقبلة، ستعلن الشركة ذاتها عن عمليات استحواذ وبناء لمشاريع وشراكات تركز في مجملها على تطوير مرافق مراكز البيانات المحلية في الأسواق الناشئة أو التي تفتقر إلى هذا النوع من المراكز على مستوى العالم. وتتمثل مهمتها في توفير مستويات جديدة من السرعة والمرونة إلى هذا السوق، بما يعود بالنفع على البنية التحتية الرقمية للاقتصادات المحلية والإقليمية والشركات والمستخدمين النهائيين.

وأضاف: نفخر بسجلنا الحافل الذي يعكس قدراتنا وقدرتنا على الاستفادة من الفرص المتاحة، وتوفير الاستثمارات الكبيرة للمشاريع لتحقيق الريادة. وننطلق من الآليات التي يكشف عنها السوق، ولا يتوقف نشاطنا عند الجهات التي تحتاج إلى خدماتنا، بل نتبع نهجاً استباقياً. 

وتمتد مشاريع داماك إلى مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط، بما فيها الإمارات والسعودية وقطر والأردن ولبنان والعراق، وانطلاقاً من نجاحها الإقليمي، توسعت المجموعة عالمياً إلى وجهات عدة أبرزها كندا وجزر المالديف وإيطاليا والمملكة المتحدة.

طباعة Email