الإمارات تحتل المرتبتين الـ 11 والـ 17 عالمياً على مؤشري أقوى وأغلى العلامات التجارية للدول

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفظت الإمارات للعام الرابع على التوالي بوجودها ضمن قائمة الــ 20 الكبار عالمياً، على مؤشري «أقوى العلامات التجارية للدول» و«أغلى العلامات التجارية للدول»، وكذلك بصدارتها الإقليمية للمؤشرين، وفقاً لنتائج تقرير «براند فاينينس نيشنز براندز 2021»، الصادر عن شركة «براند فاينينس» المتخصصة في أبحاث العلامات التجارية.

ويرصد التقرير أقوى 20 علامة تجارية لدولة في 2021، وكذلك أغلى 100 علامة تجارية لدولة في العام نفسه.

فعلى صعيد مؤشر «أقوى العلامات التجارية للدول»، احتفظت الإمارات في 2021 بصدارتها على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بينما نالت المركز الــ 11 عالمياً، لتقفز بذلك 3 مراكز في تصنيفها العالمي، بالمقارنة مع إصدار 2020 من المؤشر، حينما نالت المركز الــ 14 عالمياً.

كما قفزت الإمارات 2.5 درجة في رصيد قوة علامتها التجارية هذا العام، حيث ارتفع رصيدها إلى 79.1 درجة، بالمقارنة مع 76.6 درجة في إصدار العام الماضي. واحتفظت الإمارات هذا العام بالتصنيف «+AA»، وهو نفس تصنيف قوة علامتها التجارية الذي نالته العام الماضي.

وتفوقت الإمارات هذا العام في قوة علامتها التجارية على فنلندا، النمسا، المملكة المتحدة، اليابان، فرنسا، الولايات المتحدة الأمريكية، ايرلندا، وكوريا الجنوبية، وقبرص، والتي جاءت في المراكز من الــ 12 إلى الــ 20، على التوالي.

كما تفوقت الدولة أيضاً على الصين، الهند، روسيا، والتي جاءت جميعها خارج قامة أقوى 20 علامة تجارية لدولة في 2021.

وذكرت «براند فاينينس» في تقريرها أن الإمارات وسنغافورة كسرتا احتكار الدول الغربية للمؤشر، حيث كانت الدولتين الوحيدتين غير الغربيتين ضمن المؤشر هذا العام.

وأوضح التقرير أن الإدراك العالمي لبراعة الإمارات في مجالي التعليم والعلوم بات مرتفعا، وأضاف أن مهمة «مسبار الأمل» التي أرسلتها الدولة العام الماضي لاكتشاف كوكب المريخ كانت عاملا شديد الأهمية فذ هذا الشأن.

وذكر التقرير أن الإمارات تميزت أيضاً بتعاملها مع جائحة «كوفيد-19»، كما سجلت درجات مرتفعة في معيارين هامين من معايير التقييم ضمن مؤشر «أقوى العلامات التجارية للدول»، وهما «النفوذ» و«الشركات والتجارة»، وأضاف أنه من المتوقع أن تتلقى الإمارات دفعة قوية في كلٍ من هذين المعيارين نتيجة «اكسبو 2020 دبي»، والذي تجري فعالياته حالياً.

وأكد التقرير أن الزيادة المتواصلة التي تُحققها الإمارات في قوة وقيمة علامتها التجارية شهادة على الاستراتيجية التي تنتهجها الدولة في تنويع اقتصادها من أجل تحقيق نمو طويل الأمد، وتعزيز مكانتها باعتبارها الدولة صاحبة أبرز علامة تجارية في الشرق الأوسط.

وكانت صدارة المؤشر من نصيب سويسرا، التي قفزت إليها من المركز الثالث الذي نالته العام الماضي. وارتفع رصيد سويسرا إلى 83.9 درجة، بالمقارنة مع 82.9 درجة في إصدار العام الماضي، فيما احتفظت بنفس تصنيف قوة علامتها التجارية، وهو «AAA-».

وقفزت كندا إلى المركز الثاني من المركز الخامس الذي نالته في 2020، وقفزت هولندا إلى المركز الثالث، بالمقارنة مع العاشر في إصدار العام الماضي.

وجاءت سنغافورة، ألمانيا «التي فقدت صدارتها لإصدار 2020»، أستراليا، الدنمرك، النرويج، السويد، ونيوزلندا، في المراكز من الرابع إلى العاشر، على التوالي.

وعلى صعيد مؤشر «أغلى العلامات التجارية للدول»، احتفظت الإمارات في 2021 بصدارتها الإقليمية أيضاً، كما قفزت مركزاً واحداً لتنال المركز الــ 17 عالمياً، بالمقارنة مع الــ 18 عالمياً الذي نالته في إصدار العام الماضي من المؤشر.

وحققت الإمارات قفزة أخرى في قيمة علامتها التجارية، حيث ارتفعت قيمتها هذا العام إلى 749 مليار دولار، بالمقارنة مع 672 مليار دولار في إصدار 2020، مُسجلة نسبة ارتفاع بلغت 11.4%.

واحتفظت الولايات المُتحدة الأمريكية بصدارتها للمؤشر، وارتفعت قيمة علامتها التجارية في 2021 إلى 24,811 تريليون دولار، بالمقارنة مع 23,738 تريليون دولار في 2020، وبنسبة ارتفاع بلغت 4.5%.

كما احتفظت الصين، اليابان، ألمانيا، المملكة المتحدة، فرنسا، الهند، كندا، إيطاليا، وكوريا الجنوبية، بالمراكز من الثاني إلى العاشر، على التوالي.

وتفوقت العلامة التجارية الإمارات هذا العام على علامات السويد، بلجيكا، النمسا، النرويج، سنغافورة، الدنمرك، فنلندا، ونيوزيلندا.

وقال أندرو كامبل، المدير الإداري لدى «براند فاينينس ميدل ايست»، في مقدمة التقرير: «يُثبت أداء الإمارات في كلٍ من مؤشر القوة والقيمة أن الدولة تمضي بنجاح في مسيرتها وتتحدى الصدارة الغربية الحالية للتصنيفات».

وأضاف كامبل: «وبينما تحتفل الإمارات باليوبيل الذهبي لتأسيسها، تواصل رايتها في التحليق خفاقة، وتواصل الدولة تحقيق إنجازات عالمية من خلال مبادرات رائدة مثل «مسبار الأمل» والعمل كبوابة للمنطقة في استضافة الأحداث العالمية المرموقة مثل «اكسبو 2020 دبي».

طباعة Email