«سند» لذوي الإعاقة السمعية توسّع نطاق استخدامها جغرافياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت هيئة تنمية المجتمع في سياق مشاركتها بمعرض جيتكس دبي 2021، عن تطوير منصتها لتواصل ذوي الإعاقة السمعية «سند»، كاشفة عن توسعة نطاق استخدامها جغرافياً لتشمل دوريات الشرطة والعيادات الصحية، وهيئة الطرق والمواصلات في دبي والمستشفيات بما فيها أقسام الطوارئ وبلدية دبي، مؤكدة أن غايتها من الابتكار الذي تم إطلاقه قبل خمس سنوات تعميق الصلات بين ذوي الإعاقة السمعية الذين يستخدمون لغة الإشارة وأفراد المجتمع ومؤسسات ودوائرهم المحيطة دون الحاجة لشخص ملازم للترجمة لهم، ما يجعلهم أكثر قدرة على الاندماج، متطرقة أيضاً إلى خطة في التوسع من خلال التعامل مع جهات ومراكز عالمية ومطارات في عدة دول إلى جانب توفير الخدمة في إكسبو 2020.

مكالمات

وتوفر منصة سند خدمة الترجمة الفورية للغة الإشارة عن طريق مكالمات الفيديو، من خلال تطبيق يعمل على أجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية والأجهزة اللوحية لتشغيل المكالمات المرئية بين أخصائيّ ومترجمي لغة الإشارة وأصحاب الهمم من ذوي الإعاقة السمعية، وعددهم 4 مترجمين يعملون من الساعة الثامنة صباحاً وحتى الثانية عشر ليلاً وفقاً لنظام المناوبات.

ابتكار

ويأمل القائمون على منصة سند من خلال توسعة نطاق تواجدها أن يساعد الابتكار المزيد من الأشخاص وتحديداً في المناطق التي يكثر التردد عليها كالبلديات والمستشفيات والعيادات، مع التأكيد على أهمية واحترام ثقافة الأشخاص الصم وحقهم في الحصول على الترجمة الإشارية واستخدامها في القطاعات الخدمية والأمنية والصحية على وجه التحديد.

ترجمة

يذكر أن المنصة توفر خدمة الترجمة الفورية للغة الإشارة، بما يسهل عملية تواصل أصحاب الهمم من فئة الإعاقة السمعية ودمجهم في المجتمع، كما توفر المنصة خدمة الاستشارات المتعلقة بجميع أنواع الإعاقات، وخدمة استقبال الشكاوى والبلاغات المتعلقة بحماية أصحاب الهمم، فيما تعمل هيئة تنمية المجتمع على توفير أفضل الخدمات لأصحاب الهمم، والعمل على تذليل أي عقبات قد تواجههم.

طباعة Email