«سيسكو» تكشف عن معيار ثقة جديد للتحول الرقمي

ت + ت - الحجم الطبيعي

نشرت سيسكو معيار الثقة الجديد الذي يقيّم موثوقية التحول الرقمي لدى الشركات. ويسعى المعيار الجديد إلى تعزيز بناء الثقة مع العملاء وخصوصاً مع تحول العمل إلى النموذج الهجين وجمع المزيد من البيانات عبر الإنترنت وازدياد التهديدات الإلكترونية. 

وقدمت سيسكو معيار الثقة الجديد مع البيانات الداعمة من استبيان سيسكو لخصوصية المستهلك لعام 2021 خلال معرض جيتكس لتقنيات المستهلك، والذي أقيم في مركز دبي التجاري العالمي. وسلط الاستطلاع الضوء على النقاط الأساسية التالية التي سَتَلزم الشركات لكسب ثقة العملاء والحفاظ عليها وتنميتها:

•    نموذج أمان الثقة الصفرية يعمل على الحد من التهديدات الإلكترونية عن طريق تجنب الافتراضات والتحقق من كل اتصال صادر عن كل جهاز في كل مرة.

•    سلسلة التوريد الموثوقة: معرفة كل مكون وطريقة تصنيعه ومكانه والعمل عن كثب مع الموردين للحد من المخاطر.

•    حقوق البيانات: استباق توقعات العملاء واللوائح الحكومية المتطورة.

•    الشفافية: الوضوح بشأن البيانات التي يتم جمعها وكيفية استخدامها، والصدق بشأن الحوادث والمشاكل فور حدوثها والإعلان عن الإجراءات المتخذة لتصحيحها.

•    الشهادات والامتثال التنظيمي: إظهار الالتزام تجاه العملاء من خلال الحصول على الشهادات الموثوقة التي يمنحها المدققون المستقلون التابعون لجهات خارجية.

 

وقال فادي يونس، رئيس الأمن السيبراني لدى سيسكو في الشرق الأوسط وأفريقيا: تحتاج الشركات الرقمية إلى القدرة على التحقق من ثقة ومرونة حلولها وعملياتها وإجراءاتها. ويساعدنا إطار العمل هذا على فهم الركائز الأساسية في عملية تجعل الثقة قابلة للقياس.

وتعتبر هذه العناصر في سياق التحول الرقمي الحاصل اليوم من أساسيات تعزيز ثقة المستهلك. ووفقاً لاستطلاع سيسكو لخصوصية المستهلك لعام 2021، والذي شارك فيه 2600 شخص من 12 دولة، يمتلك المستهلكون رغبة واضحة بالشفافية والتحكم فيما يتعلق بممارسات البيانات لدى الشركات. 

وتشمل النقاط البارزة الأخرى في الاستطلاع ما يلي:

•    ممارسات الخصوصية: قام ما يقرب من ثلث المستهلكين بدور أكثر فاعلية ونشاطاً في حماية خصوصيتهم، بما في ذلك توقفهم عن التعامل مع بعض الشركات بسبب ممارساتها أو سياساتها المتعلقة بالبيانات.

•    لوائح الخصوصية: يعتبر الالتزام بالقوانين إيجابياً للغاية في جميع أنحاء العالم، على الرغم من أن الوعي لا يزال منخفضاً نسبياً في العديد من البلدان.

•    خصوصية البيانات أثناء فترة الوباء: معظم الناس يرغبون بتخفيض حماية الخصوصية بشكل طفيف، أو عدم تخفيضها مع دعم تدابير الصحة العامة على نطاق واسع.

•    الذكاء الاصطناعي: المستهلكون قلقون للغاية بشأن استخدام بياناتهم الشخصية في عملية اتخاذ قرارات الذكاء الاصطناعي وثقتهم تتضاءل تدريجياً.

طباعة Email