الأولى إقليمياً والسادسة عالمياً في التجاوب مع المناخ

دبي الأولى إقليمياً في «تبني الحياة الرقمية»

ت + ت - الحجم الطبيعي

حصلت دبي على المركز الأول على مستوى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والــ 17 على مستوى مدن العالم الكبرى في مؤشر «تبني السكان للحياة الرقمية» الفرعي، ضمن «مؤشر مدن المُستقبل» الصادر عن «ايزي بارك جروب» السويدية.

ونالت 84.76 درجة من أصل 100 درجة في مؤشر «تبني السكان للحياة الرقمية»، لتتفوق على طوكيو التي نالت 81.68 درجة، وباريس التي نالت 78.49 درجة، وبكين التي نالت 62.59 درجة.

كما تفوقت دبي على مدينتي سيدني وملبورن الأستراليتين، وروما وميلانو الإيطاليتين، وتورنتو الكندية، وشنغهاي الصينية، والعاصمة الإسبانية مدريد، ومدن دالاس، هيوستن، ديترويت، مينابوليس، فينيكس، فورتورث وسان دييغو الأمريكية.

وكانت صدارة المؤشر من نصيب سان فرانسيسكو، التي نالت العلامة الكاملة، فيما حلت نيويورك ثانية في المركز الثاني برصيد 93.62 درجة، وجاءت سيئول ثالثة برصيد 91.33 درجة.

كما نالت دبي المركز الأول إقليمياً أيضاً، والـ 28 عالمياً بالتساوي مع لندن، برصيد 77.01 درجة لكل منهما على المؤشر الفرعي «تبني الحكومات للحياة الرقمية»، والذي كانت صدارته من نصيب نيويورك بعد أن نالت العلامة الكاملة.

كما فازت دبي بالمركز الأول إقليمياً والسادس عالمياً على المؤشر الفرعي «التجاوب مع المناخ» برصيد 91,88 درجة، وكانت صدارة هذا المؤشر من نصيب سنغافورة، التي نالت العلامة الكاملة، فيما اقتسمت ثلاث مُدُن بريطانية المركز الثاني بالرصيد نفسه، 98.34 درجة، وهي لندن، مانشستر، وبرمنغهام. واستأثرت روتردام الهولندية بالمركز الخامس برصيد 94.70 درجة.

وأبلت دبي بلاء حسناً على أكثر من مؤشر فرعي آخر، ومنها «الابتكار في خدمات انتظار السيارات» و«إدارة الازدحام المروري».

ونالت دبي المركز الأول إقليمياً، والـ 39 عالمياً على المؤشر العام برصيد 69.03 درجة، فيما تصدرت لندن المؤشر العام، بعد أن نالت العلامة الكاملة.

طباعة Email