الشركات الناشئة في حاضنة الأعمال in5 تستقطب تمويلات بـ1.4 مليار درهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

حقّقت حاضنة الأعمال in5 المتخصصة في تمكين روّاد الأعمال والشركات الناشئة إنجازاً جديداً مؤخراً حيث تجاوز إجمالي التمويلات التي جمعتها الشركات الناشئة ضمن الحاضنة 1.4 مليار درهم إماراتي، الأمر الذي يرسخ مجدداً مكانة دبي الرائدة وجهةً جاذبةً للمواهب ورواد الأعمال. وبدعم من الحاضنة، حصلت الشركات الناشئة على التمويلات المباشرة من مستثمرين مستقلين أو صناديق رأس المال الجريء أو المحافظ الاستثمارية. 
  
وانضمت أكثر من 150 شركة ناشئة جديدة إلى in5 منذ بداية 2020 ما رفع العدد الإجمالي للشركات فيها إلى 500 شركة، ربعها تقودها وتديرها رائدات أعمال، وهو ما يقرب من ضعف المعدل الإقليمي للشركات الصغيرة والمتوسطة المملوكة لرائدات أعمال وتماشياً مع المعدل في دول أوروبا وأميركا الشمالية واستراليا وغيرها من الأسواق التي يتواجد فيها عدد كبير من الشركات الناشئة، وذلك فقاً لاحصائيات البنك الدولي. 

وتشمل الشركات الناشئة البارزة التي نجحت في إتمام صفقات تمويل شركة "تابي" التي جمعت حوالي 485 مليون درهم إماراتي، وتعمل الآن مع علامات تجارية رائدة في مجال البيع بالتجزئة مثل أديداس وإيكيا وشين. كما جمعت شركة "ايوا" للتجارة الإلكترونية والتي تختص في بيع النظارات تمويلات إجمالية بقيمة 77 مليون درهم، حيث نجحت الشركة في استقطاب قاعدة عملاء كبيرة بفضل سرعتها في التوصيل وجودة خدماتها ومجموعتها المتنوعة من أهم العلامات التجارية. ومن بين الشركات المبتكرة الأخرى شركة "ديزرت كونترول"؛ التي تستخدم تقنيات متقدمة لتحويل رمال الصحراء إلى تربة صالحة للزراعة، حيث استطاعت الشركة الحصول على تمويل يعادل 85 مليون درهم من خلال طرح أولي لأسهمها في مؤشر الشركات الناشئة في أوسلو، بالإضافة إلى شركة "ديرك" التي أبرمت شراكة مع شركة موشينال الرائدة في تكنولوجيا القيادة الذاتية لتجربة تقنياتها في توجيه المركبات الذكية في لاس فيجاس.

دبي... المركز الرائد في المنطقة للمواهب والابتكار


أطلقت مدينة دبي للإنترنت in5 كحاضنة أعمال تركز على التكنولوجيا، ونمت وتطوّرت بشكل ملحوظ لتضم ثلاث مراكز تدعم الشركات الناشئة في مجالات الإعلام والتصميم أيضاً. وتوفر هذه المراكز منصات لرواد الأعمال الناشئين لتطوير أعمالهم من خلال الإرشاد المتخصص وفرص التواصل مع المستثمرين. 

وتقدم in5 خمس مزايا رئيسة للأعضاء، وهي حضانة الأعمال، ومساحات العمل الإبداعية، والإرشاد والاستشارات، والوصول إلى أكثر من 400 ورشة عمل وفعالية سنوية، فضلاً عن إمكانية الوصول إلى المستثمرين. بالإضافة إلى ذلك، يوفر نظام العضوية للطلاب والمواهب المستقلة والمتخصصين إمكانية الوصول إلى مختلف المرافق بأسعار تنافسية.

ونجحت دبي خلال السنوات العشرين الماضية في إنشاء بيئة أعمال تنافسية عالمية ورسّخت موقعها وجهةً جاذبةً للمواهب وروّاد الأعمال والمستثمرين من جميع أنحاء العالم. وقد ساهمت البنية التحتية المتطورة إلى جانب التشريعات الجاذبة والخدمات الحكومية الذكية والمشهد الأكاديمي التنافسي والعديد من المبادرات التشريعية، مثل التأشيرات الذهبية، في تعزيز جاذبية الإمارة على المستوى الدولي.
 
في هذا الإطار قال عمار المالك، المدير العام لمدينة دبي للإنترنت: "على مدار العقدين الماضيين، تطوّرت مدينة دبي للإنترنت من مركز لشركات التكنولوجيا العالمية إلى مجتمع مزدهر ونابض يحتضن الشركات الناشئة ورواد الأعمال الذين يعملون جنباً إلى جنب مع عمالقة التكنولوجيا لتطوير وتصدير التكنولوجيا حول العالم."

وأضاف "يتماشى هذا الإنجاز الذي حققته الشركات الناشئة في in5 مع رؤية قادتنا الرشيدة لترسيخ بيئة أعمال قادرة على تمكين الشركات الناشئة ودعم رواد الأعمال، ونحن فخورون بمجتمعنا وإنجازاته الفريد".

ونوّه المالك بالدور المحوري الذي أسهم به الشركاء الرئيسيون في تحقيق هذا الإنجاز، بما في ذلك الشركاء الاستراتيجيون في الجهات الحكومية والمؤسسات الدولية وأعضاء لجنة الإرشاد والتوجيه التي تضم أكثر من 20 خبيراً في قطاع التكنولوجيا، مشيراً إلى أن دعمهم المتواصل أثمر عن تعزيز ريادة الأعمال على كافة المستويات".  

وتابع المالك: "على الرغم من التأثير العالمي لجائحة كوفيد-19، أثبت رواد الأعمال قدرتهم على التكيّف وأظهروا مرونة وتصميماً على اغتنام الفرص الجديدة في مجالات التكنولوجيا والإعلام والتصميم. وكانت ثمرة إصرارهم وجهودهم الدؤوبة المزيد من الحلول والمنتجات المبتكرة التي نجحت في تلبية الاحتياجات التقنية المتنامية لمختلف القطاعات". 

وأكد "سنستمر في تعزيز بيئة ريادة الأعمال من خلال البنية التحتية والمعدات الحديثة والتركيز على سهولة ممارسة الأعمال، والإرشاد، وورش العمل، وفعاليات التواصل، فضلاً عن تسهيل الوصول إلى المستثمرين". واختتم بالقول: "نحن فخورون بما حققته in5 من إنجازات منذ تأسيسها ورحلة تحولها إلى حاضنة رائدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، ويسعدنا أن نكون قوة دافعة لريادة الأعمال في دولة الإمارات تمكّن صانعي التغيير في مسيرتهم نحو النجاح".

إرث من النجاح


أسهمت بيئة الأعمال التنافسية في والبنية التحتية ذات المستوى العالمي دوراً حيوياً في المساعدة على دعم الشركات المليارية، ولعل أبرزها شركة "كريم" التي استحوذت عليها "أوبر" في عام 2019 مقابل 3.1 مليار دولار أمريكي. بعد فترة وجيزة، قامت "مجموعة إميريجينغ ماركت بروبريتي" (EMPG) ومقرها دبي؛ بدمج عملياتها في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، "بيوت" و"دوبيزل"، ما نتج عنه أعمال بقيمة 3.6 مليارات درهم إماراتي (1 مليار دولار أمريكي).

وفي عام 2019، استحوذت شركة "سيسكو" على شركة "فويسيرا" التي كانت قد استحوذت بدورها على شركة "راب أب" المحتضنة ضمن in5 في عام 2018. وتتخصص "راب أب" في استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي (AI) لنسخ وتحويل التسجيلات الصوتية إلى ملاحظات. وقد تأسست هذه الشركة الناشئة خلال مسابقة هاكاثون نظمتها in5 في عام 2015، وفي فترة قصيرة مدتها أربع سنوات، استطاعت أن تستقطب اهتمام الشركة العملاقة التي تعمل في وادي السيليكون.

 

 

طباعة Email