«غرفة الشارقة» تحتفي بمركز تجارة 101 لمرور عامين على تأسيسه

ت + ت - الحجم الطبيعي

احتفلت غرفة تجارة وصناعة الشارقة بمرور عامين على تأسيس مركز المشاريع الصغيرة والمتوسطة (تجارة 101)، إحدى مبادرات الغرفة التي أطلقتها في العام 2019، في إطار حرصها على دعم الشباب وتحفيزهم للانخراط في الأعمال التجارية والاقتصادية، وإيجاد بيئة عمل يكون لها أثر إيجابي، لتعزيز التنمية المستدامة في المجتمع.

وبهذه المناسبة التقى محمد أحمد أمين العوضي، مدير عام غرفة تجارة وصناعة الشارقة، بأعضاء ومنتسبي المركز مؤخراً من خلال جلسة حوارية، بحضور عبد العزيز شطاف، مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والأعمال، وإبراهيم راشد الجروان، مدير إدارة العلاقات الاقتصادية والتسويق في غرفة الشارقة، وجمال سعيد بوزنجال، مدير إدارة الاتصال المؤسسي في الغرفة، ومنى عمران علي مدير مركز المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الغرفة.

وشهدت الجلسة مناقشة عدد من المواضيع، التي تستهدف تطوير الخدمات المقدمة للأعضاء من قبل الغرفة، فضلاً عن استحداث قطاعات رافدة للأنشطة القائمة، ودراسة مشاركة المنتسبين في البعثات التجارية والمعارض سواء داخل الدولة وخارجها، التي تتناسب مع طبيعة أنشطة الشركات الأعضاء في المركز.

منظومة متكاملة

وهنأ محمد أحمد أمين العوضي أعضاء ومنتسبي المركز على جهودهم الريادية ونجاحهم في إدارة مشاريعهم الخاصة، مؤكداً أن هذا النجاح كان حافزاً للغرفة في الاستمرار بتوفير البيئة الداعمة لأعمالهم، من خلال منظومة متكاملة من كل قطاعاتها لتهيئة المناخ والظروف الملائمة لإقامة المشاريع الريادية وتعزيز إمكاناتها وتذليل كل التحديات التي قد تطرأ وصولاً للهدف العام، وهو النجاح والتوسع والانتشار.

وأشار العوضي إلى أن الغرفة ستركز خلال الأعوام المقبلة على إقامة شراكات استراتيجية بين المركز وعدد من المؤسسات المعنية في مختلف إمارات الدولة، لما لذلك من أثر على تطوير أعمال المنتسبين، وجعل المركز أكثر حيوية ونقطة لتلاقي أصحاب الأعمال، بما ينعكس على زيادة خبرة أعضائه، انطلاقاً من حرص الغرفة على دعم الشباب المواطنين، وتحفيزهم للانخراط في سوق العمل وإقامة مشاريعهم الخاصة بمختلف القطاعات، كونهم رافداً للحركة الاقتصادية التي تشهدها دولة الإمارات، ليكونوا فاعلين في الخمسين عاماً المقبلة، بما يحقق تطلعات القيادة الرشيدة.

تذليل

من جانبه أعرب عبد العزيز شطاف، عن استعداد الغرفة لتقديم كل التسهيلات التي من شأنها تذليل التحديات، التي قد تواجه سير أعمال أعضاء ومنتسبي المركز، فضلاً عن تحسين آلية عمل تجارة 101 حيث سيشكل العام المقبل انطلاقة جديدة نحو النجاح والريادة، بما يعزز الثقة المتنامية في قدرات وإمكانات رواد الأعمال المواطنين ومنحهم زخماً إضافياً ودفع مشاريعهم إلى الأمام، وفتح مجالات الاستثمار أمامهم لإطلاق طاقاتهم وإبداعاتهم في قطاعات العمل المختلفة، إلى جانب تسخير خدمات مركز الشارقة لتنمية الصادرات لتوسيع النطاق الجغرافي، والوصول بمنتجاتهم إلى الأسواق العالمية.


مسيرة

ودعا إبراهيم راشد الجروان، أعضاء المركز إلى مواصلة مسيرة التميز ومضاعفة جهودهم لتطوير أعمالهم ليظلوا نموذجاً يحتذى في الإبداع والابتكار لشباب الإمارات، مشدداً على أهمية توظيف منتجات مشاريع منتسبي تجارة 101 من خلال فعاليات وبرامج ومبادرات الغرفة، ولا يقتصر على ذلك وحسب بل يمتد إلى تقديم كل التسهيلات لدخول الأسواق المختلفة، مؤكداً أن الغرفة تضع كل خبراتها ومؤسساتها لخدمة رواد الأعمال، بما يلبي تطلعاتهم ويحقق طموحاتهم المهنية وفق أرقى الممارسات العالمية.


أفضل الوجهات

من جانبها أكدت منى عمران علي أن المركز سيواصل جهوده انطلاقاً من رؤية الغرفة واستراتيجيتها إلى أن يكون من أفضل الوجهات أمام أصحاب الأعمال لتأسيس وتطوير منشآتهم الخاصة عبر الاندماج في بيئة الأعمال الداخلية وتطوير أفق وسبل التعاون مع الأسواق الخارجية، مشيرة إلى أن المركز يضم اليوم 13 عضواً وهو أكبر من الرقم المستهدف، وذلك نظراً لما يقدمه من البرامج التدريبية المتخصصة في إدارة وتنظيم المعارض والتدقيق والتحصيل الضريبي والترجمة والتجارة الإلكترونية والضيافة والتصميم والتصوير الجرافيكي، وفق معايير متقدمة لإدارة تشغيل مكاتب رواد الأعمال، كما يوفر لمنتسبيه العديد من المميزات الأخرى الرامية إلى تعزيز التعاون بين المنشآت الصغيرة والمتوسطة والأسواق على المستوى المحلي والدولي.


بيئة محفزة

وأعرب منتسبو المركز عن شكرهم وتقديرهم لدور الغرفة في توفير الدعم لهم لتأسيس مشاريع خاصة بهم، مؤكدين أن مركز تجارة 101 كان بمثابة حاضنة أعمال متميزة وفرت لهم الدعم والاستشارة للسير على الطريق الصحيح كما هيأ لهم بيئة محفزة لتلبية متطلباتهم وتذليل التحديات التي واجهتهم، وعززت ثقتهم بأنفسهم لممارسة أعمالهم بنجاح.

طباعة Email