شركات عارضة تطلق ابتكارات ومنتجات للمرة الأولى محلياً وعالمياً

43 % من المشاركين في معرض أبوظبي الدولي للقوارب شركات وطنية

صورة

تواصلت أمس فعاليات النسخة الثالثة لمعرض أبوظبي الدولي للقوارب، الذي يقام على مرسى أدنيك في الواجهة البحرية لمركز أبوظبي الوطني للمعارض، حتى 16 أكتوبر الجاري، تحت رعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي.

ويشهد المعرض مشاركة 353 شركة عارضة وعلامة تجارية، بنمو نسبته 24% مقارنة بالنسخة الماضية، وذلك تأكيداً على أهمية المعرض، باعتباره الفعالية الأولى من نوعها في قطاع صناعات القوارب ومعدات صيد الأسماك، بالإضافة إلى الرياضات البحرية والترفيهية المختلفة التي تقام في الدولة في مرحلة التعافي من الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم. وهناك حضور قوي للشركات الوطنية حيث تشكل نحو 43% من إجمالي المشاركين في المعرض.

28 دولة

وقال خليفة القبيسي المدير التنفيذي التجاري شركة أبوظبي الوطنية للمعارض «أدنيك»، ومجموعة الشركات التابعة لها، إن الدورة الحالية للمعرض تشهد مشاركة 28 دولة وهو ما نتج عنه نمو أعداد الشركات والعلامات التجارية بنسبة 24% مقارنة بالدورة السابقة، موضحاً أن 43% من الشركات المشاركة في المعرض إماراتية.

وأضاف في تصريحات صحافية أمس، أن معرض أبوظبي للقوارب هو أول فعالية لليخوت والقوارب تعقد بعد التعافي من جائحة «كورونا»، مشيراً إلى أن هناك زيادة بنسبة 5% لمناطق العروض الداخلية والخارجية والبحرية للدورة الحالية للمعرض لتصل إلى 42 ألف متر مربع، في حين ارتفع عدد اليخوت والقوارب المشاركة على القناة البحرية بنسبة نمو بلغت 8% مقارنة مع الدورة السابقة، ونتوقع مزيداً من النمو للمعرض في الدورات القادمة.

وتوقع أن يكون هناك اتفاقات وشراكات وصفقات توقع على هامش المعرض سيتم الإعلان عنها خلال فعاليات المعرض، مشيراً إلى وجود إقبال من الزوار على زيارة المعرض مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية الملزمة من الجهات الرقابية وبسعة استيعابية للزوار تبلغ 60%.

صفقات وشراكات

وقال سعيد المنصوري، المدير التنفيذي لشركة «كابيتال للفعاليات»، التابعة والمملوكة من قبل «أدنيك»، إن المعرض هو منصة للاطلاع على أحدث الابتكارات والتقنيات التي وصلت إليها قطاعات صناعات القوارب ومعدات الصيد بالإضافة إلى الرياضات البحرية والترفيهية، وبالإضافة إلى ذلك يوفر المعرض منصة للشركات لعقد الصفقات وبحث فرص التعاون وإيجاد الشراكات التي من شأنها أن تعزز نمو هذا القطاع.

وأوضح المنصوري أنه من المنتظر أن تقوم 25% من الشركات العارضة بإطلاق عدد كبير من الابتكارات ومنتجات جديدة يتم الإعلان عنها للمرة الأولى على الصعيدين المحلي والعالمي، ليواصل المعرض ترسيخ مكانته الإقليمية كوجهة مثالية للاطلاع على أحدث الابتكارات والتقنيات.

«جلف كرافت»

وكشفت شركة الخليج لصناعة القوارب «جلف كرافت»، عن سلسلة جديدة من القوارب واليخوت التي تتميز بتصاميم رياضيّة أنيقة وتقنيات مستدامة ومتقدمة، وذلك في إطار مشاركتها بفعاليات المعرض.

وللمرة الأولى، استعرضت «جلف كرافت» يختاً رياضياً جديداً من سلسلة «ماجستي» الفاخرة، يأتي بطول 49 قدماً ومزوداً بمنصة علوية مفتوحة ويتيح لمستخدميه الإبحار بسرعاتٍ مذهلة، إضافة إلى قارب الصيد والنزهات «سيلفر كرافت 47» بتصميمه الفريد والمثالي للعائلات الراغبة بخوض رحلات بحرية ممتعة. وإلى جانب ذلك، قدمت الشركة قارب «سيلفر كات 40 لوكس» المزوّد بأحدث تقنيات الطاقة الشمسية التي تتيح للعائلات الاستمتاع بليالٍ هانئة وتشغيل نظام تكييف الهواء دون الضوضاء الناجمة عن مولّد الكهرباء.

وتُعد «جلف كرافت» أكبر جهة عارضة في المعرض. وتأتي مُشاركتها تتويجاً للمشاركات الناجحة في المعارض الدولية خلال موسم الصيف، ومنها «مهرجان كان لليخوت» و«معرض موناكو لليخوت». وتُقدّم «جلف كرافت» خلال المعرض لمحةً عن 6 قوارب ويخوت جديدة من محفظة مُنتجاتها.

وقال محمد حسين الشعالي، رئيس مجلس إدارة شركة «جلف كرافت»: خصصنا استثماراً كبيراً لتشييد أول مُنشأة مُتكاملة في العالم لتصميم وإنتاج وتصنيع القوارب واليخوت الفاخرة تحت إشراف فريق احترافي متمرّس يلتزم بتقديم أفضل المنتجات على مستوى عالمي في السوق المحلية؛ ونحن فخورون للقيام بذلك في دولة الإمارات والمساهمة في اقتصاد بلدنا، كما يشهد قطاع التصنيع في الإمارات نمواً. ويسعدنا أن نكون جزءاً من هذا النمو. وتفخر شركة «جلف كرافت» بصناعة القوارب واليخوت في الإمارات منذ 40 عاماً - دعماً للتراث البحري للخليج العربي الذي يعود إلى قرون.

محركات بتقنيات مستدامة

وأطلق قسم المسعود للطاقة التابع لمجموعة المسعود محركات ذات التقنيات المستدامة لليخوت الضخمة والمصنعة من قبل العلامات التجارية الشهيرة حول العالم وفي مقدمتها «فولفو بنتا» و«إم تي يو»، وذلك خلال المعرض. وبصفته الوكيل الحصري للعلامتين التجاريتين «فولفو بنتا» و«إم تي يو» في دولة الإمارات والبحرين، يعرض قسم المسعود للطاقة أنظمة فولفو بنتا المتكاملة، بما في ذلك نظام التحكم الإلكتروني في السفن الجديد، بالإضافة إلى المحركات المتطورة من «إم تي يو»، والأنظمة الهجينة، والتي صُممت لليخوت الضخمة، وذلك ضمن منصة المسعود للطاقة رقم O-17 في القسم البحري في المعرض.

وقال راسو بارتنشلغر، مدير عام قسم المسعود للطاقة: يُشكل المعرض منصة تفاعلية بارزة لتسليط الضوء على أحدث التقنيات المستدامة في القطاع، إضافة إلى تعزيز التواصل المباشر مع أبرز العملاء المحتملين وبناء علاقات استراتيجية مع جميع شركائنا المحليين، والإقليميين والدوليين.

تقنيات متطورة

وتقدم «إكسالتو الإمارات» مجموعة من أحدث المنتجات والتقنيات المتطورة والمعدات والأدوات المناسبة للقوارب التجارية والترفيهية من عدد من أكبر العلامات التجارية العالمية، حيث يسهم المعرض الدولي في توفير منصة مميزة لإبرام الصفقات، ومناقشة سبل التعاون، وإيجاد شراكات فاعلة تسهم في تعزيز آفاق الأعمال ودعم نمو القطاع.

وقال جون بول، مدير عام «إكسالتو الإمارات»: «مع تنظيم إكسبو 2020 دبي وغيره من الفعاليات الكبرى، فإن النمو الاقتصادي لدولة الإمارات يستعيد وتيرته مرة أخرى. وقد شهد قطاع القوارب طفرة هائلة خلال فترة الجائحة، حيث كان السفر محدوداً، لذا، سعى الكثيرون إلى طرق أخرى لقضاء أوقات فراغهم واستثمروا في شراء قوارب جديدة أو تحديث القوارب التي يمتلكونها، ونتوقع نتائج أفضل خلال السنوات القادمة حيث تستثمر الحكومة بقوة في البنية التحتية البحرية».

 

يخت طائر

وتشارك في دورة العام الجاري شركة سي بابلز الفرنسية للمرة الأولى، إلى جانب شركة جلاس ديب البولندية، وشركة انفينسبل بوتس الأمريكية التي تعلن خلال مشاركتها عن توسيع أعمالها في منطقة الشرق الأوسط. ويسجل المعرض هذا العام عودة مجموعة من أهم الجهات العارضة التي تستعد لإطلاق منتجاتها الجديدة في المنطقة، من بينها إطلاق محرك ميركوري 300 سداسي الأسطوانات من دلما مارين، ومحرك ميركوري ريسينج إيه إم إس 300 آر من شركة اكستريم مارين، وحلول فولفو بينتا وإم تي يو من مجموعة المسعود.

كما يعود اليخت الطائر ذا فويلر في نسخة هذا العام بتصميم أنيق مُحدّث وفقاً لما كشفت عنه سوبركار بلوندي الشهيرة على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يمكن للزوار الاطلاع على القارب عن كثب.

طباعة Email