«أڤيڤا» تستعرض حلولها العالمية للمدن الذكية خلال أسبوع «جيتكس»

تستعرض شركة أڤيڤا للبرمجيات والصناعية ودعم التحول الرقمي والاستدامة، خلال مشاركتها في أسبوع "جيتكس للتقنية 2021"، وبالتعاون مع شريكها الاستراتيجي شنايدر إلكتريك، مركز أڤيڤا للعمليات الموحدة للمدن الذكية، والذي يدمج النظم والمواقع والأشخاص والأصول في مدن المستقبل، وذلك خلال أكبر معرض تقني في الشرق الأوسط.

ويعمل مركز أڤيڤا للعمليات الموحدة للمدن الذكية على دعم الكفاءة التشغيلية، وتخفيض تكلفة الطاقة، فيما يشجع الالتزام بمعايير الأمن السيبراني والسلامة والامتثال للأنظمة، وقال الدكتور طارق أسلم، رئيس أعمال أڤيڤا في الشرق الأوسط وأفريقيا: يمثل مركزنا للعمليات الموحدة حلول القيادة والتحكم للبنية التحتية ومشغلي المدن الذكية، بناء على نهج شمولي للأنظمة، ويمكن استخدامه لجمع المعلومات من مختلف مصادر البيانات، بهدف توقع وحل المشاكل قبل حدوثها، وتنسيق مختلف المصادر والعمليات لضمان سلاسة التشغيل، حيث يمكن للمشغّل رصد كل العمليات التشغيلية في المدينة والتحكم بها بفعالية من خلال نهج متكامل يجمع كل العمليات تحت مظلة واحدة.

ويقدم مركز أڤيڤا للعمليات الموحدة للمدن الذكية ومنصة EcoStruxure للاستدامة من شنايدر إلكتريك، والتي تقوم على تقنيات إنترنت الأشياء، حلولاً متطورة لمشغلي المدن الذكية، حيث تعد EcoStruxure أفضل الحلول السحابية المدعومة بتقنيات الذكاء الاصطناعي لإدارة بيانات الطاقة والاستدامة، والتي تبين للمشغلين كيفية تتبع البيانات عبر أكثر من 400 فئة للاطلاع الفوري على أداء الموارد لديهم. 

وتعمل أڤيڤا وشنايدر إلكتريك ومايكروسوفت على تسريع ابتكارات المدن الذكية في مختلف المناطق، وسيساعد مزيجنا الفريد من القدرات المتقدمة المدن في الاستفادة من إمكانات التقنية لتصبح أكثر مرونة واستدامة وقدرة على مواجهة التحديات.

وقال أيمن إسماعيل، نائب الرئيس للصناعة وتطوير الأعمال لدى شنايدر إلكتريك في دول الخليج:»سنستعرض مركز أڤيڤا للعمليات الموحدة للمدن الذكية لإبراز دور التقنيات، كالذكاء الاصطناعي والبيانات الضخمة، في تحوّل أسلوب إدارة البيئات العمرانية لتصبح أكثر كفاءة وملاءمة للبيئة وتكون أفضل للناس والشركات.

ويساهم التحول الرقمي والتقنيات الرقمية في جعل مدننا أكثر كفاءة واستدامة، ولهذا فإن علينا إعطاء الأولوية للتطورات التقنية فيما نتطلع إلى ابتكار مساحات معيشية يمكنها تحسين نوعية حياة المواطنين والزائرين على السواء. 

وتشير التقديرات إلى أنه ستكون هناك 43 مدينة ضخمة في العالم بحلول 2030، يعيش في كل منها أكثر من 10 ملايين نسمة. ويعدّ تحويل البنية التحتية القائمة حاليًا إلى بنية تحتية ذكية مطلبًا أساسيًا لتحسين المدن.

طباعة Email