100 مواطن ضمن خطة تدريب جمعية الإمارات للمتداولين

رفعت جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية عدد الدورات التدريبية المخصصة للمواطنين إلى أكثر من 10 دورات تستهدف ما يزيد على 100 مواطن لتدريبهم في مختلف المجالات المالية خاصةً العمل في مجال الخزينة والأسواق المالية والاستثمارات والسندات والأدوات المالية المشتقة.

وقال محمد الهاشمي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية، إن الجمعية دربت خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري ما يقارب 50 مواطناً عبر ست دورات متخصصة في الخزينة والأسواق المالية والمشتقات بهدف تأهيليهم وتدريبهم باحترافية عالية للارتقاء في مناصبهم.

وأضاف الهاشمي، الجمعية تولي أهمية كبيرة لتعزيز نسبة التوطين في قطاع البنوك والمالي بصفة عامةً لذلك نركز كثيراً على أهمية تكوين مواطنين مختصين في سوق الأسهم المحلية والعالمية وتداول العملات والسندات المالية والاستثمارات وفي المدة الأخيرة بدأنا الاهتمام بالعملات الرقمية.

وأكد الهاشمي على دعم مجلس إدارة جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية، مبادرة الدولة بتوظيف نحو 75 ألف مواطن في القطاع الخاص مشذيداً بدور القيادة الحكيمة في دعم المواطن وتوفير كل متطلبات التي تمكنه من ولوج عالم الشغل من بابه الواسع من خلال تليقه مختلف التدريبات التي تؤهله للعب الدور المنوط به.

وسبق أن أعلنت الإمارات عن إطلاق البرنامج الحكومي، لدعم القطاع الخاص لاستيعاب 75 ألف مواطن خلال الخمس سنوات المقبلة "نافس" حيث وجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتخصيص 24 مليار درعم لتنفيذ مبادرات ومشاريع البرنامج. 

وانطلاقاً من ذلك أوضح الهاشمي، أن الجمعية قررت زيادة وتيرة تدريب المواطنين سواء كانوا ذكوراً أو إناثاً لدخول القطاع المالي في الدولة عبر مختلف البنوك التابعة للدولة أو التابعة للقطاع الخاص.

وأضاف الهاشمي، قرر مجلس إدارة الجمعية رفع عدد الدورات التدريبية الموجهة للمواطنين إلى أكثر من عشر دورات متخصصة لتدريب ما لا يقل عن 100 مواطن ومواطنة سنوياً جميع هذه الدورات يشرف عليها خبراء ماليون من ذوي المستوى والخبرة العالمية مواطنون وعرب وأجانب، مضيفاً أن قطاعنا المالي يتماشى والمستويات العالمية وكثيراً ما سجلنا أداء يفوق المتطلبات العالمية بفضل خبرة المواطنين والعاملين الأجانب.

وكشف الهاشمي عن مبادرة جديدة للجمعية تتمثل في زيارة الجامعات والمعاهد المتخصصة وتشجيع المواطنين على الالتحاق بدوراتهم واستقطاب الطلاب الجدد أيضاً لهذه الدورات بغية تمكينهم مبكراً  لأنه يعتبر من ضروريات العمل البنكي لتأهيلهم المسبق للعمل تماشياً مع الخطط الاستراتيجية للدولة في تعزيز نسب التوطين في القطاع الخاص.

على صعيد آخر أوضح الهاشمي، أن عدد أعضاء جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية، فاق 200 عضو من العاملين في مختلف بنوك الدولة وهو ما مكن الجمعية من تجميع خبرات وكفاءات مصرفية مميزة.

وشدد الهاشمي على أهمية الدور الكبير الذي لعبته البنوك خلال أزمة كوفيد 19، من خلال توفير التمويلات والسيولة اللازمة للقطاعين العام والخاص وخاصةً أصحاب الشركات الصغيرة والمتوسطة الذين كانوا بحاجة إلى دعم ومساندة من قبل القطاع البنكي لتجاوز تبعات الأزمة.

وسوف تستقطب جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية المؤتمرين الدولي والعربي للمتداولين في السواق المالية بدبي  بالفترة من 17 إلى 20 نوفمبر 2021 بفندق هيلتون دبي الحبتور سيتي بحضور نحو  800 من مديري ورؤساء الخزينة، والمديرين التنفيذيين، المصرفيين بالبنوك الاستثمارية، ومديري المخاطر، ومديري الأصول والثروات وسوف يشارك بالمؤتمر الخبراء الاقتصاديين، وخبراء التخطيط الاستراتيجي، وكبار المتداولين بالأسواق المالية كممثلين للبنوك والمؤسسات المالية من جميع أنحاء العالم للاستفادة من تبادل الخبرات المهنية وتكوين شبكة اتصالات من مختلف دول العالم.

طباعة Email