جارتنر: 36% من المؤسسات الحكومية تعزز استثمارها في الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي خلال 2021

أشار 36% من المشاركين في استطلاع مؤسسة الدراسات والأبحاث العالمية جارتنر لآراء رؤساء تكنولوجيا المعلومات 2021 في القطاع الحكومي إلى أنهم يخططون لتعزيز استثمارهم في تقنيات الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي في عام 2021. 

وتصدرت روبوتات وتطبيقات المحادثة قائمة تقنيات الذكاء الاصطناعي التي تتبناها الحكومات، حيث أفاد 26% من المشاركين في الاستطلاع أنهم قاموا بنشر هذه التقنيات بالفعل. وتوقع 59% آخرون نشرها خلال السنوات الثلاث المقبلة. وذلك وفقاً لاستطلاع جارتنر الخاص بالتحول الرقمي عبر القطاعات الحكومية. 

 بالمقابل، أشار استطلاع منفصل من شركة جارتنر إلى وجود حالة عدم يقين إزاء تقنيات الذكاء الاصطناعي، خاصة بين الموظفين الحكوميين الذين لم يتعاملوا مع أية حلول مدعومة بهذه التقنيات بعد. حيث يعتقد أكثر من نصف الموظفين الحكوميين (53%) الذين تعاملوا مع تقنيات الذكاء الاصطناعي أن بإمكانهم الحصول على رؤى هامة تساعدهم على إتمام مهامهم بشكل أفضل، مقارنة بـ 34% من الموظفين ممن لم يستخدموا هذه التقنيات بعد. 

وفي حين أن روبوتات وتطبيقات المحادثة هي التي يتم الاعتماد عليها على نطاق واسع، إلا أن تقنيات الذكاء الاصطناعي الأهم من حيث خطط التبني المستقبلية بالنسبة للحكومات تتمثل في تقنيات تنقيب البيانات المدعومة بالتعلم الآلي، حيث قامت 16% من الحكومات بنشر هذه التقنيات، وتخطط 69% منها لنشرها في غضون السنوات الثلاث القادمة. 

وإضافة إلى تقنيتي الذكاء الاصطناعي الأبرز، تخطط المؤسسات الحكومية لاستخدام حلول ذكاء اصطناعي أكثر تخصصاً، مثل حلول الذكاء الاصطناعي الجغرافي المكاني التي تستخدم أساليب الذكاء الاصطناعي بغية توليد مستويات المعرفة المطلوبة من خلال تحليل البيانات المكانية والصور المتاحة. وتعكس مستويات الإقبال المنخفض على هذه الحلول حقيقة أنها أكثر صلة بقطاعات حكومية معينة مثل مؤسسات الدفاع والاستخبارات والنقل والحكومات المحلية. 

ويدرك 42% من الموظفين الحكوميين المشاركين في الاستطلاع ممن لم يتعاملوا مع حلول الذكاء الاصطناعي، أن تقنيات الذكاء الاصطناعي هي عبارة عن وسائل لإنجاز مهام العمل. لكن 27% فقط منهم يعتقدون أن هذه التقنيات لديها القدرة على استبدال العديد من المهام، بينما تتراجع النسبة إلى 17% فقط لتمثل من يعتقدون أن هذه المهام تتطلب مهارة معينة. 

وتعتقد النسبة الأعلى ممن استخدموا تقنيات الذكاء الاصطناعي (31%) أن هذه التقنيات تشكل تهديداً لوظائفهم، مقارنة بـ 24% ممن لم يتعاملوا مع الذكاء الاصطناعي البتّة. لكن مع ذلك، يعتقد 44% ممن استخدموا تقنيات الذكاء الاصطناعي أنها تساعد على تحسين عمليات اتخاذ القرار، حيث أشار 31% إلى أن تقنيات الذكاء الاصطناعي تقلل من خطر ارتكاب الأخطاء، بينما يعتقد 11% أن هذه التقنيات قد ارتكبت أخطاء أكثر من البشر.

طباعة Email