معهد سانز يطلق حملة #أمان_عائلتك لحماية الأسر عند استخدام الإنترنت

يشجع معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني على نشر برامج التوعية خارج نطاق العمل ومساعدة كافة العاملين والزملاء على تطبيق الدروس المكتسبة في العمل لحماية عائلاتهم وأصدقائهم من خلال المبادرة العائلية #أمان_عائلتك وذلك خلال شهر أكتوبر، وهو شهر التوعية بالأمن السيبراني. 

وقالت هيذر ماهالك، خبيرة الأدلة الرقمية وزميلة هيئة التدريس في معهد سانز التدريبي للأمن السيبراني، والمدير الأول للذكاء الرقمي في سيليبرايت – وهي أم لطفلين: «يمثل كل جهاز شخصي مستخدم ثغرة محتملة لتهديدات النظام، فالهجمات السيبرانية قد تستهدف أي منزل وأي جهاز دون تمييز. هناك مخاطر رقمية في كل مكان، ولكن هناك أيضًا خطوات بوسعنا اتباعها لحماية أنفسنا وعائلاتنا» ويذكر أن ماهالك طوّرت منهاج التوعية الأمنية لمعهد سانز لمبادرة #أمان_عائلتك وقدمت النصائح العملية حول تأمين الأجهزة والبيانات الشخصية وكيفية الحفاظ على أمان العائلة عند الاتصال بالإنترنت.

كما تحدثت ماهالك عن عدد من الأفكار الشائعة والخاطئة حول الممارسات الأمنية الفردية، ومنها أن الشبكة المنزلية صغيرة بشكل لا يجعلها معرضة لخطر الهجمات السيبرانية، وأن الأجهزة الذكية آمنة بمجرد شرائها. فكيف يمكننا إذن تأمين منازلنا وحماية عائلاتنا؟ 

وقدمت عدداً من النصائح الهامة تشمل ضرورة النسخ الاحتياطي للمعلومات الرقمية، حماية شبكة الإنترنت اللاسلكي الخاصة بك، إحداث التوازن في الحفاظ على خصوصية أطفالك. 

يواجه الأطفال والمراهقون العديد من الأخطار عند استخدام أجهزتهم، منها التنمّر الإلكتروني والتعرض حيث تظهر الأبحاث أن 40 % من الأطفال بين الصف الرابع والثامن قالوا إنهم تحدثوا أو تواصلوا عبر الإنترنت مع شخص غريب، فيما يستخدم 51% من المراهقين تطبيقًا واحدًا على الأقل للتواصل الاجتماعي بشكل دوري، وقال 90% من المراهقين إنهم يستطيعون استخدام جهاز محمول باستمرار، ولابد كذلك من تأمين الأجهزة، وحماية الأجهزة المقدمة من المدرسة.

طباعة Email