رؤية مشتركة للإمارات وإيرلندا لبناء اقتصاد أخضر ومستدام

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

تسعى الدول اليوم لبناء عالم يخلو من الانبعاثات الكربونية، لذلك فقد أصبح التوجه نحو خفض الانبعاثات عامل نجاح حاسم في قطاع الأعمال. وتنظر الشركات الإيرلندية لهذا التوجه كفرصة مهمة للمنافسة وتحقيق النمو، ولا سيما مع الوتيرة المتسارعة لنمو الاستثمارات العالمية الرامية لبناء مستقبل أخضر. ولكن يستوجب ذلك أيضاً الامتثال للوائح التنظيمية المنقحة ومتطلبات المستثمرين والعملاء الخاصة بتوفير تأثيرات وتقارير موثوقة للاستدامة. ويشكل الابتكار، الذي يتكامل مع تغيير السياسات اللازمة على المستويات التنظيمية للقطاعات الحكومية والأعمال، عنصراً أساسياً لإحداث التغييرات التي نحتاجها لبناء اقتصاد أخضر وتحقيق الكفاءة العالية باستهلاك الطاقة، وإدارة مواردنا بطريقة مسؤولة.

وقال روبرت تروي، وزير الترويج التجاري وتنظيم التقنيات الرقمية والشركات في حكومة إيرلندا إن التركيز على الابتكار أحد محاور اهتمامنا الرئيسية في إيرلندا، حيث نتمتع بحضور مثالي يؤهلنا للعب دور بارز في تحقيق هذه الأجندة. ففي إيرلندا تعمل بعض أهم الشركات في العالم في مجال الابتكار. وتوفر شركاتنا الرائدة في مجال الابتكارات الخضراء مجموعة واسعة من الخبرات والمنتجات والحلول فائقة التطور لبناء عالم أكثر استدامة. كما تعد إيرلندا أحد أسرع مراكز الابتكار نمواً في العالم في قطاع التقنيات النظيفة، حيث تضم مجموعة واسعة من الشركات الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة والشركات الكبرى التي تساعد الدول على تعزيز كفاءة استهلاك الطاقة والحصول على طاقة مستدامة ونظيفة. وتعمل هذه الشركات على معالجة التحديات التقنية الصعبة، وتوفير حلول مستدامة ذات بصمة كربونية منخفضة لجعل الطاقة المتجددة متاحة للجميع، فضلاً عن تقليص معدلات هدر الطاقة في المدن بالاعتماد على التقنيات الذكية، وخفض مستويات المخلفات الزراعية، وجعل عمليات الإنشاء والبناء أكثر نظافة من الناحية البيئية.

ويرتكز بناء مستقبلنا المشرق على تعزيز أواصر التعاون فيما بيننا لمعالجة التحديات، وتحديد الحلول المناسبة في الوقت الملائم. فمن خلال تعاوننا المشترك نصبح أكثر قدرة على تحقيق أهدافنا. واستناداً إلى العلاقات الوثيقة والقائمة بين حكومتي إيرلندا ودولة الإمارات، نجحنا بإرساء تعاون وثيق لمعالجة التحديات المشتركة ودعم ريادة الأعمال. وتشمل الأمثلة الساطعة على ذلك شراكتنا المثمرة مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي. واستناداً إلى مذكرة التفاهم بين الهيئة ومؤسسة إنتربرايز إيرلندا، الوكالة الحكومية الإيرلندية المتخصصة بالتجارة والابتكار، قمنا بتحديد طموحاتنا المشتركة والمتعلقة بالتعاون في مجال الاستدامة والتنقل بما يفضي إلى تقديم حلول عالمية رائدة.

وتلعب إيرلندا دوراً مهماً للمساعدة على تحقيق الكثير من الأهداف الطموحة لحكومة دبي. وتشكل شركة نولومن تك (NuLumen Tek)، التي تتخذ من مدينة كورك الإيرلندية مقراً لها، أحد الأمثلة عن التعاون الوثيق بين الجانبين في دبي. وتعتزم هذه الشركة الإيرلندية الرائدة في مجال ابتكارات التقنيات النظيفة توفير الحلول الهندسية للإضاءة الخارجية خلال عمليات ترقية مترو دبي، وتقديم خبراتها الواسعة في مجال تقنيات الإضاءة عالية الكفاءة باستهلاك الطاقة لإحداث فارق إيجابي كبير في دبي.

وتسهم هذه الحلول، إلى جانب الابتكارات الإيرلندية الأخرى في قطاع الاستدامة، بتحقيق الأهداف المحددة في الأجندات الوطنية المختلفة مثل استراتيجية الإمارات للطاقة 2050، والتي تهدف لزيادة مساهمة الطاقة النظيفة في إجمالي مزيج الطاقة المنتجة في الدولة من 25% إلى 50% بحلول العام 2050، وخفض البصمة الكربونية، ورفع كفاءة الاستهلاك الفردي والمؤسسي بنسبة 40%.

ويمكننا من خلال ربط الاستدامة بالفرص المتاحة للأعمال إحراز تقدم كبير في اعتماد ممارسات خضراء وأكثر استدامة. ونشهد ذلك اليوم من خلال زيادة إجراءات الحوكمة البيئية والاجتماعية، والسندات الاستثمارية الخضراء؛ بالإضافة إلى تكثيف الاستثمارات في الطاقة البديلة والتكنولوجيا النظيفة. وتشير التقديرات إلى قيمة سوق تقنيات الطاقة النظيفة العالمي وحصتها من الإيرادات تبلغ حالياً 284 مليار دولار أمريكي، مع توقعات بزيادة هذا الرقم إلى أكثر من 420 مليار دولار أمريكي بحلول العام 2026. وتعد معرفة الإمكانيات التجارية الواعدة أمراً بالغ الأهمية بالنسبة للعاملين في هذه القطاعات لإحداث التحولات الخضراء المنشودة، فضلاً عن توفير فرصة مستقبلية مهمة للاستفادة من هذا التوجه في نمو الأعمال.

وتسهم الزيارات التي تعتزم الشركات والوزراء الإيرلنديون إجراءها إلى دولة الإمارات خلال الأشهر المقبلة في تعزيز أواصر التعاون بين الجانبين. ومع استعادة أنماط التواصل المباشر بعد الأزمة الصحية، توفر الزيارات المقررة إلى دولة الإمارات فرصاً مهمة للقاء مع الشركاء المحليين في الدولة وإطلاعهم على قدرات الشركات الإيرلندية، وتسليط الضوء على التراث العريق الذي تتمتع به إيرلندا في مجالات الإبداع والرؤى الملهمة والابتكار.

طباعة Email