صندوق خلیفة یطلق «ترايب» لزیادة إنتاجیة الشركات الصغیرة

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أطلق صندوق خلیفة لتطویر المشاریع منصة «أبوظبي ترايب» للشركات الصغيرة والمتوسطة، وهي منصة رقمية مبتكرة للتواصل المهني تهدف إلى تقديم الدعم المعرفي للمشاريع وبناء روابط قیمة مع مجتمع الأعمال، حيث تعد هذه المنصة أحدث إضافة لمبادرات صندوق خلیفة لتطویر بیئة ریادة الأعمال المحلیة.

وتهدف المبادرة إلى إنشاء مجتمع أعمال ملائم للشركات الصغیرة والمتوسطة یمكنها من خلاله التواصل مع مختلف الجهات الفاعلة، مثل مقدمي الخدمات، وصانعي السیاسات، وقادة القطاعات ذات الأولویة في إمارة أبوظبي، لمنحهم فرصة الاطلاع على أحدث التوجهات والآراء المتعلقة بالتحدیات والفرص المتاحة في مختلف القطاعات الاقتصادیة في الوقت الحالي.

ومن خلال سلسلة من 3 لقاءات افتراضیة مدة كل منها 90 دقیقة و4 ورش عمل، ستكون الشركات الصغیرة والمتوسطة المشاركة قادرة على الاستفادة من مشورة الخبراء والمناقشات المهنية وعرض وتبادل الأفكار الهادفة لتطویر الأعمال والمشاریع. ومن المقرر عقد اللقاء الأول، عبر المنصة الرقمية، في 18 أكتوبر، یلیه اللقاء الثاني في 15 نوفمبر، والثالث في 14 دیسمبر.

وستتضمن الجلسات مناقشة ما تحقق، والمساعي لتحقيق نتائج أفضل، ونوعية حلول الأعمال التي یمكن أن تلقى استحساناً أكبر لدى العملاء، ومشاركة قصص النجاح واللحظات الفارقة، حيث یهدف هذا المستوى من التوجیه إلى إعطاء الشركات الصغیرة والمتوسطة أهم المعطيات التي تحتاجها للنمو والازدهار.

وسیدعم الصندوق من خلال منصة «أبوظبي ترايب»، الشركات الصغیرة والمتوسطة عبر أربعة محاور رئيسية توفّر مركزاً للتواصل والمشاركة والتعاون والتطوّر والنمو، وفرصاً لتعزیز العلاقات مع الفاعلین في مختلف القطاعات الاقتصادیة، والتفاعل مع الخبراء والاستفادة من تجاربهم وخبراتهم، فضلاً عن الوصول إلى العملاء المحتملین، وعرض ومناقشة الأفكار الجدیدة، والوصول إلى أحدث مصادر التكنولوجیا والابتكار.

وقالت موزة الناصري، الرئيس التنفيذي بالإنابة لصندوق خليفة لتطوير المشاريع: «تعد المشاركة وتبادل الأفكار عنصراً رئيسياً في بيئة ریادة الأعمال، ویمكن أن تشكّل في كثیر من الأحیان مفتاح نجاح الشركات الصغیرة والمتوسطة في التكیّف مع الاحتیاجات المتطورة والمتسارعة لمجتمع الأعمال ومتطلبات العملاء.

وأضافت إن الشركات الصغيرة والمتوسطة تتمتع بتأثیر قوي على معدلات نمو الأعمال، ومن خلال الجمع بين أبرز العقول والخبرات المهنیة، یمكّن صندوق خلیفة الشركات الصغیرة والمتوسطة من تطویر مهاراتها لتلبية تطلعات العملاء، والمساعدة بالتالي في بناء مجتمع أعمال أكثر إنتاجاً وازدهاراً. وقالت: نسعى من خلال تقدیم هذه التجربة المجتمعیة المبتكرة، الملیئة بالتعاون والأفكار الإبداعیة، لجعل منصة»أبوظبي ترايب) مركزاً رئيسياً لروّاد الأعمال والمهنيين العاملين في الشركات الصغیرة والمتوسطة لإطلاق إمكاناتها الكاملة والتعامل بمهارة وحرفية مع متطلبات وتوقعات عملائها في مختلف القطاعات الاقتصادية.

طباعة Email