خالد القاسمي يفتتح معرض «الساعات والمجوهرات» بالشارقة

افتتح الشيخ خالد بن عبد الله بن سلطان القاسمي، رئيس هيئة الشارقة للموانئ والجمارك والمناطق الحرة، أمس، فعاليات النسخة الـ 48 من معرض «الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات» الحدث الأكبر من نوعه على أجندة المعارض التجارية المتخصصة في دولة الإمارات والمنطقة الذي ينظمه مركز إكسبو الشارقة على مدار 5 أيام، وسط مشاركة أكثر من 350 شركة متخصصة بتصميم وصناعة الساعات والمجوهرات والمشغولات الذهبية من مختلف دول العالم.

وتجول الشيخ خالد بن عبد الله القاسمي في أرجاء المعرض الذي يقام بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة، والتقى عدداً من العارضين ومسؤولي الشركات الإماراتية والأجنحة الأجنبية المشاركة، واستمع منهم إلى شرح حول أحدث المنتجات والتقنيات والحلول المبتكرة في صناعة الذهب وواقع تجارة الذهب والمجوهرات، واطلع خلال الجولة على أحدث المجموعات والابتكارات في مجال الساعات والمجوهرات.

وأشاد الشيخ خالد بن عبد الله القاسمي بنجاح المعرض في استقطاب العديد من العارضين الجدد والأجنحة الوطنية الأجنبية ونخبة من أهم العلامات التجارية الرائدة في قطاع صناعة وتجارة وتصميم الساعات والمجوهرات على مستوى العالم، واعتبر أن السمعة الدولية الرائدة التي بات يحظى بها معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات يجسد المكانة الرائدة التي تحتلها إمارة الشارقة على خارطة صناعة المعارض العالمية، ويعكس النجاحات التي تحققها على صعيد تنظيم واستضافة العديد من المعارض والمنتديات الإقليمية والدولية، والتي تغطي قطاعات صناعية وتجارية وثقافية.

ونوه إلى أن هذا النجاح يأتي في ظل سياسة التنويع الاقتصادي الذي تتبناها إمارة الشارقة عبر تعزيز تنافسية صناعة المعارض وتوجيهها نحو دعم مختلف القطاعات الاقتصادية وأثنى على جهود مركز إكسبو الشارقة في تنظيم هذا الحدث وحرصه على تقديم أفضل الخدمات للعارضين.

حضر افتتاح المعرض الشيخ ماجد بن فيصل القاسمي النائب الأول لرئيس غرفة الشارقة، ووليد عبد الرحمن بوخاطر النائب الثاني لرئيس الغرفة، ومحمد أحمد أمين العوضي مدير عام الغرفة، وسيف المدفع الرئيس التنفيذي لمركز إكسبو الشارقة، وشيرلي أجيلار نائب وزير خارجية جمهورية جواتيمالا.

ووجه عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة، أسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، لرعاية سموه الكريمة لمعرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات، الذي يعتبر أحد أكبر الأحداث الاقتصادية الدولية التي تستضيفها إمارة الشارقة، والتي تحظى بأهمية ومكانة بارزة لدى شريحة واسعة من رجال الأعمال والمستثمرين والتجار والخبراء والعاملين في مجال صناعة وتصميم الساعات والمجوهرات على مستوى الدولة والمنطقة.

وأوضح أن تجارة الذهب تستحوذ على أكثر من 29% من إجمالي الصادرات الوطنية غير النفطية، مشيراً إلى أن الشارقة باتت مركزاً رئيسياً في سوق المجوهرات والساعات على المستوى الإقليمي، وهو ما يعكسه تنامي عدد الشركات المتخصصة في صياغة وصناعة وتجارة الذهب والمسجلة لدى غرفة الشارقة، والتي بلغت 425 شركة.

منصة

وأكد سيف المدفع أن المعرض بات منصة إقليمية ودولية رائدة، وهو ما يجسده حرص أهم اللاعبين وأعرق العلامات التجارية في مجال صناعة وتصميم وتجارة المجوهرات والساعات على الساحة العالمية على المشاركة في الحدث نظراً لارتباطه الوثيق بشريحة كبيرة من المستهلكين في المنطقة، وبهدف ترسيخ وجودهم وتوسعة انتشارهم في أسواق الدولة والمنطقة، معرباً عن توقعاته بأن يُحقق المعرض نتائج إيجابية للعارضين والتجار.

طباعة Email