«سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب» تدعم 1435 مشروعاً وطنياً

قال يوسف إسماعيل، رئيس اللجنة العليا لمؤسسة سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب في رأس الخيمة، إن المؤسسة وضمن مبادراتها المستقبلية تعمل على تأسيس مركز دولي للإبداع والابتكار، تسعى من خلاله لاستقطاب العقول المبدعة والمبتكرة من داخل الدولة وخارجها من مواطنين ومقيمين يعملون معاً في بيئة حاضنة للإبداع والابتكار، تساهم في تبني أفكارهم الإبداعية وتحويلها لمشاريع مبتكرة تتلاءم مع متطلبات العصر الذي يشهد تطوراً تكنولوجياً متسارعاً لتصميم منتج إماراتي يحمل اسم الإمارات وينطلق للعالم من أرض الإمارات، لافتاً إلى أن عدد المشاريع المنتسبة لعضوية المؤسسة منذ تأسيسها حتى سبتمبر 2021 بلغ 1435 مشروعاً وطنياً. 

وأضاف أن إقامة «إكسبو» في الإمارات وبمشاركة قياسية 192 دولة حول العالم تمثل انطلاقة للدولة للخمسين عاماً القادمة، حيث يعتبر منصة دولية وقبلة العالم خلال الـ 6 أشهر القادمة تتواصل فيه العقول المبدعة من حول العالم لتبادل الأفكار والمعرفة لإيجاد حلول لتحديات العالمية في الاستدامة والتنقل وتوفر الفرص، فضلاً عما يحمل من بعد ثقافي وحضاري وإنساني.

وأكد رئيس اللجنة العليا لمؤسسة الشيخ سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب، في حوار خاص لوكالة أنباء الإمارات «وام»، أن الإمارات برؤية قيادتها الرشيدة تمتلك رؤية مستقبلية طموحة في مجال ريادة الأعمال ودعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة، ولا تدخر جهداً لتوفير بيئة داعمة ومشجعة لريادة الأعمال، ما يعزز من تنوع وتنافسية الاقتصاد الوطني للدولة.

ولفت إلى أن تعيين وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة في حكومة الإمارات يعد ترجمة لتطلعات القيادة وإيمانها بأهمية نشر ثقافة ريادة الأعمال وتحفيز المواطنين على الدخول لسوق العمل والمساهمة في الاقتصاد الوطني للدولة، كما أن إطلاق مجلس المشاريع الصغيرة والمتوسطة كمظلة اتحادية يضم ممثلين عن برامج دعم مشاريع الشباب في مختلف الإمارات ساهم في توحيد الجهود ووضع السياسات التشريعية الداعمة لنمو هذا القطاع الحيوي، ما رسخ من مكانة الدولة إقليمياً وعالمياً كمركز لريادة الأعمال.

وقال إن المؤسسة تأسست بتوجيهات صاحب السمو الشيخ سعود بن صقر القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم رأس الخيمة، عام 2008 لتحقيق ريادة مشاريع الشباب وتحفيزهم لدخول قطاع المشاريع الريادية وتنويع الاقتصاد الوطني وتساعد المؤسسة الشباب الإماراتي على تبني الأفكار الخلاقة والابتكارية وترجمتها إلى مشروعات وأعمال قابلة للتطبيق وذات جدوى اقتصادية، حيث تعمل المؤسسة على تقديم تسهيلات وإعفاءات من رسوم الرخص التجارية والاستشارات وتطوير الإعمال وتقدم حاضنات الأعمال من المكاتب المشتركة والتنفيذية، إضافة إلى البرامج التدريبية والتوعوية والمشاركة في المعارض والفعاليات المحلية والدولية.

وأضاف تقوم المؤسسة بموجب مرسوم صادر عن صاحب السمو حاكم رأس الخيمة بتخصيص الأراضي الصناعية والتجارية لرواد الأعمال الإماراتيين بعد دراسة الجدوى الاقتصادية من المشروع، حيث تم تخصيص منطقة خاصة بالمشاريع الوطنية الصغيرة والمتوسطة، وتم منح 60 قسيمة تجارية وصناعية خلال 3 سنوات بغرض إطلاق المشاريع الصناعية.

وبين أن عدد المشاريع المنتسبة لعضوية مؤسسة الشيخ سعود بن صقر لتنمية مشاريع الشباب منذ التأسيس حتى سبتمبر بلغ 1435 مشروعاً وطنياً، منها 43% أنشطة خدمية، و55% أنشطة تجارية، و2% أنشطة صناعية، وما زالت 55% من تلك المشاريع مستمرة في نشاطها في سوق العمل وتحقق نجاحات كبيرة، مشيراً إلى أن مساهمة المرأة الإماراتية في المشاريع التي تتبناها المؤسسة بلغ 24% في أنشطة تجارية متنوعة منها المأكولات والمشروبات والعناية والتجميل والملبوسات والمرافق الرياضية والعديد من الأنشطة.

وعن المبادرات التي أطلقتها المؤسسة لمواجهة تداعيات جائحة «كوفيد 19»، أوضح أن المؤسسة اتخذت الإجراءات التي من شأنها التخفيف على أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة أبرزها الإعفاء الكامل لتكاليف إيجارات الحاضنات والمكاتب ضمن مركز الأعمال التابع للمؤسسة والتحول الإلكتروني بالكامل في تقديم خدمات المؤسسة لضمان استمرارية تقديم الخدمات للمتعاملين في ظل تطبيق الإجراءات الاحترازية والعمل عن بعد، حيث قامت المؤسسة باستقبال ومعالجة 186 طلباً خلال فترة الجائحة.

طباعة Email