الإمارات وغواتيمالا تبحثان تعزيز العلاقات الاقتصادية وخلق فرص استثمارية جديدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

 التقى معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد، بحضور معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية، معالي أنطونيو معلوف وزير الاقتصاد في جمهورية غواتيمالا، ومعالي شيرلي أغيلار نائب وزير الخارجية للشؤون الاقتصادية، على هامش فعاليات معرض " إكسبو 2020 دبي"، وناقش الجانبان سبل دعم الشراكة الاقتصادية إلى مستويات جديدة وتحقيق التنمية المستدامة.

وأقر الجانبان خطوات لتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين ودعمها من خلال التركيز على الإمكانات الواعدة والفرص المتاحة لدى الجانبين، لاسيما قطاعات الطاقة المتجددة والزراعة والأمن الغذائي وتجارة المحاصيل والمنتجات والحيوانية، واتفقا على خطط لتوسيع التعاون بالاستفادة من موقع دولة الإمارات الجغرافي للوصول إلى الأسواق الآسيوية والعالمية في قطاع الزراعة وخاصة منتج الهيل والذي تعد غواتيمالا سوقاً رئيسياً لتصديره على مستوى العالم، بالإضافة إلى الاتفاق على آليات جديدة لتعزيز الشراكة التجارية وتسهيل حركة تجارة السلع والخدمات، وإزالة المعوقات،  وأيضاً خلق فرص استثمارية جديدة أمام القطاع الخاص في البلدين، وتشجيع شركات البلدين على استكشاف آفاق جديدة للشراكة والاستفادة من الفرص الواعدة في أسواقهما.

وأكد معالي عبدالله بن طوق المري أن العلاقات الاقتصادية بين دولة الإمارات وغواتيمالا تشهد نمواً ملموساً، وتعد دولة الإمارات شريكاً تجارياً مهماً لغواتيمالا على المستوى الدولي، حيث تستحوذ على نحو 23% من إجمالي صادرات غواتيمالا إلى دول العالم، وتوجد آفاق واسعة لتطوير وتنويع التبادلات التجارية بين البلدين لتشمل مجالات جديدة خلال المرحلة المقبلة، كما سنعمل عن كثب مع شركائنا في غواتيمالا لاستكشاف فرص الاستثمار في القطاعات الواعدة في أسواق غواتيمالا وبناء شركات ناجحة في مختلف المجالات ذات الاهتمام المشترك.

واستعرض معاليه أبرز التطورات التي شهدتها البيئة الاقتصادية لدولة الإمارات و"مشاريع الخمسين" والتشريعات الاقتصادية الجديدة والمبادرات النوعية التي أطلقتها الدولة للتحول إلى نموذج اقتصادي جديد قائم على المعرفة ويتسم بالمرونة والتنافسية والاستدامة، ويحتضن المواهب والمشاريع الريادية، مشيراً إلى أن هذه المنظومة الاقتصادية الحديثة توفر حوافز وفرصاً جديدة وواعدة للاستثمار والشراكة مع مختلف الأسواق العالمية.

من جانبه، أكد معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي أن العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات وغواتيمالا متميزة وتنطوي على آفاق واسعة للتطور خلال المرحلة المقبلة، ولا سيما من خلال التركيز على ما تتمتع به أسواق غواتيمالا من فرص وقطاعات واعدة غير مكتشفة لتعزيز التجارة والاستثمار من خلالها، مبيناً أن التعاون الاقتصادي بين البلدين يشهد نمواً مستمراً على صعيد التنسيق الحكومي والقطاع الخاص، وهو ما انعكس على نمو حجم التبادل التجاري غير النفطي خلال العام الماضي 2020 بنسبة 16% مقارنة مع عام 2019. ونتوقع بأن تسهم الجهود المشتركة في خلق مستويات جديدة من التعاون على كافة الصعد.

من ناحيته، قال معالي أنطونيو معلوف : " إن دولة الإمارات تعد سوقاً رئيسياً مهماً لاستقبال الصادرات لغواتيمالا، ونحن حريصون على تعزيز أطر التعاون الاقتصادي بين البلدين في كافة القطاعات والمجالات التنموية والحيوية ذات الاهتمام المشترك، لاسيما قطاعات اللوجستيات والضيافة والأمن الغذائي"، وهنأ معاليه دولة الإمارات على افتتاح معرض إكسبو 2020 دبي والذي يوفر فرص واعدة لعقد الشراكات الدولية المستدامة لتعزيز النهوض الاقتصادي واستعادة النمو لفترة ما بعد جائحة " كوفيد 19".
 

طباعة Email