قمة المستثمر الخليجي الافتراضية من سيتي سكيب تستكشف آفاق القطاع العقاري في دول التعاون 2022

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

 أعلن سيتي سكيب العالمي إطلاق الدورة الأولى من فعاليات قمة المستثمر الافتراضية، والتي تستمر لمدة يومين خلال أكتوبر الحالي؛ حيث تستعرض التوجهات والفرص والتحديات الاستثمارية التي ستعيد رسم ملامح قطاع العقارات في دول مجلس التعاون الخليجي خلال العام المقبل، إلى جانب استكشاف آفاق القطاع العقاري في دول التعاون 2022. 

وتنعقد قمة المستثمر الخليجي (GCC Investor Summit) يومي 5 و6 أكتوبر، وتناقش خطط الحكومات الإقليمية الخاصة بالاستثمار والسياحة وبناء اقتصادٍ متنوع، إضافةً إلى الفرص الاستثمارية ودور التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي في تطوير القطاع العقاري والاقتصاد الخليجي. وتتطرق القمة إلى اتجاهات الهندسة المعمارية الرائدة في المنطقة، والتي ستشكل مستقبل تصميم العقارات وتسليمها في دول مجلس التعاون الخليجي.

ومن المقرر أن تبدأ فعاليات القمة بكلمة رئيسية يلقيها ماجد صقر المري، المدير التنفيذي لقطاع التسجيل والخدمات العقارية في دائرة الأراضي والأملاك في دبي، تليها مداخلات قيّمة لمشاركين من دول الخليج والولايات المتحدة الأمريكية تتناول مجموعة من المواضيع المرتبطة بالتغييرات الناشئة بعد الأزمة الصحية العالمية والسكن والضيافة والرعاية الصحية، إضافةً إلى التوقعات الاقتصادية الإقليمية والطلب المستدام وإنجاز الصفقات عبر الحدود.

وسيتحدث جورج عازار، الرئيس التنفيذي لدى لوكسهابيتات سوثبي الدولية للعقارات التابعة لشركة ريولوجي القابضة، راعي القمة هذا العام، أمام المشاركين في القمة عن شريحة مشتري العقارات في الخليج في ضوء زيادة اهتمام كبار المستثمرين بشراء العقارات في دبي مؤخراً. 

ويعمل كان توركان، مؤسس شركة إكسبلور، التي استحوذت عليها مؤخراً شركة أيانا القابضة التابعة لمحفظة ريولوجي القابضة، على تطوير تقنيات مستقبلية تحسّن تجربة العملاء وتعزز الكفاءة التشغيلية في فئات الأصول المختلفة. ويشير توركان إلى أن التحديات التي واجهت القطاع في عام 2020 ساهمت بدفعه لتسريع اعتماد الرقمنة: رغم إدراج التحول الرقمي على جدول أعمال العديد من الشركات لسنوات، إلا أن أزمة «كوفيد 19» سرعت اعتماده بجميع القطاعات بما فيها العقاري. 

وتتصدر الاستدامة جدول الأعمال، ويشكّل موضوع الاستثمار في التصميم المستدام موضوعاً أساسياً للتداول؛ حيث يتناول جيسون بيرنسايد، المهندس المعماري اللامع والشريك في جودوين أوستن جونسون والمصمم الرئيسي لمدرسة أركاديا الثانوية في دبي، وهي أول مدرسة في المنطقة تحصل على شهادة الريادة الذهبية في تصميمات الطاقة والبيئة من المجلس الأمريكي للأبنية الخضراء، المزايا الواضحة لاعتماد التصاميم المستدامة لمشروع ما.

وقال جيسون بيرنسايد: تُعدّ الطاقة الشمسية من المجالات الرئيسية للتطور في المستقبل. ومن الممكن أن تتحول إلى أهم مصدر للطاقة في أجزاء عديدة من العالم نظراً لكلفتها القليلة وكفاءتها العالية مقارنةً بغيرها من مصادر الطاقة، ما يجعلها خياراً مرجحاً لأصحاب المباني ومشاريع التطوير العقاري.

طباعة Email