«مؤتمر آيكوميا الدولي للمراسي» يجمع تحت مظلته كبرى شركات الترفيه البحري

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستضيف دبي فعاليات «مؤتمر آيكوميا الدولي للمراسي 2021» في الفترة من 12 إلى 14 أكتوبر، وتنظمه «جمعية الترفيه البحري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا». وتشارك في المؤتمر نخبة من خبراء قطاع الترفيه البحري. ويجمع تحت مظلته كبرى الشركات العالمية العاملة في قطاع الترفيه البحري.

وستقوم البحارة البريطانية شيرلي روبرتسون، الحاصلة على ميداليتين ذهبيتين في منافسات القوارب الشراعية في الألعاب الأولمبية، بإدارة الحوار في المؤتمر، والتي تعد أحد أنجح الإعلاميين في مجال الرياضات البحرية، إذ تقدم عدداً من البرامج الرياضية في قنوات مختلفة، ما سيتيح للحضور الحصول على معلومات مفيدة ورؤى متعددة خلال جلسات ثرية بالمعلومات.

ويلقي كلمة الافتتاح عصام كاظم، الرئيس التنفيذي لدبي للسياحة. كما تضم قائمة المتحدثين خبراء عالميين في القطاع البحري؛ من بينهم عبير الشعالي، الرئيس التنفيذي بالإنابة في «جلف كرافت»؛ وأليساندرا بريانت، المديرة الإقليمية لمنطقة أوروبا في منظمة السياحة العالمية؛ وحمزة مصطفى، المدير التنفيذي للعمليات في «بي آند أو ماريناز»؛ دين سميث، مدير الشؤون التجارية في دي مارين.

وقال حمزة مصطفى، المدير التنفيذي للعمليات في «بي آند أو ماريناز»: تمثل مجموعتنا للمراسي أحد أفضل مرافق رسو القوارب في الشرق الأوسط، بأكثر من 1,200 مرسى مائي و600 مرسى جاف، إضافة إلى القدرة على استقبال 60 من اليخوت الفاخرة مهما كانت أحجامها في مرسانا د لليخوت بميناء راشد، والذي يعد نموذجاً فريداً للنجاح في تحويل ميناء تجاري إلى وجهة رئيسة لليخوت والقوارب ومركز للملاحة البحرية.

وأضاف: تعتبر الفعاليات المرموقة مثل «مؤتمر آيكوميا» ذات قيمة مهمة لمنطقتنا، لدورها في جذب الخبراء والسياح من ملّاك اليخوت من حول العالم، ما يخلق فرصاً جديدة في القطاع. كما تبرز أهمية «إكسبو 2020 دبي» في تسليط الضوء على الصناعة البحرية المتنامية، لاسيما مع توافد زوار هذا الحدث الاقتصادي الدولي إلى الإمارات خلال الشهور القادمة.

وقال سلجوق بالجي، المدير التنفيذي لدى «دي مارين»: مع المزايا التنافسية الجاذبة التي تتميز بها دبي وإرثها البحري الرائد، نهدف في «دي مارين دبي» إلى العمل على تعزيز مكانة دبي كوجهة بحرية رئيسة. وتوفر أحدث إضافاتنا للمجموعة، دبي هاربر مارينا، 700 مرسى لليخوت التي يصل طولها حتى 160 متراً.

وقال جون بول، رئيس جمعية الترفيه البحري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: رغم الجائحة، يشهد القطاع نمواً متسارعاً ونأمل في الاستفادة من هذا التطور، فوفقاً لتقرير سوق صناعة اليخوت العالمية، تبلغ توقعات الإيرادات لعام 2028، بحسب «غراند فيو» للأبحاث، 12.16 مليار دولار. ونحن على ثقة أن هذا المؤتمر سيساعد القطاع على تعزيز هذا النمو، ونحن ملتزمون بتسهيل التواصل وعقد الصفقات التجارية وسط بيئة آمنة تماماً.

طباعة Email