100 مبادرة ومشروع رقمي مبتكر لحكومة أبوظبي في«جيتكس 2021»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشارك حكومة أبوظبي للمرة العاشرة في معرض «أسبوع جيتكس للتقنية»، والذي تقام فعالياته على مدار 5 أيام خلال الفترة من 17 إلى 21 أكتوبر 2021 في مركز دبي التجاري العالمي.

وتستعرض 31 جهة حكومية ومؤسسة أكاديمية في جناح حكومة أبوظبي أكثر من 100 مبادرة ومشروع مبتكر في مجال التحول الرقمي، والتي تهدف جميعها إلى خلق تجربة فريدة للزوار من خلال تقديم منصة موحدة تضم كافة الجهات الحكومية.

وفي إطار التحضيرات للمشاركة، عقدت دائرة الإسناد الحكومي– أبوظبي، ممثلةً في هيئة أبوظبي الرقمية، وهي الجهة التي تتولى قيادة مسيرة التحول الرقمي لحكومة أبوظبي، لقاءً تحضيرياً عبر تقنية الاتصال المرئي بحضور ممثلين عن الجهات الحكومية المشاركة، وذلك لتنسيق الجهود واستكمال التحضيرات بما يضمن مشاركة فعَّالة تهدف إلى تعزيز مكانة إمارة أبوظبي كأحد رواد التحول الرقمي الحكومي من خلال تضافر الجهود وتعزيز التعاون والتنسيق بين مختلف الجهات المعنية في الإمارة.

وجرى التأكيد خلال الورشة على أهمية مراعاة التدابير الاحترازية المتعلقة بفيروس كوفيد-19 كالتباعد الاجتماعي واستخدام الكمامات وغيرها للحفاظ على أمن وسلامة وصحة الزوار والعارضين.

 

وتتزامن المشاركة مع احتفالات الإمارات بالذكرى الخمسين لتأسيسها، حيث سيتم الاحتفاء بإنجازات تاريخية لخمسين عاماً مضت من تاريخ الدولة، والإعداد للتحول الفاعل والمستدام للخمسين عاماً القادمة.

وقال علي راشد الكتبي، رئيس دائرة الإسناد الحكومي – أبوظبي: «يمثل معرض»أسبوع جيتكس للتقنية 2021 فرصة مثالية للتأكيد على جهوزية وتطور البنية التحتية الرقمية التي تتمتع بها إمارة أبوظبي على المستوى العالمي، مع تسليط الضوء على إمكاناتها الرقمية ومواردها التقنية التي تدعم وتعزز ثقة المتعاملين من مواطنين ومقيمين وزوار ومستثمرين.

وأضاف إن البنية التحتية الرقمية المتطورة في أبوظبي والكفاءات البشرية التي تمتلك المعرفة والخبرة هي السبيل نحو إثراء جودة حياة المجتمع وبناء بيئة ملهمة للأفراد لتحفيزهم على الابتكار والمساهمة في بناء المستقبل.

وتُركز حكومة أبوظبي في مشاركتها على 4 محاور أساسية. وتتمثل الركيزة الأولى في توفير تجربة سلسة وسهلة مُصممة لتلبية احتياجات المتعاملين من خلال قنوات رقمية ومراكز تقديم الخدمات، بينما تتمثل الركيزة الثانية في تعزيز التعاون ودعم المبادرات المشتركة في مختلف الجهات والمؤسسات الحكومية لتحقيق أفضل النتائج، وتتمثل الركيزة الثالثة في الاستفادة من التبادل الآمن والفعال للبيانات لدعم عملية اتخاذ القرارات وتعزيز الاستباقية الحكومية، وتتمثل الركيزة الرابعة في دفع عجلة النمو الاجتماعي والاقتصادي عن طريق تسريع عملية التكامل مع الأنظمة الرقمية والتطبيقات والمتعاملين وشركاء العمل.

وقال الدكتور محمد العسكر، المدير العام لهيئة أبوظبي الرقمية: يوفر المعرض لحكومة أبوظبي منصة مهمة لاستعراض أكثر من 100 مشروع ومبادرة في مجال الخدمات الحكومية، والحلول الحكومية الرقمية، والبيانات والذكاء الاصطناعي، والمنظومة الرقمية، والتي تم تطويرها لدعم القدرات الرقمية لإمارة أبوظبي، وتمكين ودعم وتقديم منظومة حكومية رقمية استباقية، ومتخصّصة ومتعاونة وآمنة«.

وتتميز المشاركة لهذا العام في تقديم تجربة الجناح الافتراضي، والذي يتيح للزوار والمهتمين القيام بزيارة افتراضية للجناح من أي مكان في العالم. إضافة لذلك، ستوفر المنصة الافتراضية خدمة»المساعد الافتراضي«، التي تمكن الزوار من التواصل مع الجهات الحكومية المشاركة في المعرض، إلى جانب المؤسسات الأكاديمية، والحصول على التفاصيل المتعلقة بالأنشطة والفعاليات التي تقام تحت مظلة جناح حكومة أبوظبي.

وتجتمع 31 من الجهات الحكومية والأكاديمية تحت مظلة واحدة، وهي: القيادة العامة لشرطة أبوظبي، ودائرة الطاقة، ودائرة التنمية الاقتصادية، ودائرة البلديات والنقل، ودائرة تنمية المجتمع، ودائرة التعليم والمعرفة، ودائرة الصحة، ودائرة الثقافة والسياحة، ودائرة القضاء، ودائرة الإسناد الحكومي، وهيئة أبوظبي للإسكان، وهيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية، وهيئة أبوظبي للطفولة المبكرة، وهيئة أبوظبي الرقمية، وهيئة أبوظبي للدفاع المدني، وهيئة المساهمات المجتمعية»معاً)، والإدارة العامة للجمارك، ومجلس أبوظبي للجودة والمطابقة، ومؤسسة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصّر، وصندوق أبوظبي للتقاعد، وأكاديمية أبوظبي الحكومية، ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ومركز أبوظبي للصحة العامة، وسوق أبوظبي العالمي، ومجلس أبوظبي الرياضي، ومركز إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، ومركز الإحصاء - أبوظبي، ومكتب أبوظبي للاستثمار، ومؤسسة التنمية الأسرية، وجامعة خليفة، وجامعة محمد بن زايد للذكاء الاصطناعي.

طباعة Email