«رسملة» تعلن عن تغييرات في قيادتها العليا تنفيذاً لاستراتيجيتها الجديدة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت شركة «رسملة» عن تغييرات في قيادتها العليا وذلك ضمن إطار تنفيذ استراتيجيتها الجديدة للمرحلة المقبلة حتى نهاية عام 2026. وتعد أهداف الاستراتيجية الجديدة الأكبر من نوعها منذ اندماج الشركة في «بنك الاستثمار الإسلامي الأوروبي» ومقره لندن في عام 2012.

وتتضمن الاستراتيجية الجديدة توسيع نطاق حضور الشركة في منطقة الخليج العربي، وزيادة حجم الاستثمار بشكل كبير في البنية التحتية الرقمية، بالإضافة إلى التعمق في إدارة الأصول البديلة بما فيها الأصول الثابتة والائتمان والملكية الخاصة.

وقال زاك حيدري، الرئيس الجديد لمجلس إدارة «رسملة»: نعتقد أن الوقت المناسب قد حان لتسريع وتيرة تنفيذ الاستراتيجية الجديدة مع مراعاة الأولويات من خلال إجراء تغييرات رئيسة في قيادات الشركة. وتتوافق هذه التغييرات مع خطط التعاقب طويلة الأمد الخاصة بنا.

وسيبدأ إريك سواتس على الفور بتولّي منصب الرئيس التنفيذي للشركة، والاستمرار في منصبه مسؤولاً تنفيذياً أول في بنك رسملة للاستثمار المحدود. وسيعمل سواتس بشكل وثيق مع زاك حيدري رئيس مجلس الإدارة الجديد بما يخص الأمور الاستراتيجية الرئيسة والعلاقات الخارجية. كما سيستمر كل من مارتن بارو رئيس مجلس الإدارة بالإنابة السابق، وعبدالله يحيى المعلمي رئيس مجلس الإدارة السابق في تولي مهام عضو مستقل لمجلس الإدارة ومستشار أول لمجلس الإدارة على التوالي.

ويضم مجلس الإدارة الجديد لشركة رسملة كذلك جون رايت والدكتور هنري عزام اللذين سيستمران في منصبي رئيس لجنة التدقيق ورئيس مجلس إدارة بنك رسملة للاستثمار المحدود على التوالي.

وأعلنت شركة رسملة كذلك عن تغييرات قيادية إضافية شملت هارون أحمد رئيس المنتجات والمبيعات والذي سيباشر مهامه الجديدة في دفع المبادرات الاستراتيجية الرئيسة في الأصول الثابتة والملكية الخاصة من مكتب رسملة في العاصمة البريطانية، لندن. وسيتولى علي تقي مسؤوليات إضافية تتعلق بحلول العملاء الاستراتيجية ومكتب رسملة في العاصمة أبوظبي. كما ستقوم رسملة بضم كفاءات وخبرات جديدة إلى فريق العمل والتي سيتم الإعلان عنها في حينها.

 

طباعة Email