الشارقة ضمن قائمة أفضل 10 بيئات للشركات الناشئة عربياً

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

برز اسم الشارقة ضمن قائمة أفضل 10 بيئات داعمة للشركات الناشئة عربياً، في تأكيد على المقومات العالمية المستوى، التي تجعل من الإمارة واحدة من بيئات الأعمال الأكثر نمواً ودعماً للمواهب والمشاريع المبتكرة.

جاء ذلك في «التقرير العالمي لبيئة الشركات الناشئة لعام2021» الصادر عن مؤسسة «ستارت أب جينوم» العالمية المتخصصة بتقديم أبحاث واستشارات وإعداد سياسات لصالح الحكومات والمشاريع المشتركة بين القطاعين العام والخاص، والذي تم إعداده بدعم من الشبكة العالمية لريادة الأعمال، وبالتعاون مع مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع).

وأصدرت «ستارت أب جينوم»، المؤسسة العالمية المتخصصة بتقديم أبحاث واستشارات إعداد السياسات، و«الشبكة العالمية لريادة الأعمال»، التقرير العالمي لبيئة الشركات الناشئة، الذي يعد البحث الأشمل والأوسع متابعة عن الشركات الناشئة في العالم، واحتلت الشارقة المرتبة الأولى عالمياً على قائمة البيئات الأعلى نمواً لمرحلة تفعيل الأعمال في تقرير العام الماضي.

وتقديراً للجهود التي تبذلها الشارقة لتعزيز مكانتها كونها مدينة داعمة لرواد الأعمال، تم تصنيف التقرير الإمارة في المرتبة السابعة ضمن قائمة أفضل بيئات الشركات الناشئة في العالم العربي، من حيث «الأداء»، وهو معيار يعتمد على حجم وأداء منظومة ريادة الأعمال استناداً إلى القيمة التراكمية لشركات التكنولوجيا الناشئة والناتجة عن عمليات البيع والتمويل.

كما جاءت الإمارة ضمن قائمة أفضل 10 منظومات على المستوى العربي، وفقاً لمعيار «المواهب والخبرات»، المعني بتقييم قدرة القطاع على تحديد المواهب والاحتفاظ بها.

وفي إطار الخطط التي تتبناها الشارقة لتمكين ودعم رواد الأعمال الشباب، لعب مركز «شراع» دوراً محورياً في الارتقاء بمنظومة الشركات الناشئة في الإمارة وإثراء منظومة ريادة الأعمال في المنطقة بفرص واعدة للاستثمار في هذا القطاع.

وتمثلت جهود المركز على مدار السنوات الخمس الماضية بتقديم الدعم لـ 114 شركة ناشئة في قطاعات متنوعة، تتضمن الإعلام الرقمي والتكنولوجيا التعليميّة والصحيّة وغيرها، ما مكن تلك الشركات من تحقيق عائدات وصلت إلى 130 مليون دولار وجذب استثمارات بقيمة 85 مليون دولار.

وأطلق (شراع) برنامج «استوديو الشارقة للشركات الناشئة» (S3)، بهدف مساعدة رواد الأعمال الراغبين في تأسيس مشاريع مؤثرة من خلال توفير التمويل والتوجيه وتقديم الدعم التقني واللوجستي اللازم لإطلاق شركاتهم في الإمارة. وقالت نجلاء المدفع، المديرة التنفيذية لـ«شراع»:

«نجحت الشارقة باتخاذ خطوات استراتيجيّة راسخة لإنشاء منظومة ريادة أعمال قوية وضعتها في مقدمة قائمة التقارير العالمية الصادرة عن أهم شركات قياس الأداء مثل ستارت أب جينوم، والشبكة العالمية لريادة الأعمال، إذ احتلت الإمارة مركز الصدارة في مجال الابتكار.

وعززت مكانتها باعتبارها مركزاً حيوياً للنشاطات التجاريّة والثقافيّة والفنيّة على المستوى الإقليمي والعالمي، كما كرست حضورها وجهة استثمارية ملهمة لرواد الأعمال، من خلال حجم الدعم الحكومي المتمثل بالسياسات، ومستوى البنى التحتية المتطورة ذات المعايير العالمية».

وأضافت: استطاعت الشارقة تعزيز منظومة ريادة الأعمال وجذب المواهب الإقليمية والعالمية من خلال مناطقها الحرة، مثل مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار، ومدينة الشارقة للإعلام (شمس)، إلى جانب مؤسساتها العلمية والتعليميّة، وسنواصل في «شراع» مساعينا لاحتضان الشركات الناشئة المبتكرة والإبداعية، وتسهيل تواصلها مع المستثمرين ومنحها فرصة الوصول إلى الأسواق.

طباعة Email