العمل المرن الأكثر تفضيلاً لدى 74 % بالإمارات

أفادت دراسة حديثة بأن نموذج العمل المرن، هو الأكثر تفضيلاً لدى 74 % في دولة الإمارات.

وأطلقت شركة بوبا جلوبال، نتائج النسخة الثانية من دراسة «مؤشر بوبا جلوبال للحالة الصحية لدى ذوي الدخل المرتفع»، التي تحلل التأثيرات المستمرة لجائحة «كوفيد 19» على ذوي الدخل المرتفع حول العالم. وأظهرت الدراسة، أن الأفراد ذوي الدخل المرتفع في دولة الإمارات، أداروا صحتهم النفسية بكفاءة عالية، مع التركيز على التمرين والاسترخاء، والمبادرة في الحصول على المساعدة التي يحتاجونها، من خلال شركات التأمين والخدمات الرقمية.

كما تميز ذوو الدخل المرتفع، باتباع نهج استباقي للغاية في التعامل مع تحدياتهم، حيث قام 96 % منهم بتغييرات معينة في حياتهم لإدارة أو منع مشاكل صحتهم النفسية والعقلية، وهو المتوسط الأعلى في العالم، وأعلى بكثير من المتوسط العالمي (84 %).

وبالمقارنة مع معظم المناطق، بذلت الشركات في الإمارات، جهوداً إضافية خلال العام الماضي، لتشجيع العناية بالصحة والرفاهية بين الموظفين، وذلك من خلال إعادة تقييم نماذج العمل الحالية. وكانت مبادرات الرفاهية والحفاظ على الصحة في مكان العمل، من الأولويات الرئيسة في دولة الإمارات، فيوجد 77 % من الشركات لديها مبادرات قائمة، بينما يخطط 19 % منها لتقديم المزيد في المستقبل القريب.

ومن بين جميع التغييرات، كان نموذج العمل المرن، هو الأكثر تفضيلاً لدى 74 % في دولة الإمارات. وفي عام 2021، تبنت العديد من الشركات، نموذج عمل مختلط، يدمج بين العمل عن بُعد، والحضور الشخصي إلى المكاتب.

كان التغيير الأبرز عند تحليل الواقع الجديد في دولة الإمارات، هو التحول في قيم الشركات نحو التركيز على المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة. يدرك ثلاثة من أصل أربعة (73 %) في الإمارات، أهمية المعايير البيئية والاجتماعية والحوكمة، ويرغبون بأن تبذل شركتهم المزيد من الجهود لتحقيق التوازن بين الربح والمسؤولية الاجتماعية (73 %)، وتعزيز الأجندة البيئية (72 %)، وهي نسبة أعلى بكثير من المتوسط العالمي (35 % و34 % على التوالي).

طباعة Email