الإمارات والسعودية في صدارة القطاع

112 مليار دولار عقود البناء في دول التعاون خلال 2022

توقعت ورقة بحثية صادرة عن منصة المعلومات فينتشرز أونسايت أن ينتعش قطاع البناء في منطقة الخليج خلال العامين المقبلين عقب تفشي الوباء في عام 2020، حيث من المتوقع أن تبلغ قيمة عقود مقاولات البناء الإقليمية في عامي 2021 و2022، ما يصل إلى 115.2 مليار دولار أمريكي و111.8 مليار دولار على التوالي.

وأوردت الورقة البحثية الصادرة في سبتمبر 2021 أن الإنفاق الحكومي الذي يهدف إلى تحفيز الاقتصاد كان المحرك الرئيس لانتعاش السوق، بعد عام صعب في 2020 تراجعت فيه عقود المقاولات إلى 75.2 مليار دولار بسبب الإغلاق الناجم عن فيروس كورونا والتقلبات التي طالت أسعار النفط.

وتتصدر الإمارات والسعودية بطبيعة الحال صدارة هذا القطاع، حيث من المتوقع أن تبلغ قيمة عقود مقاولات البناء في عام 2022 نحو 11.4 مليار دولار أمريكي و20.1 مليار دولار أمريكي في هذين البلدين على التوالي.

وتحظى قطر، التي من المقرر أن تستضيف منافسات كأس العالم لكرة القدم العام المقبل، بعقود بناء تصل قيمتها لنحو 5.5 مليارات دولار.

واعتباراً من شهر يونيو 2021، قُدر إجمالي سوق مشاريع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي بـ3.2 تريليونات دولار أمريكي، تشمل المباني والبُنى التحتية والصناعة إلى جانب قطاعات الطاقة والمياه والنفط والغاز.

كما ستشكل المباني، التي تضم المباني السكنية والتجارية والمتعددة الاستخدامات والمطارات والمرافق الرياضية والفنادق والرعاية الصحية والمرافق التعليمية، أكبر المساهمين في قطاع البناء في عام 2022، حيث تقدر قيمة عقود المقاولات الجديدة بـ45.1 مليار دولار أمريكي، يلي ذلك مشاريع النفط والغاز (22.6 مليار دولار أمريكي)، والبنية التحتية (17.5 مليار دولار أمريكي).

ومن المتوقع أن يؤدي هذا بدوره إلى زيادة الطلب على تركيبات وأجهزة التحكم في الإضاءة التجارية والخارجية والصناعية، إلى جانب حلول أتمتة المباني، التي ستعرض جميعها في معرض لايت ميدل إيست الأسبوع المقبل، والذي سيقام في الفترة من 28 إلى 30 سبتمبر في مركز دبي التجاري العالمي.

ومن الجدير بالذكر أن الورقة البحثية الصادرة عن فينتشرز أونسايت تم نشرها حصرياً قبيل انطلاق المعرض السنوي الذي يمتد لثلاثة أيام، والذي سيضم نحو 100 عارض وعلامة تجارية من 23 دولة لعرض أحدث ابتكاراتهم مع التركيز على تقنية إل إي دي وإنترنت الأشياء والمباني الذكية والإضاءة التي تتمحور حول الإنسان.

ووفقاً لآخر تحديثات البنك الدولي الاقتصادية لمنطقة الخليج، فإنه من المتوقع أن تعود اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي لتحقيق نمو إجمالي قدره 2.2 في المئة في عام 2021، بعد عام من الضائقة الاقتصادية، وتم تحديد قطاع البناء كمؤشر رئيس للتنمية الاقتصادية.

وقال ديشان إيزاك، مدير معرض أول - لايت ميدل إيست: «من المتوقع أن تنعكس عودة قطاع البناء في دول مجلس التعاون الخليجي بقوة من خلال زيادة الطلب على كامل صناعة حلول الإضاءة الزخرفية والمعمارية والخارجية والداخلية، والتي سيتم عرض أحدث مجموعة منها في معرض لايت ميدل إيست 2021.

سيتم عرض المجموعة الكاملة لحلول الإضاءة الخاصة بقطاع البناء مثل حلول إضاءة الحالة الصلبة، وتقنيات الطاقة الشمسية، ومصابيح الملاعب الرياضية، ومصابيح إل إي دي الزراعية العمودية، ومصابيح إل إي دي من الموجة سي المهيأة للقضاء على فيروس كوفيد-19، وإضاءة الواجهات، وأدوات التحكم، وأتمتة المباني، والمكونات والموصلات الكهربائية.

يُعد المعرض المنصة المختارة من قبل المصممين والمهندسين المعماريين والمتخصصين والمقاولين وأصحاب المشاريع والمستخدمين النهائيين، لتحديد المنتجين والموردين، بالإضافة إلى كونه نافذة عرض رائعة لأحدث التوجهات والحلول المتطورة المتاحة في السوق».

طباعة Email