مُسرّع أعمال لدعم حصول الإماراتيات على الفرص القيادية

اختتمت القمة السنوية الثانية لمجالس الإدارة التي انطلقت في 20 سبتمبر بتنظيم " أرورا 50 " وتحت رعاية الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان فعالياتها.  وأتاحت القيمة التي حظيت بدعم من الشريك الإستراتيجي "اتصالات" منصة استثنائية على مدى ثلاثة أيام للتواصل مع النساء ذوات الكفاءات والخبرة لإضفاء القيمة على النقاشات القائمة في مجالس الإدارة.

وتضمنت نتائج القمة إعلان موانئ أبوظبي وأرورا 50 عن تعاونهما في إنشاء مُسرّع أعمال هو الأول من نوعه لدعم حصول النساء الإماراتيات على الفرص القيادية. وأعلنت أدنوك رعايتها لمشروع بحثي جديد ستجريه كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية بالتعاون مع أرورا 50 لاستكشاف سبل تعظيم الفرص للمرأة إلى أقصى الحدود، ومعرفة العوامل الممكنة التي ساعدت النساء اللواتي استطعن بالفعل الانضمام لمجالس إدارة الشركات. وسيتم طرح نتائج الدراسة خلال العام المقبل.

وفي ختام الحدث، حضر الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة فالكون للطيران ورئيس شركة سفن الإمارات للاستثمار، اجتماعا حصريا في دبي بالإنابة عن الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان تزامنا مع فعاليات القمة مع نخبة من رؤساء المجالس الإدارية لمناقشة سبل تسريع الموازنة بين الجنسين بما يعود بالنفع على الاقتصاد الوطني.

وتأسست آرورا 50 ‎على يد الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان وديانا وايلد، وهي مؤسسة اجتماعية مقرها الإمارات توفر حلولاً رائدة للتحديات الأكثر إلحاحًا في العالم. ولدى آرورا50 نهج فريد لحل هذه التحديات قائم على مبدأ أن المنظومة البيئية بأكملها يجب أن تتكاتف لإنشاء حلول قادرة على إحداث التغيير. ويُعد "مسار20" مبادرة رائدة لـ آرورا50 بهدف زيادة التمثيل النسائي على مستوى مجالس الإدارة في الشركات الحكومية والخاصة، من خلال دعم المديرات المؤهلات والعمل مع الشركاء على جميع المستويات.

كانت الشيخة شما بنت سلطان بن خليفة آل نهيان الشريك المؤسس لـ" أرورا 50 " أكدت خلال القمة أن الإمارات واصلت على مدى الخمسين عاماً الماضية قيادتها لمسيرة التنمية الاقتصادية في المنطقة ، ما أدى الى تحفيز التحول نحو اقتصاد قائم على كتل الأعمال، وقد أحرز تقدما كبيرا في إنشاء صناعات مبتكرة ومستدامة .

وأضافت: بينما نرسم مسارنا للخمسين عامًا القادمة، سيكون لدعم المرأة وتمكينها من شغل المناصب في المجالس الإدارية دور رئيسي في بناء وازدهار الاقتصاد الذي يساهم في تقدم المنطقة ، إن التأكد من التنوع في مجالس إدارتنا بما يتناسب مع إطار العمل الوطني للاستدامة هو ضرورية حتمية لتطوير اقتصاد دائري جيد التصميم، قادر على إلهام الدول الأخرى.

من جهته أكد معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد أحد المتحدثين الرئيسيين في القمة، أهمية الدور الذي تلعبه قمة مجالس الإدارة كمنصة للتغيير في ظل الأولوية التي توليها دولة الإمارات لتحقيق مبادئ المساواة بين الجنسين.

وقال : يمكن أن تُعزى الخطوات الواسعة التي قطعتها الإمارات في مجال تمكين المرأة على مستوى العالم والمنطقة، إلى إيمان بلادنا الراسخ بأن المرأة والرجل شريكان متساويان في مسيرة التنمية. وأكد أن الإمارات أطلقت العديد من المبادرات على مدار العقود الماضية لزيادة مشاركة المرأة في مجالس إدارة الشركات والهيئات والمؤسسات الاتحادية، وهي تلعب الآن دورًا أساسيًا في تشكيل مستقبل الأمة.

طباعة Email