«الشارقة للابتكار» ينظم قمّة الشرق الأوسط للابتكار ونقل التكنولوجيا 27 أكتوبر

ينظم مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار بالشراكة مع مؤسسة «فيتو» العالمية فعاليات النسخة الثانية من قمة الشرق الأوسط للابتكار ونقل التكنولوجيا MITT Summit))، في 27 أكتوبر ليصل بين الشارقة وعدد من المدن الكبرى حول العالم على مدار يوم كامل من المناقشات حول أفضل السُبل لرسم ملامح مستقبل الابتكار وتعزيز أُسس الاستدامة.

ويشارك بالقمة عدد كبير من المستثمرين الدوليين وممثلي الحكومات وممثلي القطاع الخاص، بالإضافة إلى عدد من الخبراء وروّاد الأعمال والأكاديميين في مجالات التقنيات والابتكار.

ووقع مجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار مذكرة تفاهم مع «فيتو» وهي مؤسسة عالمية متخصصة بتنظيم واستضافة المؤتمرات العالمية. والشركة مقرها في بلجيكا وهي متخصصة بأبحاث التكنولوجيا النظيفة والتنمية المستدامة والمبادرة وهي المنسقة لـمؤتمر G-STIC، الذي سيعقد في دبي خلال أكتوبر. وستدعم هذه الشراكة مع مجمع الشارقة للابتكار قمة تكنولوجيا المستقبل.

قاعدة

وقال حسين المحمودي: يسعدنا التعاون مع مؤسسات وشركات عالمية لاستضافة ودعم مثل هذا النوع من المؤتمرات التكنولوجية التي ستمكننا من الوصول إلى قاعدة كبيرة من المتحدثين والعلماء المتخصصين في مختلف التخصصات للوصول إلى حلول ووضع مسرعات تكنولوجية لمعظم المجالات والصناعات وهذا ما يمثل الفلسفة التي نعمل من خلالها والرؤية التي نسير بنهجها والمتمثلة في أن تكون الشارقة مركزاً علمياً وبحثياً لكل ما هو جديد في عالم الابتكار والتطوير في كافة المجالات.

وأضاف: قمّة الشرق الأوسط للابتكار ونقل التكنولوجيا تعتبر حدثاً استثنائياً مهماً في عالم الابتكار والتكنولوجيا، لأنها تمثل منبراً دولياً يجتمع عليه خبراء القطاع الخاص والقطاعات الحكومية والأوساط الأكاديمية للإسهام في ابتكار وإيجاد فرص أعمال ومشروعات وتقنيات جديدة.

ترسيخ

وقال «نطمح من خلال هذه الفعالية لترسيخ مكانة الإمارات وجهة للابتكار وريادة الأعمال للاقتصاد الجديد. ونحن فخورون باستضافة مثل هذا النوع من المؤتمرات وتنظيمها وهذا الإقبال العالمي الملحوظ، ونتطلع إلى تطبيق مخرجاتها على أرض الواقع لدعم مكانة إمارة الشارقة ومجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار كمنصة عالمية للابتكار بما يعكس اتجاهات الحكومة الرشيدة في الدولة.

وأضاف أن هذه القمّة تتماشى مع»الرؤية الاستشرافية للمستقبل" التي يدعو إليها ويشجعها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى للاتحاد حاكم الشارقة، مضيفاً أنّ منطقة الشرق الأوسط أضحت السوق الأسرع نمواً على مستوى العالم في تحول الأعمال والتكنولوجيا.

طباعة Email