فيرنز ان بيتلز تستعد للتوسع بعد جمع أموال أسهمها الخاصة

تعتزم «فيرنز ان بيتلز» بوابة الهدايا الإلكترونية في الإمارات والشرق الأوسط، جمع أموال الأسهم الخاصة للمساهمة في تعزيز خططها التوسعية في المنطقة وخارجها، حيث يتميز نموذج أعمالها بالتطور المستدام، مما جعلها علامة تجارية شهيرة وواحدة من أكثر وجهات التسوق الافتراضية نجاحاً في آسيا. تهدف خطة الأموال الإضافية إلى تعظيم أنشطة «فيرنز ان بيتلز» والتوسع الجغرافي والاستحواذ والتقدم التكنولوجي في الشرق الأوسط وجميع أنحاء العالم.

وبغرض زيادة حجم محفظتها عبر مختلف القطاعات، تعمل «فيرنز ان بيتلز» على التنويع في منتجات المستهلك والتكنولوجيا والتجارة الإلكترونية والأسواق والهدايا للشركات. وفي هذا الشأن ستتم إدارة حملة الأسهم الخاصة المعلن عنها وتقديم المشورة لها من قبل موتيلال أوسوال، وهي شركة هندية خبيرة في تقديم الخدمات المالية المتخصصة.

تأسست «فيرنز ان بيتلز» في الهند منذ 27 عاماً، وقد نمت بشكلٍ لافتٍ ضمن استراتيجية ناجحة عبر فتح فروع في الإمارات العربية المتحدة وسنغافورة وقطر. وتحرص دوماً على زيادة وجودها في المملكة العربية السعودية وماليزيا وإندونيسيا والفلبين والمملكة المتحدة وروسيا. وهذا كان واضحاً عندما بدأت في سنة 1994 بمتجر واحد، من ثم نمت الشركة لتصبح علامة تجارية راسخة ذات 11 قطاعاً وخطاً رئيساً لتصل إلى قيمة 200 مليون درهم إماراتي في السنة المالية الماضية. ومن خلال التركيز المستمر على فئة المنتج والتصميم والابتكار الشامل، تواصل الشركة إسعاد المتسوقين بمجموعتها الواسعة من المنتجات المتطورة باستمرار، مع الحفاظ على قاعدة عملاء مخلصين.

وفي معرض حديثه عن أحدث أنشطة جمع التبرعات، قال فيكاس جوتجوتيا، رئيس مجلس الإدارة ومؤسس شركة «فيرنز ان بيتلز»: إن الاعتماد على استراتيجية استثمار الأسهم الخاصة قد مكّننا من وضع الخطط اللازمة لجمع الأموال طوال العام المالي القادم واستخدامها لتوسيع أعمالنا. سيؤدي ذلك إلى تعميق شبكة التوزيع الخاصة بنا وترسيخ علامتنا التجارية، فضلاً عن زيادة جودة خدمة العملاء، ومنح مساهمينا قيمة أفضل مقابل المال مع فرصة التقدم بسرعة نحو تحقيق أهدافنا وترقية نموذج أعمالنا على أكمل وجه.

بالإضافة إلى التوسع دولياً، تريد «فيرنز ان بيتلز» الاستثمار في أحدث وسائل التكنولوجية لتحقيق فهم أعمق لاتجاهات المستهلكين. وتمكنت الشركة عبر نظام دعم فني قوي وتطبيق الرقمنة الشاملة من التكيف والازدهار رغم التحديات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا.

طباعة Email