«غرفة الشارقة» تستطلع مع مقدونيا الشمالية الفرص الاستثمارية في قطاعات الزراعة والسياحة والأمن الغذائي

بحثت غرفة تجارة وصناعة الشارقة مع سفارة جمهورية مقدونيا الشمالية لدى الدولة، سبل تطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتبادل التجاري وتعزيز الاستثمار المشترك مع إمارة الشارقة ومجتمع الأعمال الخاص، فضلاً عن استعراض الفرص المتاحة في مختلف القطاعات بين الشارقة وسكوبي.

جاء ذلك خلال استقبال عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة الشارقة عبد القادر ميميدي سفير جمهورية مقدونيا الشمالية لدى الدولة، وبكري أجديني المستشار الاقتصادي في السفارة، المفوض العام للوفد المقدوني المشارك في إكسبو دبي في مقر الغرفة، وذلك بحضور محمد أحمد أمين العوضي مدير عام الغرفة وجمال بوزنجال مدير إدارة الإعلام بالغرفة، وفاطمة خليفة المقرب مديرة إدارة العلاقات الدولية.

وأكد الجانبان أهمية تعزيز التواصل بين الغرفة والسفارة لفتح مجالات للتعاون الاستثماري في قطاعات الزراعة والسياحة والطاقة المائية وغيرها، كما تم بحث مدى إمكانية إنشاء لجنة تجارية مشتركة بين الشارقة ومقدونيا تحت مظلة غرفة الشارقة ونظيرتها المقدونية، فضلاً عن تنظيم بعثة تجارية تقودها الغرفة إلى مقدونيا الشمالية في الأشهر المقبلة لعقد ملتقيات مشتركة تجمع رجال الأعمال للتعرف على أبرز الفرص الاستثمارية وإمكانية التعاون والشراكة بين المستثمرين.

تعاون إيجابي

وأكد عبد الله سلطان العويس حرص غرفة الشارقة على دفع العلاقات الاقتصادية والتجارية بين الشارقة ومقدونيا إلى مزيد من النمو والازدهار بما يعزز فرص التعاون الإيجابي والاستثمار المتبادل الذي يخدم المصالح المشتركة بين البلدين الصديقين، مشيراً إلى أن مجالات العمل الثنائي بين الشارقة ومقدونيا متنوعة جداً ولا يزال هناك مجال كبير لزيادة حجم التبادل التجاري البيني في العديد من القطاعات المختلفة للارتقاء بالعلاقات التجارية إلى مستويات أفضل، وخصوصاً في قطاع الأمن الغذائي نتيجة للتوجه المشترك في تعزيز هذا القطاع المهم وما تتمتع به مقدونيا من مقومات زراعية ووفرة في المياه، إلى جانب ما تتميز به إمارة الشارقة ودولة الإمارات عموماً في قطاعات الزراعة والإنتاج الحيواني في الدولة.

وأكد العويس التزام الغرفة بتوفير كل التسهيلات الممكنة التي تساعد المستثمرين المقدونيين على تعزيز نشاطاتهم في إمارة الشارقة، إلى جانب تهيئة المناخات الاستثمارية الملائمة للقطاعات الحيوية لمجتمع الأعمال المقدوني في الشارقة مثل التجارة والصناعة والسياحة والخدمات اللوجستية، فضلاً عن المساهمة في الترويج للفرص والمزايا والتشريعات الاستثمارية الخاصة بمقدونيا بالتعاون مع السفارة، إضافة إلى التنسيق لإقامة فعاليات مشتركة تُعرف بالفرص الاستثمارية ومزاياها في البلدين.

علاقات وثيقة

وأعرب عبد القادر ميميدي، عن اهتمام بلاده بتطوير العلاقات مع الشارقة في كل المجالات لا سيما الاقتصادية وتعزيز التبادل التجاري، نظراً للروابط الوثيقة بين الإمارات وجمهورية مقدونيا الشمالية، حيث تعد الإمارات من أهم الأسواق المستهدفة لمقدونيا للانطلاق منها إلى الأسواق الإقليمية، موجهاً الدعوة للمستثمرين الإماراتيين في الشارقة لزيارة مقدونيا واستكشاف الفرص الاستثمارية في قطاعات متنوعة، خصوصاً في مجالات الطاقة المائية والزراعة والسياحة والثروة الحيوانية، كما دعا الغرفة لتنظيم لقاء عمل موسع يجمع الفعاليات الاقتصادية في البلدين خلال زيارة نائب رئيس وزراء مقدونيا التي ستتم في نوفمبر بموازاة إكسبو دبي.

طباعة Email