«موانئ أبوظبي» والشركة العامة للموانئ العراقية تعززان التعاون والاستثمار

 وقعت مجموعة موانئ أبوظبي، مذكرة تفاهم مع الشركة العامة للموانئ في العراق، بهدف تطوير علاقات التعاون والشراكة في مجال النقل بشكل عام، والنقل البحري بشكل خاص، وتبادل الخبرات، وأفضل الممارسات التي يتبناها الطرفان في أعمالهم.

حضر توقيع المذكرة، معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة والبنية التحتية، وناصر حسين الشبلي وزير النقل العراقي.

فيما وقعها الكابتن محمد جمعة الشامسي، الرئيس التنفيذي - مجموعة موانئ أبوظبي، والدكتور المهندس فرحان الفرطوسي مدير عام الشركة العامة للموانئ في العراق، وذلك خلال زيارة لوفد عراقي رفيع المستوى، برئاسة وزير النقل إلى الدولة. 

كما حضر التوقيع طالب عبد الله بايش وكيل وزارة النقل الفني بالعراق، والدكتور مظفر مصطفى الجبوري سفير جمهورية العراق لدى الدولة، والمهندس شادي ملك الرئيس التنفيذي لشركة الاتحاد للقطارات، وسيف المزروعي رئيس قطاع الموانئ في مجموعة موانئ أبوظبي.

وتمتد مذكرة التفاهم لمدة 12 شهراً، قابلة للتجديد بشكل تلقائي لمدة مماثلة، وتنص على قيام مجموعة موانئ أبوظبي، باستطلاع الفرص الاستثمارية، وإجراء دراسات الجدوى اللازمة لتنفيذ بنود المذكرة.

وعلى رأسها دراسة الاستثمار والإدارة والتشغيل في الموانئ والمناطق الاقتصادية، وغيرها من البنى التحتية التابعة للشركة العامة للموانئ في العراق، بالإضافة إلى تطوير البنى التحتية، مثل شبكات الطرق والسكك الحديدية، بهدف ربط ميناء الفاو العراقي بالأسواق المجاورة في الأردن وتركيا، وتمويل جميع دراسات الجدوى المتعلقة بالمذكرة.

وقال معالي سهيل المزروعي: يأتي توقيع مذكرة التفاهم، في سياق حرص الدولة، وتوجهات قيادتها الرشيدة، الرامية إلى تعزيز أواصر العمل المشترك مع الدول العربية الشقيقة.

وضمن رؤية وطنية، تهدف إلى تطوير القطاعات الاستراتيجية، وبناء منظومات عمل تسهم في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في الدولة، ومشاركة أفضل التجارب والخبرات، ونقلها إلى الأشقاء في جمهورية العراق، بما يعزز بناء هيكل اقتصادي متنوع ومستدام.

وأعرب ناصر حسين الشبلي، عن سعادته بانطلاق هذا التعاون مع مجموعة موانئ أبوظبي.

مشيراً إلى أن مذكرة التفاهم، تشكل بداية واعدة للتعاون بين الطرفين، من شأنها توفير الكثير من الخدمات والدعم مستقبلاً للمستثمرين في البلدين، كما تؤسس لبناء منظومة موانئ عربية قادرة على استيعاب المتطلبات العالمية للقطاع، وتتواكب مع الرؤى التنموية الطموحة في البلدين.

وأكد الكابتن محمد جمعة الشامسي، أن توقيع مذكرة التفاهم الاستراتيجية مع الشركة العامة للموانئ، يشكل خطوة محورية، في إطار سعينا إلى ترسيخ مكانتنا الإقليمية والعالمية في قطاع النقل البحري والخدمات اللوجستية.

وقال: نحن على ثقة كبيرة بأن تعاوننا وعملنا المشترك مع الأشقاء العراقيين، يؤسس لمستقبل واعد من النجاح، والفرص التنموية التي ستعود بالنفع على الطرفين، وتسهم في الوقت نفسه، في الارتقاء بمستويات التبادل التجاري، واستقطاب الاستثمارات الخارجية إلى العراق، إلى جانب تطوير منظومة عمل قطاع النقل البحري، والخدمات اللوجستية في المنطقة بشكل عام.

وأكد الدكتور مظفر مصطفى الجبوري سفير جمهورية العراق لدى الدولة، أن السفارة نجحت بتنسيق وعقد الاجتماع بشكل عاجل، ما أثمر عن توقيع مذكرة التفاهم، التي ستعود بالفائدة على البلدين الشقيقين.

طباعة Email