في النسخة الأحدث من دراسة فيزا البحثية - «العودة إلى الأعمال»

88 % من مالكي الشركات في الإمارات متفائلون بمستقبل أعمالهم

أعلنت شركة «فيزا»، أمس، أن خدماتها الرقمية ساهمت بتمكين 16 مليون شركة صغيرة ومتناهية الصغر حول العالم، أو ما يزيد قليلاً على 30% من الهدف الذي حددته الشركة عام 2020 برقمنة 50 مليون شركة صغيرة ومتناهية الصغر. وساهمت البرامج المجتمعية التي أطلقتها «فيزا» عبر جميع أنحاء العالم في تزويد الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر بالأدوات والخدمات وفرص التعليم اللازمة لقبول المدفوعات الرقمية وتوسيع نطاق الوصول إلى الاقتصاد الرقمي.

وأعربت الغالبية العظمى (88%) من مالكي الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر في الإمارات، عن تفاؤلهم بمستقبل أعمالهم، وقال 64% من هؤلاء إنهم متفائلون جداً (مقابل 50% عالمياً)، وهي النسبة الأعلى بين جميع الأسواق التي شملتها الدراسة. ويرى حوالي نصف مالكي الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر في الإمارات (49% مقابل 40% عالمياً) أن قبول المدفوعات اللاتلامسية يعتبر من المجالات الاستثمارية الأهم لتلبية توقعات المستهلكين. ويعتقد معظم (84% مقابل 74% عالمياً) مالكي هذه الشركات بأن توجه المستهلكين لاستخدام المدفوعات اللاتلامسية سيزداد أكثر بمرور الوقت.

وأشارت «فيزا» في النسخة الخامسة من دراستها البحثية العالمية «العودة إلى الأعمال» التي أصدرتها أمس، إلى ضرورة استمرار الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر في تسريع وتيرة تحولها الرقمي، خصوصاً وأن 92% من المستهلكين يقولون إن جائحة «كوفيد 19» غيرت أساليبهم في الدفع بشكل دائم.

وقال شهباز خان، مدير عام «فيزا» في الإمارات: «بالنظر إلى الأشهر الثمانية عشر المنصرمة منذ بدء تفشي «كوفيد 19»، رأينا أن الشركات الصغيرة التي تحولت إلى التجارة الرقمية وعمليات البيع عبر الحدود تمكنت عموماً من تجاوز آثار الجائحة، وقد كان ذلك التحول كفيلاً بحفز نمو تلك الشركات بدلاً من أن تكافح للبقاء. ونحن فخورون جداً بما فعلناه لمساعدة الشركات الصغيرة في دولة الإمارات على دخول الاقتصاد الرقمي، وسنواصل مساعدة المزيد منها في امتلاك تقنيات الدفع الرقمية الواحدة تلو الأخرى».

شركات الإمارات

شملت دراسة «العودة إلى الأعمال» مالكي الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر وعملائهم منذ بدء تفشي الجائحة. ومع الكم الموسع من البيانات التي تراكمت عبر الإصدارات الخمسة، تسلط نتائج النسخة الأخيرة الضوء على الفرصة الاقتصادية الكامنة في ترابط الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر والمجتمعات والتكنولوجيا.

•    مالكو الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر متفائلون بالمستقبل، ويدركون أهمية المدفوعات اللاتلامسية في تلبية توقعات المستهلكين: أعربت الغالبية العظمى (88%) من مالكي الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر في الإمارات عن تفاؤلهم بمستقبل أعمالهم، وقال 64% من هؤلاء إنهم متفائلون جداً (مقابل 50% عالمياً)، وهي النسبة الأعلى بين جميع الأسواق التي شملتها الدراسة. ويرى حوالي نصف مالكي الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر في الإمارات (49% مقابل 40% عالمياً) أن قبول المدفوعات اللاتلامسية يعتبر من المجالات الاستثمارية الأهم لتلبية توقعات المستهلكين. ويعتقد معظم (84% مقابل 74% عالمياً) مالكي هذه الشركات بأن توجه المستهلكين لاستخدام المدفوعات اللاتلامسية سيزداد أكثر بمرور الوقت.

•    التحول إلى المدفوعات اللاتلامسية سيغدو خياراً أكثر استدامة: قالت الغالبية العظمى من المستهلكين (92%) في الإمارات إن جائحة «كوفيد 19» غيرت أساليبهم في الدفع على نحو دائم (مقابل 68% عالمياً). ويجزم حوالي ثلاثة من كل أربعة مستهلكين (73%) أنهم سيمتنعون عن الشراء من المتاجر التي لا تقدم خيار المدفوعات اللاتلامسية (مقابل 44% عالمياً). وقال واحد من كل ثلاثة مستهلكين (33% مقابل 21% عالمياً) إنهم لم يدفعوا نقداً خلال الأسبوع السابق لمشاركتهم في الاستطلاع، وهذه ثاني أعلى نسبة بين جميع الأسواق.

•    استمرار تجارب التسوق الشاملة عبر جميع قنوات البيع: يقول أكثر من نصف المستهلكين في الإمارات (56% مقابل 33% عالمياً) إنهم ميّالون أكثر إلى حد ما إلى تجارب التسوق الفعلية في المتاجر مقارنةً بالصيف الماضي، وتعدّ هذه النسبة الأعلى بين جميع الأسواق.

فتح أبواب الاقتصاد الرقمي

إدراكاً منها للفوائد الكبيرة التي توفرها الرقمنة للشركات الصغيرة، واصلت «فيزا» خلال الثمانية عشر شهراً الماضية ترسيخ التزامها بالشركات الصغيرة ومتناهية الصغر في الإمارات من خلال:

•    التعاون مع العديد من المصارف العاملة في دولة الإمارات لإطلاق حلول (Tap to Phone) التي تسهّل على التجار المحليين قبول المدفوعات باستخدام الهواتف الذكية العاملة بنظام أندرويد.

•    التعاون مع بنك أبوظبي التجاري لإطلاق تطبيق بيس بي (Pace Pay)، أول نقطة بيع افتراضية على مستوى دولة الإمارات على الهواتف الذكية العاملة بنظامي أندرويد و iOS.

•    إطلاق برنامج «انضمام التجار السريع» لتمكين مالكي الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر من قبول المدفوعات الرقمية للعملاء في نقاط البيع ضمن المتاجر أو عبر الإنترنت في غضون سبعة أيام عمل فقط.

•    إجراء دراسات هادفة مثل «تعافي الشركات الصغيرة» وإطلاق الحملة التوعوية «ابقَ آمناً» بالتعاون مع دائرة التنمية الاقتصادية وشرطة دبي – وذلك بهدف فهم نقاط ضعف الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة وتقديم رؤى عملية للشركات الصغيرة.

ويرتكز ذلك كله على الالتزام الذي أعلنت عنه مؤسسة «فيزا» عام 2020 بتخصيص 200 مليون دولار على مدار خمس سنوات لدعم الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر في جميع أنحاء العالم مع التركيز تحديداً على حفز التقدم الاقتصادي للمرأة.

وتواصل «فيزا» الاحتفاء بالدور الجوهري الذي تضطلع به الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر في المجتمعات المحلية والاقتصاد العالمي، وأطلقت في هذا السياق سلسلة رقمية جديدة بعنوان «Voices of Access» يروي فيها العملاء من مالكي الشركات الصغيرة ومتناهية الصغر قصصهم الفريدة لتمكين الآخرين من استكشاف إمكانات الاقتصاد الرقمي.

تمّ إجراء النسخة الخامسة من دراسة «العودة إلى الأعمال» من قبل شركة «ويكفيلد ريسيرش» خلال الفترة بين 15 - 28 يونيو 2021، وشملت مالكي 2,250 شركة صغيرة لا يتجاوز عدد موظفيها 100 شخص في دول البرازيل، وكندا، وألمانيا، وهونغ كونغ، وأيرلندا، وروسيا، وسنغافورة، والإمارات العربية المتحدة، والولايات المتحدة. وعلى نحو مستقل، أجرت «ويكفيلد ريسيرش» الاستطلاع الخاص بالمستهلكين، وشمل 1000 شخص بالغ فوق سنّ 18 عاماً في الولايات المتحدة، و500 شخص بالغ فوق سنّ 18 عاماً في دول البرازيل، وكندا، وألمانيا، وهونغ كونغ، وايرلندا، وروسيا، وسنغافورة، والإمارات.

طباعة Email