دبي تحتضن مؤتمر المتداولين بالأسواق المالية في نوفمبر

تستضيف دولة الإمارات فعاليات المؤتمر الدولي السنوي الـ59 للمتداولين في الأسواق المالية والمؤتمر العربي السنوي الـ45 للمتداولين في الأسواق، من 17 إلى 20 نوفمبر المقبل.

ويشارك في المؤتمرين نحو 60 دولة من مختلف دول العالم، فضلاً عن 800 شخص من كبار صناع السياسات المالية والاقتصادية في العالم والمنطقة لبحث فرص الاستثمار ومناقشة التحديات المالية التي تواجه عالماً بفعل تحديات الجديدة التي فرضتها الجائحة.

الوضع المستقبلي

وقال محمد الهاشمي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمتداولين في الأسواق المالية، إن المؤتمر الذي سيعقد خلال 3 أيام من نهاية نوفمبر المقبل، فرصة سانحة لصانعي القرار في المؤسسات المالية الإقليمية والعربية والدولية لمناقشة الوضع الاقتصادي الحالي والمستقبلي في ظل المتغيرات الجديدة التي عرفها العالم منذ مارس العام الماضي نتيجة فيروس كوفيد 19.

وأضاف أن المؤتمر سيناقش تأثيرات كوفيد 19 على الاقتصاد العالمي واقتصاد منطقة الشرق الأوسط، فضلاً عن مناقشة الدعم النقدي غير المسبوق الذي قدمته البنوك المركزية خلال أزمة كوفيد 19.

وأوضح محمد الهاشمي، أن اقتصاديات منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا شهدت خلال أزمة كوفيد 19، أطول فترة انخفاض في الذاكرة الحديثة بسبب عوامل عديدة منها، انخفاض أسعار النفط وتراجع أسعار العقارات السكنية والتجارية، مضيفاً وهو ما أدى إلى بذل المزيد من الجهد لتحفيز الاستثمار والاقتصاد المحلي، عبر العديد من حفز الدعم والتسهيلات التي منحت للشركات والمستثمرين، مشدداً على أن الوضع الحالي يفرض حاجة ملحة إلى خلق نموذج اقتصادي جديد، يتوافق مع المتغيرات الجديدة الناتجة عن أزمة كوفيد 19 مع الابتعاد عن النماذج التقليدية للأنشطة الاقتصادية الهشة.

طباعة Email