العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الخمسون الثانية توفر بيئة مثالية للمبدعين

    الإمارات والشركات الناشئة مسيرة نحو العالمية

    تحتضن الإمارات عشرات آلاف الشركات في مختلف القطاعات، حيث نجحت في تأمين المناخ المناسب لنمو الأعمال والتوسع. وخلال العقدين الماضيين وفرت الدولة المزيد من المزايا لانطلاق الشركات الناشئة مواكبة لثورة الاتصالات حتى غدت اليوم مقراً لتلك الشركات التي تأسست على أرضها وانطلق منها الكثير للعالمية. ومع انطلاقة الخمسين الثانية للإمارات، تتبنى الحكومة سياسة تقديم المزيد من المزايا والتسهيلات لأصحاب المواهب والعقول من مختلف الجنسيات لتأسيس شركاتهم في الإمارات والدخول في تنافسية عالمية وسط بيئة مثالية للمبدعين. في التقرير التالي تقدم «البيان» مجموعة من الشركات الناشئة التي تأسست ونجحت وتوسعت انطلاقاً من الدولة. 

    «بريدج».. منصة لسداد المدفوعات

    «بريدج» هي منصة فائقة التقدم لسداد المدفوعات عبر الهواتف الذكية أسسها موسى بيداس، وتتيح إجراء تعاملات مالية، بغض النظر عن الأداة المالية، وعن مدى اتصال هذه الهواتف بشبكة الإنترنت من عدمه. وتعتمد «بريدج» في تعاملاتها المالية على تقنية بانتظار الحصول على براءة اختراع، حيث تعمل هذه التقنية في حال عدم اتصال الهواتف الذكية بالشبكة، وذلك من خلال «البلوتوث»، لبث واستقبال البيانات المشفرة في الزمن الفعلي، وتمنح هذه التقنية القطاع المالي والشركات الكبرى القدرة على الدخول إلى العالم الطبيعي عن طريق برمجيات «بريدج» التي تقدمها كخدمة.

    «24 فيتنيس».. تدريب الأبطال الرياضيين

    أسس الإماراتي عبد العزيز الطاير واحدة من أولى صالات الألعاب البدنية التي نمت محلياً في دبي، وكان ذلك في عام 2009.

    ومنذ ذلك الحين، ساعدت صالة «24 فيتنيس» من خلال منهجها القائم على العودة إلى الأساسيات في تدريب أبطال رياضيين معروفين عالمياً، وباتت جنة للاعبي كمال الأجسام المتطلعين إلى النجاح وجماهير اللياقة البدنية عبر الإمارات.

    افتتح لاعب كمال الأجسام والمتحمس بنهم للياقة البدنية، ذو الـ 36 عاماً من عمره، صالة «24 فيتنيس» مع شقيقه الأصغر، حميد، والذي مثل الإمارات في مسابقات لكمال الأجسام.

    «تروكر».. سوق رقمية للشحن البري

    «تروكر» هي سوق رقمية للشحن البري يقع مقرها الرئيسي في الإمارات ومؤسسها جوراف بيسواس، جمعت واحدة من أكبر الدورات الأولية لتمويل الشركات الناشئة في المنطقة، وكان هذا التمويل الذي بلغت قيمته 23 مليون دولار ويُصنف ضمن سلسلة دورات التمويل من الفئة «A»، بقيادة «إس تي في»، وهو صندوق سعودي للاستثمار المُجازِف في قطاع التقنية، تبلغ قيمته 500 مليون دولار، وسبق له الاستثمار في شركة «كريم» للنقل حسب الطلب عبر تطبيقات الهواتف الذكية التي يقع مقرها الرئيسي في الإمارات واستحوذت عليها شركة «أوبر» مقابل 3,1 مليارات دولار.

    «نوت اسبيس».. صالون نساء للتجميل

    رائدة الأعمال الإماراتية نجلاء الأنصاري، مؤسسة شركة «نوت اسبيس» القابضة ورئيستها التنفيذية. و«نوت اسبيس» هي مجموعة مكونة من صالون نساء للتجميل وتصفيف الشعر ومقهى. بالإضافة إلى حيز مخصص للفعاليات الطارئة وعربة لتقديم الوجبات في مختلف أنحاء الإمارات. تجدر الإشارة إلى أن نجلاء الأنصاري عملت مديرة للتسويق في مركز الشارقة لريادة الأعمال «شراع» وكانت مديرة لمهرجان الشارقة لريادة الأعمال وعضواً بالقافلة الوردية بالشارقة. كما شغلت منصب مدير التسويق وتطوير الأعمال بجمعية أصدقاء مرضى السرطان.

    «سوق المال».. مقارنة المنتجات التأمينية

    «سوق المال» هو موقع للمقارنة بين المُنتجات التأمينية والمالية لتزويد العميل بالمعلومات اللازمة في هذا الشأن قبل أن يتخذ قراره المالي النهائي. ويساعد الموقع العميل في توفير المال عن طريق التروي وعدم التسرع بالموافقة على أول صفقة يصادفها، واتخاذ القرار الحكيم. وتشمل المُنتجات التي يقارن «سوق المال» بينها التأمين على السيارات، الخدمات المصرفية، وكل الحلول المالية التي تؤدي إلى توفير المال.

    وتحت قيادة امبرين موسى، يحظى الموقع بالاعتراف كرائد في الفكر ومُدافع عن حقوق العملاء بصناعة الخدمات المالية.

    «أرابيا ستارزبلاي».. منصة مشاهدة شبيهة بـ«نتفليكس»

    «ستارزبلاي» مثل «نتفليكس» تماماً، ولكن على نطاق دبي. تبث «ستارزبلاي» أفلاماً وبرامج تلفزيونية باللغة العربية، بالإضافة إلى لغات أخرى. ويُعَد معاذ شيخ، الرئيس التنفيذي لمنصة «ستارزبلاي» للبث عبر الشبكة الدولية للمعلومات، بمثابة أسطورة في النظام البيئي للشركات الناشئة، فبرغم كونه يواجه منافسة من شركات عملاقة مثل «نتفليكس» و«أو إس إن»، فإن منصته التي يقع مقرها الرئيسي في دبي، نجحت أخيراً في الحصول على تمويل بقيمة 25 مليون دولار «92 مليون درهم» لتعزيز انتشارها في المشهد الترفيهي بالمنطقة.

    «بيهايف».. منصة جديدة للإقراض

    لا تُعد شركة «بيهايف» التي أسسها كريج مور ومقرها الرئيسي الإمارات، المنصة الأولى على مستوى المنطقة فحسب، بل أيضاً أول منصة للإقراض من الند للند تخضع لتنظيم سلطة دبي للخدمات المالية. ومنذ تدشينها، ساهمت «بيهايف» في إقراض شركات أكثر من 163 مليون دولار، وتجاوز عدد المستثمرين المشاركين فيها 12.000 مستثمر. وأغلقت المنصة دورة تمويل بقيمة 6 ملايين دولار في 2020، بقيادة «صندوق الرياض تقنية» ومركز دبي المالي العالمي. وبلغت القيمة الإجمالية للتمويل الذي حصلت عليه حتى الآن 18 مليون دولار، ما ترتب عليه أن بات اسمها متألقاً ضمن قائمة مجلة «فوربس» الأمريكية للشركات الناشئة.

    «يلاباركينغ».. منصة لتأجير مساحات انتظار السيارات
     
    انتقل كريج ماكدونالد، 26 عاماً، إلى دبي عندما كان طفلاً صغيراً، قبل ازدهار حركة الإنشاءات الكبيرة في الإمارة وأطلق منصة «يلاباركينغ» لتأجير مساحات انتظار السيارات مع هاريسون جونز، الشريك المؤسس.
     
    وتحصل «يلاباركينغ» على عمولة في صورة خصم من قيمة الإيجار عندما يستأجر شخص ما مساحة لانتظار سيارته، وتخضع قيمة العمولة للتفاوض. وما زالت «يلاباركينغ» في مرحلة الافتتاح لنطاق محدود من الجماهير، حيث لديها عدد محدود من مواقع انتظار السيارات في دبي، رغم أن المستخدمين بإمكانهم إدراج مساحات لانتظار السيارات في دبي وأبوظبي.
     
    «بيوت».. موقع للتعاملات العقارية
     
    يعد «بيوت» موقعاً رائداً للعقارات في الإمارات والذي يجمع كلاً من البائعين والمشترين والمستأجرين في مكان واحد لتلبية كل الاحتياجات العقارية في المنطقة بطريقة بسيطة وميسرة. تأسس «بيوت» في عام 2008 بواسطة الشقيقين زيشان وعمران علي خان، بعد أن دشنا موقع «زامين.كوم» في باكستان. وصار شقيقهما الأكبر، حيدر علي خان، الرئيس التنفيذي لشركة «بيوت» في عام 2014، ليبدأ نشاطه الاستثماري بعد أن جمعت «إي إم بي جي»، الشركة الأم لشركة «بيوت»، أموالاً هائلة بقيمة 100 مليون دولار في بداية عام 2019، بقيادة «كيه سي كيه جروب» الاستثمارية التي يقع مقرها الرئيسي في كاليفورنيا، استحوذت «بيوت» على أصول شركة «لامودي» في الشرق الأوسط، والتي تتضمن الإمارات والسعودية والأردن. وبذلك، توسعت «بيوت» في السعودية.
     
    «زيوو».. توظيف فرق العمل المتخصصة
     
    تأسست «زيوو» بواسطة رينو دي كونفريفيل وإريك أويس في أواخر عام 2016 بدبي، بهدف تمكين الشركات من توظيف فرق العمل المتخصصة في المبيعات ورعاية العملاء لديها بصورة فورية وشاملة.
    ويمكن الوصول بشكل مباشر من أي مكان إلى مركز الاتصال الذي يتبع «زيوو» ويعتمد على تقنية السحابة، وذلك عن طريق متصفح شبكي أو حتى هاتف نقال.
     
    وتعمل «زيوو» على ردم الفجوة بين المتعاملين معها وعملائهم من خلال تزويدهم بخدمات الاتصال. توصل «زيوو» بين العملاء والشركات لحل مشاكلهم في الزمن الفعلي، ويمكن للعملاء التخلص من كل شكوكهم عن طريق خط ساخن يربطهم بالمسؤولين التنفيذيين لدى الشركات للحصول على أجوبة عن كل استفساراتهم عبر الهاتف.
     
    طباعة Email