العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «اتصالات» و«حديد الإمارات» و«طاقة» أول المنضمين لبرنامج القيمة المضافة

    إعلان الحزمة الثانية من مشاريع الخمسين اليوم

    تعلن حكومة الإمارات، اليوم، عن الحزمة الثانية من «مشاريع الخمسين»، بحضور وزراء ومسؤولين من الجهات المعنية. وتقام الفعالية الإعلامية الثانية، التي ينظمها المكتب الإعلامي لحكومة الإمارات ضمن «مشاريع الخمسين»، بقصر الوطن في أبوظبي، بمشاركة ممثلي وسائل الإعلام المحلية والإقليمية والدولية، لمواكبة الحدث الذي أعلن عن انطلاقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، مطلع شهر سبتمبر الجاري ليؤسس لدورة تنموية شاملة على أعتاب الخمسين عاماً المقبلة، وصولاً إلى مئوية الإمارات 2071.

    وتعكس الحزمة الثانية من «مشاريع الخمسين» مجموعة جديدة متكاملة من المبادرات الهادفة، التي وضعتها حكومة دولة الإمارات لدعم استراتيجياتها الوطنية وبناء مستقبل مستدام لمجتمعها واقتصادها للخمسين عاماً المقبلة.

    وتأتي الحزمة الثانية لتسهم في صناعة دورة جديدة من المشاريع الاستراتيجية الوطنية الرامية إلى التأسيس لمرحلة جديدة من النمو لدولة الإمارات، داخلياً وخارجياً، بما يعزز مكانتها الإقليمية والعالمية في جميع القطاعات، ويرتقي بتنافسية الإنسان على أرض الإمارات، وصولاً إلى أفضل المراتب عالمياً، وأفضل المؤشرات محلياً ودولياً.

    وتعزز الحزمة الجديدة إنجاز قفزات نوعية للاقتصاد الوطني، باعتباره أولوية وطنية قصوى لحكومة الإمارات، والعامل الأساسي، لضمان الحياة الكريمة لشعبها والأجيال القادمة. وتستهدف «مشاريع الخمسين»، التي يتم الإعلان عنها تباعاً طيلة شهر سبتمبر، كل أفراد المجتمع من مواطنين ومقيمين، والقطاعين العام والخاص، ويشمل أثرها الإيجابي والتنموي للعقود الخمسة المقبلة كل من يعيش على أرض الإمارات أو يختارها وجهة للعمل والإبداع والنمو.

    وعلى صعيد متصل، وقعت وزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة ثلاث مذكرات تفاهم مع مجموعة الإمارات للاتصالات «اتصالات» وشركة الإمارات لصناعات الحديد «حديد الإمارات» وشركة أبوظبي الوطنية للطاقة «طاقة» للانضمام إلى برنامج القيمة الوطنية المضافة، لتصبح بذلك المؤسسات الثلاث أولى المؤسسات الوطنية الكبرى التي تدخل تحت مظلة البرنامج.

    وتهدف مذكرات التفاهم، إلى تعزيز التعاون بين الوزارة والشركات الوطنية الكبرى، لتحقيق أهداف البرنامج، أحد برامج مشاريع الخمسين والاستراتيجية الوطنية للصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، والهادفة لجعل الإمارات مركزاً صناعياً إقليمياً وعالمياً.

    طباعة Email