العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «دبي للذهب والسلع» تدعم إنشاء بورصة دولية في زيمبابوي

    وقّعت بورصة دبي للذهب والسلع، البورصة المتخصصة في مجال تداول المشتقات السلعية على مستوى المنطقة، مذكرة تفاهم مع بورصة «فيكتوريا فولز»، التابعة لبورصة زيمبابوي، بهدف تعزيز العمل المشترك وتبادل الخبرات حول تداول السلع.

    وفي إطار مذكرة التفاهم، ستقدم بورصة دبي للذهب والسلع الدعم التقني والمعارف والمهارات اللازمة لبورصة فكتوريا فولز، بهدف إنشاء بورصة دولية لتداول السلع في زيمبابوي. وتمتد هذه الجهود لوضع إطار عمل لتداول السلع والمقاصة والتسوية. ويتوقع أن يعود هذا التعاون بمنفعة متبادلة على الطرفين.

    وجرى توقيع مذكرة التفاهم، التي تستمر لعام كامل، من قبل الرئيس التنفيذي لبورصة دبي للذهب والسلع، ليس ميل، والرئيس التنفيذي لبورصة فكتوريا فولز، جاستن بيغوني خلال زيارة لوفد زيمبابوي رفيع المستوى إلى دولة الإمارات.

    وقال ليس ميل: «نحن سعداء بعقد شراكة مع بورصة فكتوريا فولز في إطار استراتيجيتنا الأشمل الهادفة لتقوية سوق تداول السلع عبر أفريقيا. وكلنا ثقة بأن معارفنا وخبراتنا العميقة ستوفر قيمة غنية لبورصة فكتوريا فولز، لا سيما مع إطلاق مركزهم الخاص للخدمات المالية الخارجية للمنطقة الاقتصادية الخاصة بشلالات فكتوريا. وتأتي هذه الشراكة في إطار حرصنا على ترسيخ حضورنا العالمي وتمثل فرصة جديدة لتعزيز وجودنا في أفريقيا، التي تعتبر من الأسواق سريعة النمو والغنية بالإمكانات».

    وقال جاستن بيغوني، الرئيس التنفيذي لبورصة فكتوريا فولز: «بالنيابة عن بورصة فكتوريا فولز، يسعدني أن أشارك في هذا الحدث التاريخي وتوقيع مذكرة تفاهم بين بورصتنا وبورصة دبي للذهب والسلع. نحن نتطلع لتبادل مثمر للأفكار والمعرفة التقنية، التي ستساعدنا في اتباع خُطى بورصة دبي للذهب والسلع الناجحة في بلدنا، وضمن الإطار المقترح لتداول السلع والمشتقات للبورصة».

    وتعتبر بورصة دبي للذهب والسلع البورصة الرائدة في المنطقة لتداول المشتقات، وتلعب دورًا رائدًا في تطوير السوق الإقليمية لتسوية ومقاصة وتداول المشتقات. وتمتلك بورصة دبي للذهب والسلع وتدير أكبر شركة مقاصة متعددة الأصول في المنطقة، وهي شركة دبي لمقاصة السلع، الخاضعة للرقابة من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع. وهي مرخصة كشركة تقاص مركزي من قبل هيئة الأوراق المالية والسلع، ومعترف بها كشركة تقاص مركزي في بلد ثالث من قبل الهيئة الأوروبية للأوراق والأسواق المالية (ESMA).

    طباعة Email