«عجمان لدعم الأعمال» يطلق مبادرة لتدريب رواد الأعمال الناشئين

أطلق مركز عجمان لدعم الأعمال التابع لغرفة تجارة وصناعة عجمان، بالتعاون مع مركز عجمان للإحصاء والتنافسية مبادرة لتدريب رواد الأعمال الناشئين، وذلك بالشراكة مع أكاديمية دبي لريادة الأعمال التابعة لمؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة.

وتهدف المبادرة التي يشارك فيها مجموعة من رواد ورائدات الأعمال والمبادرين المتميزين إلى تعزيز تنافسية بيئة ريادة الأعمال في الإمارة، وتحفيز رواد الأعمال الناشئين بالأسس الداعمة لبناء الشخصية الريادية والتفكير الإبداعي لديهم، وتزويدهم بأساسيات التخطيط على نحو أفضل، لتحقيق أهدافهم وضمان تطور مشروعاتهم وأفكارهم.

وقالت جميلة أحمد كاجور مديرة مركز عجمان لدعم الأعمال: إن ريادة الأعمال تشكل ركيزة أساسية في رؤية قيادتنا الرشيدة لتحقيق التنمية المستدامة وصناعة مستقبل أفضل للأجيال القادمة، موضحة: إن المبادرة تضاف إلى سجل جهود غرفة عجمان في العمل على تحفيز ونمو مجال ريادة الأعمال، وذلك من خلال رفده بكفاءات مؤهلة معرفياً ومهنياً.

ويشتمل برنامج المبادرة على العديد من الورش، والدورات التدريبية التي تركز على مجموعة من الموضوعات الرئيسية، بما فيها مقدمة في ريادة الأعمال، وكذلك تصميم نموذج العمل الابتكاري، والمفاتيح العشرة لصناعة خبراء المبيعات، وتحسين المعرفة بقوة المبيعات في نجاح المشاريع، وتمكين المشاركين من فهم العملاء المحتملين، وكيفية التعامل مع شكاوى العملاء، بالإضافة إلى مهارات البيع المميز.

كما تسهم المبادرة في تمكين المشاركين من فهم إدارة وريادة الأعمال، والتعرف على مقومات رائد الأعمال الناجح، والعناصر التسعة لنموذج المشروع، وأسس بناء فرق البيع الصحيحة، وذلك من خلال فهم قواعد تطوير عرض مبيعات قيمة، والعمل على تقديم منتج تنافسي، وتعلم فن إتمام صفقة المبيعات بنجاح، والتعرف على أساسيات التصوير الاحترافي، وتعزيز فرص التسويق الإلكتروني.

ويتم تنفيذ المبادرة على مرحلتين أساسيتين، بحيث تتضمن المرحلة الأولى تدريب وتأهيل الناشئين، ممن تتراوح أعمارهم بين 10 سنوات إلى 16سنة، فيما تشتمل المرحلة الثانية على تزويد المشاركين بالقدرات والمهارات، التي تمكنهم من بيع منتجاتهم سواء كان ذلك، من خلال المعارض على أرض الواقع، أو من خلال البيع الإلكتروني.

ويوفر مركز عجمان لريادة الأعمال التابع لغرفة التجارة والصناعة منصة مستدامة لخدمة رواد الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة والشركات الصغيرة والمتوسطة في الإمارة، بما يتماشى مع الجهود، التي تقوم بها الغرفة لتقديم كل الحوافز والتسهيلات التي تعزز تنافسية الإمارة وجهة مثالية لبدء المشروعات التجارية والاقتصادية.

طباعة Email