200 مشارك يبحثون دور منصة «بُنى» وآفاق الدفع الفوري عبر الحدود

عقد صندوق النقد العربي، أمس ورشة عمل «عن بعد»، لاستعراض ومناقشة أحدث الاتجاهات الخاصة بصناعة المدفوعات عبر الحدود والحديث عن الدور الحيوي لمنصة «بُنى» للمدفوعات العربية، التابعة للمؤسسة الإقليمية لمقاصة وتسوية المدفوعات العربية المملوكة من قبل الصندوق، كجسر للربط مع الشركاء التجاريين في القارة الآسيوية.

وتحدث في الورشة عدد من كبار المديرين الممثلين لكل من نظام المدفوعات بين البنوك عبر الحدود (سيبس) في جمهورية الصين الشعبية المرتبط بالبنك الشعبي الصيني (البنك المركزي الصيني)، ومؤسسة المدفوعات الوطنية في الهند التي تخضع لإشراف البنك الاحتياطي الهندي (البنك المركزي الهندي)، والبنك المركزي الباكستاني، حول الدور الاستراتيجي لمنصة «بُنى» للمدفوعات العربية كبوابة للمدفوعات بين الدول العربية والأسواق الآسيوية بما يدعم فرص تنمية الاستثمارات والتجارة مع الشركاء التجاريين في القارة الآسيوية.

وتحدث في الورشة خبراء ممثلين لكل من مجموعة البنك الدولي وبنك التسويات الدولية، عن رؤيتهم وتقييمهم للتطورات المهمة التي يشهدها نشاط المدفوعات في العالم والمبادرات الدولية لتنميته، خصوصاً لناحية الجهود المستمرة المبذولة من قبل مختلف الجهات المعنية واللاعبين الرئيسين في هذا القطاع لاستكشاف الفرص المتنامية والمتاحة في مجال الدفع الفوري العابر للحدود.

وشارك في الورشة أكثر من 200 مشارك يمثلون البنوك المركزية والمؤسسات المالية والمصرفية ومزودي خدمات المدفوعات والخدمات المالية من المنطقة العربية وخارجها، للاطلاع على هذه المواضيع المهمة والحيوية ومتابعة تطور أعمال منصة «بُنى» وخططها المستقبلية.

وقال مهدي مانع الرئيس التنفيذي للمؤسسة الإقليمية لمقاصة وتسوية المدفوعات العربية (منصة بُنى للمدفوعات العربية): «تستمر منصة بُنى للمدفوعات العربية في إطلاق المزيد من المبادرات لدعم نمو الأعمال التجارية ومختلف الأنشطة الاقتصادية بين المنطقة العربية والأسواق الدولية.

انطلاقاً من هذه المهمة الاستراتيجية التي تشكل مظلة رئيسة لعملها، تقوم منصة بُنى باستكشاف فرص الشراكة مع كبرى مؤسسات المدفوعات الآسيوية لإنجاز الربط التوافقي الاستراتيجي وتقديم حلول متطورة وآمنة لدعم نشاط الحوالات المالية والتبادل التجاري والأعمال الاستثمارية المتعددة الأطراف».

وأضاف: «تُشكل قنوات وطرق الدفع السريعة والفعالة، دافعاً رئيسياً لنمو وتوسع نشاط تبادل الأموال بين المنطقة العربية والقارة الآسيوية، ومع كل الأسواق الدولية في مختلف أنحاء العالم. بناءً على ذلك، تتابع المنصة تنفيذ خططها لإطلاق خدماتها للدفع الفوري العابر للحدود متعدد العُملات، وتسجيل مساهمة إضافية في تطوير قطاع المدفوعات في المنطقة العربية وعلى المستوى الدولي».

طباعة Email