دراسة «تاتا للخدمات الاستشارية» تبحث الاستعداد للعقد الرقمي المقبل

46 % من إيرادات الشركات تأتي عبر منتجات رقمية بحلول 2025

نشرت شركة «تاتا للخدمات الاستشارية» (TCS)، مؤسسة خدمات وحلول الأعمال والتكنولوجيا والهندسة الرائدة عالمياً (BSE: 532540, NSE: TCS)، دراستها العالمية بعنوان «كيف ومتى وماذا سينافس القادة في العقد الجديد: نتائج من دراسة القيادة العالمية 2021 من تاتا للخدمات الاستشارية»، والمبنية على استبيانٍ شمل 1,200 رئيس تنفيذي ومسؤول تنفيذي رفيع المستوى.

وكشفت الدراسة عن فارق كبير في الاستراتيجيات الرقمية لدى الشركات الأفضل أداءً (القيادية) مقابل الشركات المتأخرة (التابعة)، مع معلومات معمقة مثل كون 80% من الشركات القيادية أكثر قبولاً للتعاون مع منافسيها، مقارنة بالشركات التابعة، وتوقع المشاركون في الدراسة أنه بحلول 2025 ستأتي 46% من الإيرادات عبر منتجات أو خدمات رقمية صرفة، وتتوقع الشركات القيادية أن يبلغ هذا الرقم لديها 56%.

نفذ هذه الدراسة «معهد القيادة الفكرية» من «تاتا لخدمات الاستشارات»، والذي يقدّم أبحاثاً مهمة تساعد المؤسسات على التحوّل طويل الأمد والنمو المستدام. وتختبر الدراسة كيف عدلت الشركات العالمية الكبرى استراتيجياتها حتى 2025 بعد الجائحة، وتبحث الدراسة خصوصاً في كيفية تحقيق فرق الإدارة حول العالم للتوازن بين الابتكار والتفاؤل في أربعة مجالات رئيسية: الاستراتيجيات الرقمية، الخدمات الرقمية، الطرق الرقمية المتبعة في تسيير الأعمال، والتوجهات القيادية.

وقال كريشنان رامانوجام، رئيس خدمات الأعمال والتكنولوجيا في مجموعة «تاتا للخدمات الاستشارية»: على المسؤولين التنفيذيين رفيعي المستوى دائماً قيادة مؤسساتهم لتصبح أكثر تنافسية، ومن شأن التحول الرقمي تسريع هذه العملية.

تتقصى هذه الدراسة سلوك الشركات القيادية عالمياً، ومدى إيمانها بالفرص الرقمية الهائلة المتاحة في السنوات الخمس القادمة، إذ لا بد أن تتكيف ثقافة هذه الشركات مع عقلية الابتكار اللازمة.

ونحن في «تاتا للخدمات الاستشارية» نستخدم إطار عمل «التحوّل ثلاثي الآفاق محدد الغايات» لنساعد المؤسسات على احتضان الابتكار بطريقة تساعدها على المنافسة بكفاءة أكبر.

ومن أبرز نتائج الدراسة:

• تم تصنيف الابتكار كأهم جوانب ثقافة المؤسسات، يليه التنوع والشمول وتكافؤ الفرص في المرتبة الثانية، وحسن التنظيم في المرتبة الثالثة، وأهمية العملاء في المركز الرابع.

o وضعت الشركات القيادية «أهمية العملاء» على رأس أولويات ثقافتها الداخلية، فوق قيمة الأسهم، فيما وضعتها الشركات التابعة في المرتبة السادسة، ما يدل على أن الشركات الأفضل أداءً تبنت عقلية «العميل أولاً» في مختلف أجزاء منظماتها.

• يرى المشاركون في الاستبيان أن 41% من إيراداتهم ستأتي من منتجات وخدمات جديدة بحلول عام 2025، وتعتقد الشركات القيادية أن 44% من إيراداتها ستأتي من منتجات وخدمات جديدة، فيما ينخفض هذا الرقم لدى الشركات التابعة إلى 40%.

• توقع المشاركون أنه بحلول 2025 ستأتي 46% من الإيرادات عبر منتجات أو خدمات رقمية صرفة، وتتوقع الشركات القيادية أن يبلغ هذا الرقم لديها 56%.

• عند سؤالها عمّا تحتاجه لتستفيد من البيانات بشكل أكثر كفاءةً، وضع المشاركون في الدراسة حملات التسويق الرقمي في المرتبة الأولى، تلتها مبادرات المبيعات وخدمة العملاء، ما يعني أن هذه الشركات بحاجة لتحسين كيفية استخدام بيانات العملاء لزيادة الطلب وتحسين تجربة العملاء. 

كما يقدّم التقرير مقترحات قائمة على البيانات تساعد الرؤساء التنفيذيين ذوي العقليات المنفتحة على تطوير استراتيجياتهم، بحيث تؤدي لتحسين أداء مؤسساتهم.

واستبانت «دراسة القيادة العالمية 2021» من «تاتا للخدمات الاستشارية» أكثر من 1,200 رئيس تنفيذي ومسؤول تنفيذي رفيع المستوى، ضمن عددٍ من القطاعات تشمل (مثلاً وليس حصراً) تجارة التجزئة والقطاع الصناعي والتأمين والمصارف والتمويل والرعاية الصحية وغيرها، وذلك من أربع مناطق رئيسية حول العالم – أمريكا الشمالية (الولايات المتحدة وكندا) والمملكة المتحدة وأوروبا (ألمانيا وهولندا وفرنسا) ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ (الهند وسنغافورة والصين وأستراليا ونيوزيلندا واليابان)، وأمريكا اللاتينية (كولومبيا والبرازيل والمكسيك)، وحققت كافة الشركات المشاركة إيرادات سنوية تزيد على مليار دولار، ويبلغ متوسط إيراداتها 14 مليار دولار.

طباعة Email