العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    استطلاع: 85% من الناس يهتمون بالبيئة عند التسوق

    أظهر استطلاع رأي أخير من «باي سمارتر، باي جرينر» أن 85% من الناس يهتمون بالبيئة بصورة أكبر مما كانوا يفعلون، منذ 12 شهراً مضت، لكن قال 72%: إن اختيار ما هو صديق للبيئة ليس سهلاً. هذا بسبب النقص في المعلومات المتاحة (قال 57%: إن اكتشاف كيف نكون أصدقاء للبيئة ليس سهلاً)، وصولاً إلى مشكلة إيجاد منتجات مستدامة بأسعار مناسبة (قال 78%: إنهم بحاجة للمزيد من البدائل بأسعار مناسبة).

    وقالت كيت هاردكاسيل، مؤسسة «باي سمارتر، باي جرينر»، وخبيرة البيع التلفزيونية: إن التسوق باستدامة أكبر يمكن أن يتوفر للجميع بأسعار مناسبة، ويريد المستهلكون اختيار أشياء صديقة للبيئة عندما يتعلق الأمر بالحصول على منتجات أو خدمات مختلفة، لكن يقول العديد منهم إنهم يكافحون لإيجاد معلومات نافعة وإيجاد منتجات صديقة للبيئة وفي الوقت نفسه بأسعار مناسبة.

    وأضافت هاردكاسيل: إنها طورت الموقع الإلكتروني «لمساعدة كل شخص على معرفة المزيد عن بدائل الشراء المتاحة له ولمساعدته على العيش بأسلوب حياة أكثر مراعاة للبيئة وألطف، من دون إنفاق المزيد من المال».

    وقالت هاردكاسيل إنها في السنوات حين كانت تدعم العائلات في برنامجها «إيت شوب سيف»، وتتعامل عن قرب مع العلامات التجارية من كل أنحاء العالم، وجدت أن الآن أكثر من أي وقت مضى، يهتم الناس بالكوكب وتأثير حياتنا اليومية والأشياء، التي نشتريها ونستخدمها.

    يغطي هذا نطاقاً كبيراً من الأشياء، من استخدام المواد البلاستيكية وانبعاث ثاني أكسيد الكربون، إلى مصدر المنتجات والأشخاص، الذين يعملون على إنتاجها. مع «باي سمارتر، باي جرينر» نعمل على تحليل المعلومات الموجودة حول كل أنواع المنتجات، بحيث إن الشخص الذي يريد أن يحافظ على البيئة في منزله، أو عطلته أو عندما يتسوق، سيشعر بالمزيد من الثقة من جهة الاختيارات التي يصنعها.

    ليس الأمر بشأن أن نكون مثاليين، إنه يتعلق بأن يخطو كل منا خطوة صغيرة كل يوم في الاتجاه الصحيح، لنتمكن من أن نصنع معاً تغييراً كبيراً. أتمنى أن نكون مع «باي سمارتر، باي جرينر»، نستطيع أن نظهر أن العيش باستدامة متاح لكل إنسان، ليس فقط لميسوري الحال.

    وحرصت هاردكاسيل على الإشارة إلى أن الموقع الإلكتروني يعد بتوفير «حقائق سريعة بلا مواعظ» وتقول: «كوني أماً لثلاثة أطفال، عاملة، مشغولة كثيراً، أهتم بأشياء مثل الاستدامة وأنا مثل كثيرين، أريد أن أقوم بنصيبي في حماية الكوكب وسكانه للأجيال القادمة. في الوقت نفسه، لا نملك دائماً الوقت والمال لاستخدام الحل الصحيح، ولا يريد أي شخص أن يشعر بالذنب نتيجة اختياراته- فقط أفكار عن كيفية صنع تغييرات صحيحة لهم. هذه النصائح لن تكلف أكثر مما يستطيع الشخص تحمله، وستستعرض كل شيء من مستحضرات الصحة والتجميل إلى السفر صديق البيئة».

    طباعة Email