العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    الإمارات ضيف شرف معرض «الصين والدول العربية»

    تتواصل فعاليات الدورة الخامسة لمعرض الصين والدول العربية في منطقة نينغشيا بغرب الصين، وتحل الإمارات ضيف شرف على دورة هذا العام التي تقام ميدانياً وافتراضياً.

    حيث يستخدم جناح الإمارات مجموعة متنوعة من أساليب عرض الوسائط المتعددة ويستخدم التكنولوجيا ليعرض أمام سكان مدينة ينتشوان البالغ عددهم 2 مليون نسمة والزوار الوافدين على المعرض من مناطق الصين الأخرى. ويعرض جناح الإمارات، العادات والسحر الفريد لدولة الإمارات بشكل كامل، بما في ذلك الهندسة المعمارية الجذابة والفريدة والتصميم الرائع.

    لكن السمة الأكبر كانت تسليط الضوء أمام الزوار على «إكسبو 2020 دبي» وما سيوفر لزواره من تجربة فريدة في مختلف أجنحته. وبالإضافة إلى الجناح الميداني أفردت لجناح الإمارات نافذة على موقع معرض الصين والدولية يستطيع الزوار من خلالها الاطلاع عبر تقنية الواقع الافتراضي على جوانب من التجربة التي سيعيشها زوار إكسبو 2020.

    وذلك عبر 3 زوايا مختلفة هي زاوية تصوير من الأعلى وزاوية المتجول في أجنحة المعرض وزاوية الشكل ثلاثي الأبعاد، مع دمج مواد مرئية تمكن الزائر افتراضياً للجناح من تصفحها لمعرفة المزيد عن «إكسبو 2020 دبي».

    اتفاقيات التعاون

    إلى ذلك، نظم حفل توقيع اتفاقيات تعاون على هامش الدورة الخامسة لمعرض الصين والدول العربية المنعقد هذه الفترة في مدينة ينتشوان، بمنطقة نينغشيا بغرب الصين، حيث بلغ عدد الاتفاقيات الموقعة حسب نشرة مديرية الأعمال التجارية في منطقة نينغشيا 13 اتفاقية، بقيمة إجمالية 3.996 مليارات يوان (613 مليون دولار)

    وتشمل هذه الاتفاقيات مجالات متعددة مثل البنية التحتية والطاقة الجديدة، والزراعة الحديثة، وصناعة المعدات، والمواد الجديدة، والتعاون في القدرة الإنتاجية.

    وقد صدر رسمياً على هامش الدورة الخامسة لمعرض الصين والدول العربية «التقرير السنوي لعام 2020 لتطور العلاقات التجارية الصينية العربية»، الذي يفرز بشكل منهجي التقدم الجديد، الذي حققته الصين والدول العربية في مجالات التجارة والاستثمار والعلوم والتكنولوجيا والزراعة والاقتصاد الرقمي والطب والصحة، ويصف خصائص واتجاهات التنمية الصينية العربية والعلاقات الاقتصادية والتجارية.

    وفي الوقت الحاضر، ومع التقدم التدريجي لبناء «الحزام والطريق»، قطع التعاون في مجال القدرة الإنتاجية بين الصين والمملكة العربية السعودية خطوات كبيرة إلى مستوى أعلى.

    الزراعة العصرية

    من جهة أخرى، أقيم على هامش المعرض أيضاً مؤتمر للتعاون في مجال الزراعة العصرية ومؤتمر تعزيز الاستثمار في ظل مبادرة «الحزام والطريق»، وهي فعاليات أقيمت ميدانياً وافتراضياً، وشارك فيها نائب وزير التجارة الصيني تشيان كه مينغ، ووزيرة التجارة والصناعة المصرية نيفين جامع، وممثل برنامج الغذاء العالمي التابع للأمم المتحدة في الصين تشيو سي شي، حيث ألقت وزيرة التجارة والصناعة المصرية كلمة عبر مشاركة افتراضية، استعرضت جهود تعميق الإصلاح الاقتصادي بمصر.

    أما نائب وزير التجارة الصيني فأشار إلى ما حققه التبادل التجاري بين الصين والدول العربية من مصالح متبادلة، وفوز مشترك وتوسع في الاستثمار وتعاون في مجال البنية التحتية رغم الجائحة التي تجتاح العالم، مضيفاً: إن هناك فرصاً كبيرة أمام الجانبين في المستقبل للتعاون في مجال مكافحة الأوبئة وتعميق التعاون في مجال سلاسل الإنتاج ودفع التحول والرقي في مجال الطاقة، وتعزيز حرية التجارة والاستثمار.

    طباعة Email