العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «الاتحاد النسائي» و«أبوظبي الإسلامي» يعزّزان تمكين المرأة الإماراتية اقتصادياً

    وقّع الاتحاد النسائي العام مذكرة تفاهم مشتركة مع مصرف أبوظبي الإسلامي، بهدف تحقيق أوجه التعاون والتنسيق بين الطرفين في كافة مجالات الأنشطة والبرامج الخاصة، بترسيخ الوعي المجتمعي بقضايا المرأة ونشر ثقافة المسؤولية المجتمعية تجاه تمكين المرأة الإماراتية في المجال الاقتصادي.

    وانطلاقاً من حرص الطرفين على تحقيق رؤية القيادة في تعزيز المشاركة المجتمعية للمؤسسات الخاصة والمجتمع المدني، لدعم جهود دولة الإمارات في قضايا المرأة في الدولة، فسوف تعمل المذكرة على تنفيذ البرامج والأنشطة المشتركة التي من شأنها ترسيخ المسؤولية المجتمعية ودعم برامج ومبادرات المرأة، بالإضافة إلى إعداد وتنفيذ برامج ومشروعات مشتركة وتبادل الخبرات والتجارب والمعلومات التي تتفق مع طبيعة ومهام واختصاصات كل منهما لتحقيق أهداف المذكرة.

    تم توقيع مذكرة التفاهم في مقر الاتحاد النسائي العام، ممثلاً بالدكتور محمد إبراهيم المنصور، مستشار «الاتحاد»، ومريم حمد الدرمكي، رئيس قسم التحوّل الرقمي للأفرع في «المصرف».

    شراكات مُثمرة

    وأكدت نورة السويدي، الأمين العام للاتحاد النسائي العام، أن مذكرة التفاهم جاءت ترجمةً لتوجيهات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات»، بأهمية عقد الشراكات المُثمرة بين الاتحاد النسائي العام والمؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، للاستفادة من الإمكانات والموارد المتاحة، وحشد طاقات الجميع من أجل تحفيز الأفكار والمبادرات الريادية، التي ترسخ من مكانة المرأة، وتتيح لها الفرصة لمواصلة تعزيز جهودها وتأكيد دورها وتمكينها من تحقيق التفوق والنجاح المنشود.

    المرأة الإماراتية

    وقالت مريم طالب التميمي، رئيس مجلس إدارة مجلس الاستدامة لدى مصرف أبوظبي الإسلامي: «نفتخر بتوحيد الجهود مع الاتحاد النسائي العام من أجل تبني السياسات والبرامج التي تُعزّز من مكانة المرأة الإماراتية، وتسهم في تسخير كل السُبل أمام مشاركتها في كافة المحافل، ونحن على أتم الاستعداد لإطلاق وتنفيذ مجموعة من المبادرات التي من شأنها دعم وتعزيز كافة الجهود المبذولة في هذا السياق، من ضمنها مبادرة «زينة وخزينة» ومعارض العائلات المنتجة وحملات التوعية بسرطان الثدي وأكاديمية الإمارات للحرف التقليدية ومبادرات تمكين المرأة في كافة مناحي الحياة».

    طباعة Email