العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مذكرة تفاهم بين أمن مجموعة الإمارات ومطارات دبي للتدريب الأمني والوقاية من الحرائق

    أبرمت الدائرة الأمنية في مجموعة الإمارات، الرائدة في خدمات أمن الطيران، شراكة مع مطارات دبي لتعزيز التدريب على المهارات الخاصة لموظفي المطار.

    وأكملت مؤخراً أول دورة تدريبية لمراقبي الحرائق والسلامة من موظفي «سيركو الشرق الأوسط» العاملين في مطارات دبي.

    وتعد هذه الدورة التدريبية الأولى في مجال أمن الطيران والوقاية من الحرائق والإسعافات الأولية التي تعقد عقب توقيع الاتفاقية بين أمن مجموعة الإمارات ومطارات دبي.

    وسوف يعمل الطرفان، الرائدان في مجاليهما، بموجب الاتفاقية على تعبئة مواردهما وخبراتهما ومرافقهما لضمان استمرار العمليات في مطارات دبي آمنةً وذات مستوى عالمي.

    وسوف يوفر أمن مجموعة الإمارات خدمات تعليمية وتدريبية متطورة، ومتوافقة مع المعايير الدولية وأفضل ممارسات الصناعة، لموظفي مطارات دبي، بالإضافة إلى العاملين الآخرين الذين يعملون في مطار دبي الدولي.

    وسوف تجمع الدورات التدريبية بين المعرفة النظرية والشرح العملي لتوفير أساس تعليمي جيد وتزويد المشاركين بالمهارات اللازمة.

    ويقدم أمن مجموعة الإمارات، منذ ثلاثة عقود، منهجاً شاملاً لبرامج الطيران والبرامج المتعلقة بالأمن معتمدة من هيئات محلية ودولية رائدة. وأصبحت الدائرة الأمنية منارة للدراسات الأمنية في المنطقة، حيث توفر أكثر من 30 دورة وبرنامج دبلوم في معهدها التدريبي بدبي.

    وقال الدكتور عبد الله الهاشمي، نائب رئيس أول أمن مجموعة الإمارات: «مهدت شراكتنا الطويلة مع مطارات دبي الأرضية لتوقيع مذكرة التفاهم هذه.

    ويتمثل هدفنا في تعزيز وتزويد مجتمع الطيران العالمي بالمهارات اللازمة لحماية حدودنا وعمليات الطيران.

    ونحن نرى في هذه الاتفاقية خطوة أخرى إلى الأمام نحو تحقيق رؤيتنا المتمثلة في إرساء ثقافة أمنية شاملة عبر الحدود المحلية والدولية».

    وتصب مذكرة التفاهم في رؤية واستراتيجية قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة للبقاء بين المدن الأكثر أماناً في العالم من خلال تعزيز قدرات المواطنين بمؤهلات موحدة.

    وعلق سعادة جمال الحاي، نائب الرئيس التنفيذي لمطارات دبي، قائلاً: «يتيح لنا العمل مع أمن مجموعة الإمارات البناء على الاحترافية والمعايير ذات المستوى العالي، خصوصاً في مجال التعليم والتطوير الأمني. وتعد علاقة العمل الوثيقة هذه أمراً حيوياً لضمان عدم تراجع معايير السلامة والأمن، ويأتي ذلك في طليعة التعليم والتدريب في مجال أمن الطيران على مستوى العالم».

    طباعة Email