العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    خطة عمل مستمرة بـ«مصدر» لدعم الشباب

    أكدت زينب آل علي رئيسة قسم التوعية وعلاقات الشركاء في شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر»، مشاركة 40 شاباً وشابة في المخيم الصيفي لمنصة «شباب من أجل الاستدامة»، التي أطلقتها «مصدر».

    وأوضحت زينب آل علي- في تصريحات لـ«البيان» أن «مصدر» لديها خطة عمل متميزة ومستمرة لدعم الشباب في إطار استراتيجية الإمارات الداعمة للشباب، وأضافت: إن شركة «مصدر» أطلقت منصة «شباب من أجل الاستدامة»، وهي مستمرة على مدار العام، لتوفير برنامج تدريبي مكثف للشباب وتمكينهم من التعارف وتثقيفهم، ليشكلوا الجيل القادم من القادة المؤهلين، للقيام بدور فاعل في تنفيذ أجندة الاستدامة الوطنية وأهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. 

    تعلم وتدريب

    وأكدت أنه تم تقسيم التدريب إلى قسمين، الأول يتناول الجانب العملي وهو عبارة عن «الهاكاثون»، وتم التركيز خلاله على استخدام التكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، بالتعاون مع الشركات المتخصصة في مجال الطاقة والطاقة المتجددة، منها دائرة الطاقة، والوكالة الدولية للطاقة المتجددة «آيرينا»، وجامعة «محمد بن زايد للزكاء الاصطناعي» وشركة «مايكروسوفت»، وتناول موضوع التغير المناخي ويشمل تدريب الشباب على الابتكار من خلال استخدامهم التقنية المبتكرة لمتابعة التغير المناخي وتأثيره على النبات والبيئة. 

    وأوضحت أن القسم الثاني نظري، ويتم التركيز فيه على ابتكار مجموعات الشباب حلول تساعد في استخدام المعلومات والمهارات، التي استفادوا منها في القسم العملي لإيجاد حلول لمشكلات التغير المناخي.

    وأشارت إلى أنه يتم التركيز من خلال الشركات المتعاونة على سلسلة من الدورات التطبيقية، ويتم تقديمها بطريقة ممتعة للشباب بعيداً عن الملل.

    وأوضحت أن التدريب أسبوعان، حيث تم تقسيم المشاركين لمجموعات، وفي نهاية التدريب تم عمل مسابقة بين المشاركين وتم اختيار«الفريق الأخضر»، ويتكون من 3 طلاب 2 منهم من الإمارات.

    وأكدت أن المشروعات والأفكار التي يتم تقديمها في منصة «شباب من أجل الاستدامة» تلقى رعاية واهتمام من قبل خبراء ومتخصصين للاستفادة منها.

    أفكار

    وأوضحت أن هناك الكثير من الأفكار التي طرحها الشباب، وتمت ترجمتها لتأسيس شركات ناشئة، ويتم توجيه الشباب أصحاب الأفكار ومنحهم ساعات تدريب إضافية لصقل مهاراتهم من قبل خبراء بـ«وحدة دعم الابتكار التكنولوجي»، ومقرها المنطقة الحرة في مدينة مصدر، وهي أول مركز لدعم نمو الشركات الناشئة في مجال التكنولوجيا النظيفة بالمنطقة.

    وتساعد هذه المبادرة المشتركة بين «مصدر»وشركة «بي بي» العالمية الشركات الناشئة على تسريع نمو أعمالها، من خلال تزويدها بما تحتاج إليه من التمويل والتدريب والتوجيه. وتستهدف الوحدة الأفكار المبتكرة للتكنولوجيا المستدامة، والتي يمكن ترجمتها إلى مشروع ناشئ، حيث تعمل على تسريع وتيرة نموها من خلال برنامج شامل، يوفر لرواد الأعمال الدعم والخدمات اللازمة.

    وقالت: كل المشروعات يتم الاهتمام بها ويحصل أصحابها على دورات تدريبية بشركات عالمية، لأن هدفنا تعليم الشباب وتطوير مهاراتهم في مجال الاستدامة وبناء مجتمع مثقف يسهم في إيجاد حلول للاستدامة.

    وقال يوسف الهاشمي، أحد ألمشاركين ببرامج المنصة: بدأت في تأسيس شركتي بعد شهور قليلة من انضمامي إلى المنصة، وخلال برنامج الأمن الغذائي وسبل العيش، التقينا العديد من القادة الملهمين، ما ساعدني وزملائي على العمل نحو تحقيق هدفنا في المساهمة بتحقيق استراتيجية أبوظبي للطاقة. وقد أصبحت شركتي الخاصة جزءاً من استراتيجية الاقتصاد الرقمي للحكومة الاتحادية.

    وقالت ريم ثامر: وفرت لنا المنصة الفرصة لمناقشة مختلف التحديات الناشئة في مجال الاستدامة، وزودتنا بمجموعة من الأدوات لتطوير مواهبنا، ما ساعدني على الحصول على فرصة للتدريب في شركة نستله العالمية.

    دعم حقيقي

    توفر «مصدر» دورات خاصة للمشاركين وفرصة تعلم المعارف الأساسية والتدريب والخبرة العملية وتقديم الدعم الحقيقي للشباب، للتعرف على الآفاق المستقبلية لأجندة الاستدامة، واكتساب معارف جديدة تساعدهم في تأسيس مشروعاتهم الخاصة وشركاتهم الناشئة، والمساهمة بشكل إيجابي في تنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

    طباعة Email