العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    19 شركة مدرجة تعيّن المزيد من الكفاءات النسائية بمجالس الإدارة

    التزمت 19 شركة مدرجة في الأسواق المالية بالإمارات بقرار هيئة الأوراق المالية والسلع الصادر في مارس الماضي بشأن تعيين امرأة واحدة على الأقل ضمن المجالس الإدارية، وذلك بهدف تفعيل دور المرأة في المراكز القيادية ومواقع صنع القرار.

    ومن المتوقع أن يشمل القرار 111 شركة مدرجة بحلول فترة الترشيح القادمة لمجالس الشركات والتي تقام في الربع الأول من 2022، أو قبلها حال استقالة أحد الأعضاء الحاليين أو إضافة مقعد شاغر جديد.

    ولبحث سبل استمرار الدعم والتقدم في هذا المجال، ستنعقد القمة الثانية لمجالس الإدارة في سبتمبر بتنظيم من «آرورا 50»، وهي مؤسسة اجتماعية مقرها الإمارات تهدف إلى تسريع التغيير. فقد ثبت أن الشركات ذات المجالس الإدارية المتسمة بالشمول تكون أكثر استعداداً للازدهار على المدى الطويل، الأمر الذي يصب في مصلحة الاقتصاد والمجتمع ككل.

    واحتلت الإمارات المرتبة الأولى عربياً و 18 عالمياً في مؤشر المساواة بين الجنسين ضمن تقرير التنمية البشرية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي 2020، متقدمة بذلك 8 مراكز من المرتبة 26 في العام 2019.

    وقال حاتم دويدار، الرئيس التنفيذي لـ«مجموعة اتصالات»: حققت الإمارات تقدماً كبيراً على صعيد تعزيز مساهمة المرأة في القطاعات العامة والخاصة عبر العديد من المبادرات الهادفة لدعم المرأة. وساهم ذلك في رفع مستويات الوعي حول أهمية تكافئ الفرص مما عزّز الجهود نحو تواجد المرأة في مختلف القطاعات والأدوار القيادية وتمكينها بالشكل الأمثل.

    وانسجاماً مع الرؤية الرشيدة لحكومة الإمارات، تحرص «اتصالات» على تمكين المرأة وتوليها المناصب القيادية العليا ضمن الشركة للاستفادة من تنوع الخبرات والمناهج المبتكرة وصنع القرار. وتشكل القمة السنوية لمجلس الإدارة المنصة المثالية للتعريف بالأثر الإيجابي الذي ينتج عن تواجد المرأة في مجالس الإدارة ودورها في تحفيز الإبداع والابتكار والتنافسية.

    دور محوري

    أكد المتحدثان المشاركان في القمة الأولى معالي عبد الله بن طوق المري، وزير الاقتصاد، رئيس مجلس إدارة هيئة الإمارات للأوراق المالية والسلع، ومعالي الشيخة لبنى القاسمي، أن للمرأة دور محوري في تشكيل مستقبل الأمة، مضيفين أن رؤية الإمارات 2021 يتصور مشاركة كاملة للمرأة في مناصب صنع القرار، الأمر الذي لن يثري التنوع الفكري في صنع القرار المؤسسي فحسب، بل وسيمتد أثره ليشمل الأداء والربحية.

    طباعة Email