العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «دبي الإسلامي» يرفع نسبة تملّك الأجانب إلى 40 %

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أعلن بنك دبي الإسلامي عن نجاحه - بالتعاون مع سوق دبي المالي ـ في استكمال إجراءات زيادة نسبة تملك الأجانب من المستوى الحالي البالغ 25 % إلى المستوى الجديد البالغ 40 %.

    وذلك بعد حصوله على جميع الموافقات التنظيمية من المصرف المركزي وهيئة الأوراق المالية والسلع. وتأتي الزيادة استجابة للطلب القوي من المستثمرين، خاصةً كبار المستثمرين المؤسسيين الأجانب، وثقتهم المتزايدة في طموحات البنك واستراتيجية التوسع والنمو التي ينتهجها.

    ويستعد بنك دبي الإسلامي للاستفادة من إعادة فتح اقتصاد دبي وبدء مسيرة التعافي على إثر التداعيات التي خلفتها الجائحة العالمية، في الوقت الذي يسعى فيه المستثمرون العالميون إلى تحويل استثماراتهم نحو أسواق مالية أقوى وأكثر استقراراً.

    وقال الدكتور عدنان شلوان، الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك دبي الإسلامي: «تعد دولة الإمارات من أسرع الاقتصادات التي أخذت بالتعافي من الجائحة العالمية، وذلك نتيجة للسياسات المالية الفعالة التي تبنتها والمدعومة بحملات التطعيم الريادية وتدابير السلامة المعتمدة.

    وقد أظهر المستثمرون العالميون ثقة قوية في أسواق المال ورأس المال في الإمارات كما في بنك دبي الإسلامي، الذي شهد بالفعل تحسناً ملحوظاً في أداء سعر السهم منذ بداية هذا العام. وتمثل زيادة نسبة تملك الأجانب إلى 40% حافزاً آخر لتعزيز أداء البنك مع استمرار مواكبة بنك دبي الإسلامي للتعافي المتسارع الذي تشهده البيئة الاقتصادية الحالية».

    وأضاف: «بالإضافة إلى ذلك، فقد أظهرت نتائجنا للنصف الأول مرونة البنك في هذه الأوقات المفعمة بالتحديات، مع وجود توجه إيجابي عبر جميع المقاييس الرئيسية من حيث الربحية والنمو ورأس المال والسيولة. وبدعم من استراتيجيتنا الرامية إلى تعزيز ثقافتنا المؤسسية التي تتمحور حول العملاء، فإننا نسعى إلى مواصلة مسيرة التطور والنمو التي نسعى من خلالها لنصبح مؤسسة أقوى وأكثر مسؤولية، تعمل على توليد قيمة كبيرة لجميع الأطراف المعنية».

    واختتم د. شلوان: «مع احتفال دولة الإمارات بهذا العامٍ المميز للغاية، والذي سيشهد عدداً من الأحداث والفعاليات الاقتصادية الكبرى مثل معرض إكسبو 2020 واليوبيل الذهبي لقيام الدولة، يظل بنك دبي الإسلامي ثابتاً في التزامه بدعم هذه الطموحات الاقتصادية، مع الاستمرار في ترسيخ مكانته كمركزٍ مالي رائد في المنطقة والعالم».

    طباعة Email