العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «سيمبل فلاينغ»: توقع نجاح استثنائي لـ«معرض دبي للطيران»

    ذكر موقع «سيمبل فلاينغ» الشبكي البريطاني المتخصص في شؤون الطيران التجاري، أن «معرض دبي للطيران» سيعود هذا العام بقوة، ومن المُنتظر أن يحقق نجاحاً استثنائياً في دورته الـ17، والتي ستنعقد خلال الفترة من الـ14 إلى الـ18 من نوفمبر المقبل.

    ونشر الموقع أمس تقريراً عن المعرض ودورته المقبلة، وأوضح أن النجاح المُنتظر يُعزَى إلى كونه أول معرض عالمي كبير للطيران ينعقد منذ أن تضررت حركة الطيران العالمية في مطلع العام الماضي بسبب جائحة «كوفيد 19»، وهو ما أدى إلى إلغاء دورة العام الماضي من «معرض فارنبورو للطيران» في لندن، ودورة العام الجاري من «معرض باريس للطيران». وعليه، فإن الدورة المُقبلة من «معرض دبي للطيران» تكتسب أهمية كبيرة.

    اتفاقيات وطلبيات

    وأشار التقرير إلى أن «معرض دبي للطيران» الذي ينعقد كل عامين يشهد عادةً إبرام اتفاقيات بين الناقلات الجوية وشركات تصنيع الطائرات لطلبيات جديدة لشراء طائرات، كما يُعد بمثابة فرصة رائعة للشركات لعرض أحدث طائراتها. وأضاف أن الدورة الأخيرة من المعرض.

    والتي انعقدت في نوفمبر 2019، شهدت إبرام طلبيات تجاوزت قيمتها الإجمالية 54.5 مليار دولار، وشاركت فيها 148 دولة و1200 جهة عرض، بينما حضرها 84.043 زائراً إلى جانب 1420 إعلامياً.

    وأشار التقرير إلى الجهات التي أكدت حضورها الدورة المقبلة من المعرض. وأكد أن المعرض سيقدم لزواره العديد من المفاجآت والعناصر الجديدة التي لم يشهدها في أي دورة سابقة، وفي مقدمتها تخصيص معرض مُصغر باسم «سيمبل فلاينغ»، وهو مُخصص للشركات الناشئة في قطاع الطيران.

    قاعات معلقة

    وأضاف التقرير أن الدورة ستشهد أيضاً عدداً من القاعات المعلقة بمقر المعرض، ما يتيح للحضور التمتع بتجربة رائعة، وهي «عقد الاجتماعات في الأجواء». كما ستنعقد بعض المناقشات والمباحثات ضمن فعاليات الدورة في قاعات أشبه بأحواض السمك، ويمكن للمهتمين بموضوع المناقشة الاستماع إليها من خارج القاعة باستخدام السماعات.

    كما ستوفر الإدارة القائمة على تنظيم المعرض للحضور غُرفاً خاصة مكيفة الهواء ومُزودة بعوازل للصوت للتمتع بتواصل شبكي على نمط فاخر ومُشاهدة متميزة لعروض طيران.

    وذكر التقرير أن التقنية سيكون لها حضور متميز في الدورة، وذلك من خلال عرض أحدث الروبوتات، الطائرات من دون طيار «درونز»، وتقنيات الأتمتة في قطاع الطيران.

    طباعة Email