12.2 مليار درهم التداولات العقارية بالشارقة في النصف الأول

ت + ت - الحجم الطبيعي

حقق القطاع العقاري في الشارقة، حجم تداولات بلغ 12.2 مليار درهم، خلال النصف الأول 2021، تمت من خلال 40,346 معاملة، بنسبة زيادة وصلت إلى 40.5 %، مقارنة بنفس الفترة من السنة الماضية. وبلغ حجم المساحة المتداولة في معاملات البيع 75.2 مليون قدم مربعة، وذلك حسب ما كشفه تقرير النصف السنوي لحركة التصرفات العقارية في مناطق ومدن الإمارة، الذي أصدرته دائرة التسجيل العقاري في إمارة الشارقة.

وأظهرت نتائج التداولات العقارية للنصف الأول من عام 2021، زيادة في حجم التداول بمقدار 96.1 %، مقارنةً بنفس الفترة من العام الماضي 2020، ويعود ذلك إلى عودة مزاولة الأعمال بعد الانحسار النسبي لجائحة «كوفيد 19»، وزيادة ثقة المستثمرين في السوق العقاري في الإمارة.

فضلاً عن المحفزات الاقتصادية، والتسهيلات التي أطلقها المجلس التنفيذي في شهر نوفمبر من عام 2020، ما أسهم في استمرار الزيادة في حجم التداولات، مقارنة بالعام السابق، خاصة في شهر فبراير، الذي شهد إبرام صفقة استحواذ عقارية كبرى بين شركات التطوير العقاري العاملة في الشارقة، بقيمة 690 مليون درهم، من أجل إنشاء مشروع عقاري سكني فاخر، ما يُعد مؤشراً إيجابياً على بدء تعافي السوق العقاري في الإمارة.

وقال عبد العزيز الشامسي مدير عام دائرة التسجيل العقاري بالشارقة، إن القطاع العقاري في إمارة الشارقة، قد بدأ بالتعافي من الآثار التي خلفتها الجائحة، وذلك بفضل حرص الإمارة على جذب المزيد من الاستثمارات. وأوضح أن الدائرة تسعى إلى تعزيز بيئة الأعمال التنافسية، وذلك لتحقيق جملة من الأهداف الرامية إلى تشجيع الاستثمار في الشارقة، واستقطاب المزيد من المستثمرين الجدد .

جنسيات

على صعيد المستثمرين، فقد استثمرت 63 جنسية من مختلف أنحاء العالم في الإمارة، خلال النصف الأول 2021، حيث بلغ استثمار مواطني دول مجلس التعاون الخليجي، بما فيهم الإماراتيون، 9.7 مليارات درهم، بواقع 10,787 عقاراً. وبالنسبة لاستثمار الدول الأخرى، بما فيهم الدول العربية، فقد بلغ 2.5 مليار درهم، بواقع 1,961 عقاراً.

طباعة Email